الروسية: دور المرتزقة في الحرب السورية

 

تناولت جريدة «موسكو تايمز» الروسية موضوع مقتل عدة عناصر من المرتزقة الروس في غارات جوية أمريكية على مناطق قريبة من محيط دير الزور في سوريا.
لم يُعرف بعد عدد القتلى ولم يصدر أي بيان رسمي عن مقتلهم، لكن المعروف أنهم كانوا يقاتلون إلى جانب مؤيدي الرئيس بشار الأسد.
إنها المرَّة الأولى التي تحصل فيها مواجهة مباشرة بين الروس والأمريكيين تؤدِّي إلى وقوع ضحايا من قتلى وجرحى.
تشرح اليومية الروسية كيف أنَّ السلطات الرسمية في موسكو لا ترغب الخوض في تفاصيل هذه القضية، ولا تريد الإفصاح عن عدد القتلى وهي لا تريد أن يُنسَب إليها أي شيء يتعلق بهؤلاء المرتزقة.
سبب هذا التجاهل يعود أولاً إلى انهم مرتزقة هدفهم آني لا استراتيجي ومهمتهم لا علاقة لها بالأهداف الجيوسياسية لروسيا.
لذلك وجب عدمُ الربط العددي والعسكري بين العناصر المرتزقة والجنود الروس النظاميين.
تعليقاً على هذه المعلومات الواردة من سوريا، أعربت وزارة الدفاع الروسية عن اعتقادها أن الذين قُتِلوا في تلك الغارات على محيط دير الزور هم عناصر من المليشيات السورية.
إذاً من الممكن بحسب اليومية الروسية أن يكون هؤلاء قد ساهموا بأعمال نفطية أي بمهمات تجارية بحتة لمصلحة نظام بات بحاجة الى مصادر نفطية يساعده ريعها في إعادة بناء ما تهدم في المناطق التي يسيطر عليها.