افتتاح مؤتمر ومعرض عُمان للعقار ومعرض البناء والتشييد والتصميم الداخلي 2018

مسقط في 12 مارس / العمانية / تم اليوم التوقيع على اتفاقية شراكة لإنشاء وتطوير مدينة /خزائن/ ومذكرة تفاهم لدراسة وتطوير المخططات السكنية النموذجية (المخطط التجريبي، مخطط جحلوت المرحلة الأولى) وذلك على هامش افتتاح فعاليات /مؤتمر ومعرض عُمان للعقار/ ومعرض البناء والتشييد والتصميم الداخلي 2018 بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض.

وقع اتفاقية الشراكة لتطوير /مدينة خزائن/ كل من معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات، وكلات بن غلوم البلوشي الرئيس التنفيذي لمؤسسة عمان للاستثمار، فيما وقع مذكرة تفاهم لدراسة وتطوير المخططات السكنية كل من معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان والمهندس خالد بن هلال اليحمدي الرئيس التنفيذي لشركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار “أساس”.

وكان معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة نائب رئيس المجلس الأعلى للتخطيط قد رعى حفل افتتاح فعاليات /مؤتمر ومعرض عُمان للعقار/ ومعرض البناء والتشييد والتصميم الداخلي 2018، وقال في تصريح للصحفيين إن قطاع العقار يعتبر من القطاعات المهمة في السلطنة، مشيرًا إلى أن المؤتمر والمعرضين المصاحبين له يأتي في ظل الشراكات القائمة بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص في المجال العقاري.

ويُعرض في هذا الحدث -الذي تنظمه كل من شركة أعمال المعارض العُمانية (عُمان إكسبو) والجمعية العقارية العُمانية، ويستمر ثلاثة أيام – كل ما يتعلق بالفرص المتاحة بسوق العقار العُمانية ولمختلف الاستخدامات السياحية منها والتجارية والصناعية والسكنية، وهو فرصة حقيقية للاطلاع على ما يتوفر بالسوق المحلية من منشآت عقارية حديثة ومتاحة للبيع والاستثمار والتأجير.

ويشارك في معرض البناء والتشييد والتصميم الداخلي حوالي /425/ شركة من /18/ دولة، ويخصص به عدد 6 أجنحة كبيرة لكل من الهند وإيران وتركيا والصين والمانيا والولايات المتحدة الأمريكية، ويضم معرض عُمان العقاري /50/ مطورًا وشركة عقارية تقدم خدمات وسيُعرض به كل ما يتعلق بالفرص المتاحة بسوق العقار العُمانية لمختلف الاستخدامات السياحية منها والتجارية والصناعية والسكنية، مما يعد فرصة للاطلاع على ما يتوفر بالسوق المحلية من منشآت عقارية حديثة ومتاحة للبيع والاستثمار والتأجير.

ويهدف “معرض عُمان العقاري” إلى توفير قاعدة بيانات لكل من الجهات الحكومية والخاصة التي تقوم بتنفيذ مشاريع عقارية خلال هذه الفترة في شتى المجالات السياحية والسكنية ومشاريع البنية الأساسية وغيرها التي ستحتاج إلى إسناد كبير من شركات تصنيع وتوريد وبيع مواد وأدوات البناء والتشييد.

ويشارك في المؤتمر العقاري المصاحب للمعرض خبراء العقار المحليين والدوليين ومن المتوقع أن يتجاوز عدد المشاركين به 300 مشارك من القطاعين العام والخاص، ويناقش المؤتمر عدة موضوعات من أهمها القوى الرئيسية التي تقود وتؤثر في عقارات المكاتب والعقارات الصناعية وقطاع التجزئة والسكن والفنادق في السلطنة والتدفق النقدي العقاري والاستثماري وتقييم الأصول العقارية وتمويلها وفرص الاستثمار السكنية والنماذج المالية لتطوير العقارات والاستثمار وتحليل الموقع والبناء على مجموعة من الاستثمارات العقارية والتمويل الإسلامي كخيار للتمويل.