15 أبريل الجاري .. انطلاق مؤتمر «عمان للتعدين» بمشاركة 60 شركة

تحت شعار «التعدين استثمار أمثل ومسؤولية اجتماعية»
هلال البوسعيدي: الاعلان عن منهجية جديدة لجلب الاستثمار وتفاصيل استراتيجية التعدين وقانون الثروة الصناعية الجديد –
تغطية – حمد بن محمد الهاشمي –

كشفت الهيئة العامة للتعدين عن تفاصيل مؤتمر ومعرض «عمان للتعدين 2019»، والذي ينعقد تحت شعار «التعدين استثمار أمثل ومسؤولية اجتماعية»، وسيرعى الافتتاح صاحب السمو السيد حارب بن ثويني آل سعيد مساعد أمين عام مجلس الوزراء للمؤتمرات، خلال الفترة من 15 إلى 17 أبريل الجاري، بالتعاون مع شركة أعمال المعارض العُمانية «عُمان إكسبو»، بمركز عُمان الدولي للمؤتمرات والمعارض، بحضور عدد من الرؤساء التنفيذيين لشركات التعدين والمعنيين بالقطاع. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الهيئة أمس بمبناها الرئيسي بمسقط.
ويهدف المؤتمر إلى عرض الفرص الاستثمارية التعدينية، وأهمية استغلالها الاستغلال الأمثل، بما يحقق المساهمة الفاعلة في تنويع مصادر الدخل الوطني، وتعزيز دور البحوث والصناعات والابتكار في القطاع، وكذلك تعزيز التنمية المستدامة والمسؤولية الاجتماعية وبناء وتأهيل القوى العاملة في قطاع التعدين، كما يستعرض تجارب حية لاستغلال مخلفات التعدين، ومن خلال حلقات العمل المصاحبة للمؤتمر.
ويشارك في المؤتمر عدد من الخبراء الدوليين لتقديم خبراتهم في مجالات تعدينية مختلفة، وسيتم التطرق في المؤتمر إلى عدة موضوعات تهم القطاع وزيادة قيمته المضافة من خلال نقل الخبرة العملية والتكنولوجيا المتقدمة، وتنمية المجتمع والاستدامة البيئية.
ويشارك بالمعرض 60 شركة، تعمل في كافة مجالات التعدين، تنتمي إلى 14 دولة، و33 متحدثا يغطون عدة محاور تتعلق بكافة جوانب العمل التعديني بدءا من مراحل الاستكشاف إلى مراحل التسويق، وهي: الاستراتيجيات والتشريعات المنظمة لقطاع التعدين، وأفضل الممارسات الحديثة المستخدمة في الأنشطة التعدينية، والبحوث والدراسات والتقنيات الحديثة في مجال الثروة المعدنية، والتنمية المستدامة في قطاع التعدين (الاستدامة البيئية، وتنمية المجتمع المحلي، وتنمية وتأهيل الكوادر البشرية، والتمويل)، ومن المتوقع أن يصل المشاركون إلى أكثر من 200 مشارك.

المتحدثون

حضر المؤتمر الصحفي كل من: سعادة المهندس هلال بن محمد البوسعيدي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للتعدين، والدكتور علي بن سالم الراجحي مدير عام المديرية العامة للبحوث والمسوحات الجيولوجية بالهيئة العامة للتعدين، وناصر المقبالي الرئيس التنفيذي لشركة تنمية معادن عمان، ومحمد الشبيبي نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة التعدين الخليجية، ورافي شارما العضو المنتدب في (BMRC)، وإندرايت كومار مدير معرض عمان اكسبو.

جذب الاستثمارات

وأكد سعادة المهندس هلال البوسعيدي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للتعدين أن الأهداف الرئيسية للمؤتمر تكمن في جذب الاستثمارات للفرص التعدينية بالسلطنة، والترويج للسلطنة كدولة ناشطة في قطاع التعدين، وعرض الاستراتيجية العمانية للتعدين، وأيضا عرض مشروع المناطق التعدينية وعرضها بالمؤتمر، وعرض قانون الثروة الصناعية الجديد، بالإضافة إلى عرض صفقات بين الشركات الحاضرة بالمعرض، وتوقيع عدد من اتفاقيات في مجال التعدين. مشيرا إلى أن المعرض يتضمن الإعلان عن منهجية جديدة لجلب الاستثمار التعديني.
وأشار البوسعيدي إلى أنه سيتم خلال المؤتمر الإعلان عن الهوية الجديدة للهيئة، بالإضافة إلى تدشين وإطلاق الموقع الإلكتروني للهيئة، والذي سيساهم في حصول المستفيدين على التراخيص التعدينية، ومعرفة فرص الاستثمارات في القطاع بالسلطنة، وسرعة إنجاز المعاملات وتقديم الخدمات للمستفيدين.
وأوضح أنه توجد العديد من الفرص الاستثمارية والمخزونات المعدنية في السلطنة، حيث سيركز المؤتمر عليها.
مؤكدا أن توفير الغاز يعتبر التحدي الأكبر في صناعة المعادن، وقال: هناك مؤشرات على توفر كميات من الغاز لهذا الغرض قريبا. وأضاف: تحتاج الكثير من المعادن إلى الطاقة مثل الجبس.
وأوضح سعادته أنه سيشارك في المؤتمر خبراء دوليون سيقدمون خبراتهم في المجالات التعدينية المختلفة وسيناقشون سبل زيادة قيمة قطاع التعدين المضافة عبر نقل خبراتهم العملية والتكنولوجية المتقدمة خاصة في مجالي تنمية المجتمع والاستدامة البيئية.
من جانبه تحدث الدكتور علي الراجحي مدير عام المديرية العامة للبحوث والمسوحات الجيولوجية بالهيئة العامة للتعدين عن جلسات المؤتمر وما سيتم مناقشته، مشيرا إلى المتحدثين للمؤتمر.

عرض المنتجات وتسويقها

والجدير بالذكر أن المعرض يمثل المكان الملائم لعرض المنتجات التعدينية المحلية وتسويقها إقليميا ودوليا، إضافة إلى الاطلاع على آخر مجالات التكنولوجيا المتقدمة في المسح الجيولوجي والتنقيب المعدني والاستخراج التعديني وتنفيذ دراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع التعدينية، ويفتح المجال للشركات العاملة في القطاع لتقديم خدماتها اللوجستية والاستشارات الفنية والمالية، كل ذلك تحت سقف واحد من شأنه زيادة القوة الشرائية، وتأسيس قاعدة أعمال إقليمية تدعم القطاع التعديني في السلطنة على المدى البعيد.
وهو فرصة لتمكين أقطاب صناعة التعدين من اللقاء والاجتماع تحت سقف واحد للتعرف على الفرص الاستثمارية وعقد الصفقات التجارية، وهو يسلط الضوء على صناعة التعدين في سلطنة عُمان، ويعزز صورتها باعتبارها رافداً مهماً من روافد الاقتصاد الوطني من خلال عرض الفرص الاستثمارية التعدينية القائمة والواعدة.
ويسهم هذا الحدث وبشكل كبير في نشر التوعية والدعم لصناعة التعدين على المستوى الاقتصادي من خلال التعريف بالاستثمار في هذا المجال ومدى أهميته، وإسهاماته في الدورة الاقتصادية، وقد تم تنظيم هذا الحدث ليكون بمثابة منصة تعدينية أساسية تحظى باهتمام دولي، ودعم الإمكانيات المتميزة فيه لرفع مستوى الصناعات التحويلية التي تعتمد على الخامات المعدنية في السلطنة والذي يشهد نموا متسارعا، وهو كذلك يمثل نقطة هامة في معالجة القضايا التي تتطلب تطويرا لتحسين أداء القطاع في السلطنة، كما يساهم في الاستفادة من الفرص المتوفرة في قطاع التعدين والمتاحة، والذي من المتوقع أن يتوسع فيه هذا القطاع بصورة كبيرة وأن توجد فرص من الاستثمارات الجديدة تعزز النمو لقطاع التعدين في السلطنة.
ويدعم هذا الحدث عدد من الشركات المحلية الرائدة، حيث تشارك شركة «التمان للتجارة» في هذا الحدث كداعم للمؤتمر، وتشارك كذلك كل من شركة «الحديثه للمصادر»، وشركة «النصر للرخام» كشركات داعمه للمعرض.