في الشباك: نجم البطولة

ناصـــــر درويــــــــش –

■ يســـــتحق الجـــمهور الكويتي أن يكون نجم خــــليجي 23 نظرا لتفاعله مع البطولة ومتابعته لجميع المنتخبات وحضوره المتميز لمباريات البطولة وهو الأمر الذي أسهم في إنجاح البطولة وبشكل كبير.
وأثبت الجمهور الكويتي حبه وعشقة لدورات كأس الخليج الذي لا يمكن أن ينسى فضل هذه البطولة على كرة القدم الكويتية والخليجية منذ انطلاقتها الأولى قبل 47 عاما ولم يكن بغريب أن نشاهد هذا الحضور الجماهيري والتفاعل الكبير من قبل الجماهير الكويتية التي أضافت نكهة خاصة للبطولة.
■ اللجنة الإعلامية لخليجي 23 هي الأخرى يجب ألا نغفل حقها بقيادة الزميل سطام السهلي لما تقوم به هذه اللجنة من دور أساسي ومحوري مهم في إنجاح البطولة وما تقدمه من تسهيلات للزملاء الإعلاميين من أجل تأدية رسالتهم على أكمل وجه.
■ خليجي 23 كما ذكرنا بأنها بطولة استثنائية وهذا ما نلاحظه هنا في الكويت والكل يسعى جاهدا من أجل إنجاح البطولة بشتى الطرق والوسائل برغم بعض المنغصات من قبل الفضائيات لكن هذا لم يؤثر على سير البطولة التي تدخل مراحلها النهائية والحاسمة.
■ وأصبح من المهم أن تحافظ دول المنطقة على المكتسبات التي حققتها خـــــليجي 23 وتكـــون نقطة انطلاقة جديدة لعودة المسابقات الرياضية الخليجية المتوقفة منذ فترة بسبب الأحداث التــــــي تدور فـــــي المنطقة ولعل لقاء قطـــــر والبحرين أمس الأول قــــــد أذاب الجـــــــليد وخرجت المباراة في أحلى صــــورها مهما حاول البعض تشويه صورتها.
■ دورات كأس الخليج التي عشنا تفاصيلها منذ البداية افتقدنا إخوة أعزاء وأصدقاء مهنة لم نشاهدهم في خليجي 23 نبحث عنهم في المركز الإعلامي في مدرج الإعلاميين في استاد جابر أو استاد الكويت ولا تجد من كان يوما من الأيام قريبا منك.
افتقدنا إخوة وأصدقاء ارتبطنا بهم في دورات كأس الخليج وكم كان الأمر مؤثرا عندما شاهدت الدمعة تسيل على خد الزميل محمد الجوكر الذي كان يتذكر زملاء المهنة الذين عشنا معهم لحظات جميلة لا يمكن أن تنسى طول بطولات كأس الخليج.
■ الجيل الجديد من الإعلاميين عليهم دور في المحافظة على المكتسبات التي تحققت في دورات كأس الخليج وأن يحملوا راية من سبقهم في هذه البطولة وأن يستفيدوا من دورات كأس الخليج ويحافظــــــوا عــليها فهي إرث تاريخي لأبناء المنطقة ومنها تعلمنا مهنة الصحافة وحرفيتها.