بالتعاون مع الجمارك – الزراعة تنظم برنامجا تدريبيا حول نظام «بيان»الإلكتروني

صحار- مكتب عمان – خميس الخوالدي

نظمت وزارة الزراعة والثروة السمكية بالتعاون مع الادارة العامة للجمارك برنامج تدريبي حول نظام منسق ونظام بيان مع الاجراءات وذلك تحت رعاية سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانىء والشؤون البحرية وحضور عدد من اصحاب السعادة والقيادات العسكرية ومسؤولي المؤسسات الحكومية بشمال الباطنة.واكد سالم بن علي العمراني مدير عام الزراعة والثروة الحيوانية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة ان البرنامج يأتي ضمن الخطة الوطنية الرامية لبناء وحدة التكامل الالكتروني في مجال العمل الجمركي بين المؤسسات الحكومية العاملة في هذا المجال. واضاف العمراني ان البرنامج يهدف الى إكساب المشاركين فيه بجميع المهارات المتعلقة بنظام «بيان الجمركي» الذي تم استخدامه لتسهيل عبور الارساليات الزراعية والحيوانية من والى السلطنة ونأمل ان يتم الوقوف على اهم معايير واليات التعامل مع مثل هذه الارساليات ومتابعتها بطريقة منهجية تحقيقا للالتزامات المقررة في بنود الاتفاقية المبرمة بين الوزارة والادارة العامة للجمارك. واوضح العمراني ان الشراكة بين الادارة العامة للجمارك المشرفة على تنفيذ نظام بيان الجمركي والحجر الزراعي والبيطري لها اهمية كبرى وذلك بسعي الطرفان الى تحقيق التكامل من خلال وضع التقسيمات الادارية والفنية التي تمكن القائمين على امرها من ممارسة ادوارهم المهنية بكفاءة عالية في سرعة الانجاز وتحقيق المراقبة.
كما قدم النقيب يعرب بن حمد الهنائي رئيس قسم تقييم المخاطر بالادارة العامة للجمارك عرض مرئي تناول فيه رسالة ورؤية الادارة من خلال تقديم الخدمات الجمركية وفق افضل الممارسات العالمية لتنمية الاقتصاد الوطني وحماية المجتمع اضافة الى الاهداف الاستراتيجية للنظام وهي تعزيز علاقة الشراكة مع المجتمع التجاري والدوائر والهيئات الحكومية ذات العلاقة والمساهمة في إيجاد بيئة تجارية منافسة لتوظيف واستقطاب رؤوس الأموال واعتماد أفضل الحلول الإلكترونية لتسهيل الإجراءات الجمركية اضافة الى تعزيز العلاقات الجمركية مع الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية وتعزيز الإجراءات الأمنية في المنافذ الجمركية لمنع عمليات التهريب والتهرب من دفع الضرائب الجمركية والتقليد والغش التجاري وتوفير قاعدة بيانات وإحصائيات التجارة الدولية والمسافرين ووسائط النقل .
واضاف الهنائي ان مكونات نظام بيان ثلاثة وهما نظام الإدارة الجمركية المتكاملة ونظام إدارة المخاطر اضافة الى نظام النافذة الالكترونية الواحدة.
كما عرف الحضور بنظام التقارير والإحصاءات (ذكاء الاعمال) قائلا: بإنه نظام إلكتروني لرصد وإحصاء حركة السلع بين السلطنة ودول العالم سواء كانت من الإنتاج المحلي أو مستوردة أو معاد تصديرها أو عابرة وذلك خلال فترة زمنية معينة ويعتمد على هذه الإحصاءات في رسم السياسات الاقتصادية ووضع الخطط التنموية ، كما تستخدم في تحديد الميزان التجاري للدول وقياس أوضاعها الاقتصادية وغير ذلك من الأغراض الاقتصادية والمالية إضافة الى التقارير والاحصائيات الأخرى .
وقال الهنائي: ان نظام إدارة المخاطر هو نظام إلكتروني يتم من خلاله وضع معايير ومؤشرات محددة لرصد وتحليل مختلف المخاطر الأمنية والصحية والبيئية وغيرها، مما يتيح للنظام التعرف على الشحنات ذات المخاطر المرتفعة والمتوسطة والمنخفضة، وتخزين وإدارة ومتابعة جميع القضايا الجمركية والضالعين فيها وأسبقياتهم الجرمية.
واوضح الهنائي ان النظام حقق العديد من النتائج وهي الاستغناء عن المستندات الورقية وسرعة إصدار التراخيص والتصاريح وعدم الحاجة لمراجعة الجهات ذات العلاقة وإمكانية التخليص قبل وصول الشحنات اضافة الى توحيد الإجراءات والمساواة والشفافية في التعامل والحد من عمليات التهريب والتهرب من دفع الضرائب الجمركية وزيادة الإيرادات الجمركية والاستهداف في التفتيش والمعاينة وتوفير بيانات إحصائية شاملة ودقيقة على جميع المعلومات التي يحتاجها متخذ القرار والمجتمع الدولي والجهات المعنية والشركات والأفراد اضافة الى وجود ارشيف الكتروني للمعلومات والوثائق وتوفير الوقت والجهد والمال والارتقاء بالمكانة الاقتصادية للسلطنة