النفط يرتفع بفعل آمال اتفاق التجارة وخفض إمدادات أوبك

(وكالات) : ارتفعت أسعار النفط أمس مدعومة بخفض إنتاج أوبك وتقارير بأن الولايات المتحدة والصين قريبتان من اتفاق لإنهاء نزاع الرسوم المرير الذي كبح نمو الاقتصاد العالمي.
وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 65.25 دولار للبرميل مرتفعة 18 سنتًا أو 0.3 بالمائة عن آخر تسوية.
وبلغت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 55.94 دولار للبرميل بزيادة 14 سنتا أو 0.3 بالمائة. ويأتي تحسن الأسعار عقب تقارير بأن الولايات المتحدة والصين قريبتان من إنهاء نزاعهما التجاري المستعر منذ عام.
وقال مصدر مطلع على المحادثات أمس الأول: يبدو أن البلدين اقتربا من اتفاق سيلغي رسوما أمريكية على بضائع صينية لا تقل قيمتها عن 200 مليار دولار، مع تعهدات من بكين بتغييرات اقتصادية هيكلية وإلغاء الرسوم التي فُرضت بشكل انتقامي على بضائع أمريكية.
وأفاد تقرير إخباري أمس الأول بأن الحكومة الإيرانية تعتزم طرح سندات بقيمة 20 تريليون ريال إيراني (476 مليون دولار) عبر سوق رأس المال قريبا لتمويل مشروعات في مجال النفط والغاز.
ووفقًا لوكالة «فارس» الإيرانية، فإن هذه الخطوة تأتي لمواجهة المشاكل التي تواجه الشبكة المصرفية في تمويل المشروعات الكبرى وبسبب العقوبات الأمريكية والقيود التي تفرضها على تدفق الاستثمارات على إيران، مضيفة: إن العقوبات قادت إلى «انتعاش دور سوق رأس المال في الأشهر الأخيرة في تمويل المشروعات الاقتصادية الكبيرة».
ومن المقرر أن يتم طرح سندات بقيمة 20 تريليون ريال إيراني خلال الأسبوعين القادمين، وهي المرحلة الثانية لمشروع طرح إجمالي قيمته 30 تريليونًا، انطلقت مرحلته الأولى في يناير الماضي.
ووصل حجم السندات التي تم طرحها في السوق منذ بدء السنة المالية الجارية في 21 مارس 2018 إلى 67.7 تريليون ريال إيراني.
وتستهدف وزارة النفط الإيرانية تنفيذ 33 مشروعًا لتخزين وإنتاج النفط، 29 منها برية وأربعة بحرية، بهدف الحفاظ على مستوى إنتاج النفط والغاز وصيانة مخازن الطاقة في إيران.