السويق يبحث عن التعويض وتوسيع الصدارة أمام مسقط

متابعة: سعيد العلوي وبشير الريامي –

باتت صدارة السويق على المحك بعد أن تعرض أصفر الباطنة لسقوط مفاجئ أمام النهضة في الجولة الفائتة أجبره على العودة من البريمي واضعا يده على قلبه بعد أن أصبح رهان الحفاظ على الصدارة في خطر محدق من الشباب المتربص على وجه التحديد. وجاءت الخسارة من النهضة لتدق ناقوس الخطر فعليا بعد أن ارتفع مؤشر التهديد الحقيقي لطموحات السويق في الانفراد بصدارة لائحة الترتيب إذ جمدت الخسارة من النهضة رصيد أصفر الباطنة عند سابقه ١٨ نقطة وتوقفت بالتالي سلسلة نتائجه الخالية من الهزيمة عند ٦ مباريات واضعا حدا لانتصاراته المتتالية ما أدخل الدوري في جو من الإثارة والانتعاشة نظير إحياء أمل الملاحقين المباشرين على صدارة الترتيب وأقربهم مطاردة الشباب وصيف النسخة الماضية من بطولة الدوري . ويدخل السويق لقاء اليوم ضد فارس العاصمة مسقط والذي سيقام في تمام الساعة الخامسة مساء في المجمع الشبابي بصحار بطموحات التعويض وجبر الخواطر المكسورة في البريمي عقب الخسارة من النهضة بهدفين نظيفين وسيكون تركيز الفريق المتشبث بصدارة جدول الترتيب منصبا على اقتناص النقاط الثلاث وإلحاق الهزيمة بمسقط صاحب المركز الحادي عشر برصيد ٧ نقاط وتبدو الفرصة مواتية للسويق من أجل إكمال المهمة بنجاح وعبور أمواج مسقط إلا أنه يتوجب عليه الحذر من ردة فعل مسقط في اللقاء حيث ينوي الأخير أن يحسم الصدام القوي لصالحه من أجل أن يجتاز حاجز النقاط السبع ويبلغ النقطة العاشرة ليتقدم في سلم الترتيب وهو ما يخشاه السويق بعد صدمة الخسارة الموجعة من النهضة.
مسقط المكسور الجناحين بتعادله مع النصر بهدف لمثله في الجولة السابعة يسعى جاهدا إلى وضع بصمته في لقاء السويق حيث سيعمل على لململة أوراقه الهجومية وترميم جدرانه الدفاعية للثبات والصمود والنضال في معركة خطف النقاط الثلاث من متصدر الترتيب وقد ينجح مسقط في نيل المراد إذا ما تراخى السويق واستخف بإمكانات ضيفه ولكن بيلاتشي يؤمن بحظوظ فريقه الوافرة في الفوز وسيلعب باعتبارات الانتصار للتفوق على المدرسة البرازيلية التي يمثلها ديفالدو داسيلفا في نادي مسقط . ويعول المدرب الروماني القدير على ثنائي خط هجومه عبدالعزيز المقبالي وخالد الهاجري في التغزل بشباك مسقط ومعانقة النقاط الثلاث أمسية اليوم وعلى الورق تميل الكفة لصالح أصفر الباطنة الذي سيحاول أن يتجاوز الحاجز النفسي المؤرق الذي خلفه لقاء النهضة وإثبات أن ما حدث في البريمي لم يكن سوى كبوة جواد.
تدارس الأخطاء

جاسم بن ماجد الدوحاني مدرب الحراس بنادي السويق قال: الفريق طوى صفحة الجولة الماضية والهزيمة الأولى في الدوري لهذا الموسم من نادي النهضة حيث إنه بعد المباراة ارتاح الفريق ليوم واحد ثم واصل الفريق مرانه بقيادة المدرب بلاتشي الذي قام بدوره بإعطاء اللاعبين نقاط القوة والضعف في المباراة السابقة وتدارس الأخطاء لتلافيها في المباريات القادمة وتعزيز الجوانب الإيجابية فالمعنويات لدى اللاعبين ممتازة وعززت ذلك عودة اللاعبين المصابين ومنهم خالد الهاجري ونتمنى جاهزية علي البوسعيدي خلال هذه المباراة أو المباراة القادمة والفريق إن شاء الله سيرجع إلى انتصاراته ولا ينقصنا سوى التوفيق من الله سبحانه وتعالى حيث إن لدينا لاعبين على مستوى عال ولاعبين دوليين فهزيمتنا في المباراة السابقة لها ظروفها الخاصة من بينها النقص العددي لثلاثة لاعبين وكنا الأفضل والأكثر استحواذا على الكرة وأهدرنا العديد من الفرص ولم يكتب لنا التسجيل وأتمنى التوفيق في مباراة هذا المساء وأن يكون اللاعبون في يومهم وعليهم التركيز وتقديم كل ما لديهم من عطاء وكسب نقاط المباراة وذلك يدعمه وبقوة العمل الجماعي بين الإدارة والجهاز الفني واللاعبين وتقديم كل ما لدينا من أجل نادي السويق والرد الجميل لصاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد الذي يبذل قصارى جهده معنويا وماديا وتسخير كافة الإمكانيات من أجل السويق.

تقديم مباراة جيدة

قال معتصم المخيني قائد فريق مسقط: إن السويق من أقوى فرق الدوري وهو فريق متصدر وصعب المراس من خلال الإمكانيات التي يمتلكها لاعبوه ومن خلال الأداء الذي ظهر عليه الفريق في مباريات الدوري والنتائج التي حققها ولكننا كفريق سنبذل قصارى جهدنا لتقديم مباراة جيدة ونحن كلاعبين سنحاول تقديم أفضل ما لدينا متفائلين بتحقيق نتيجة إيجابية وكذلك الجهاز الفني يأمل أن يظهر الفريق بشكل جيد في المباراة وتحقيق نتيجة إيجابية. وعن التعادل أمام النصر قال قدمنا مباراة جيدة أمام النصر وتمكنا من انتزاع نقطة ثمينة من المباراة بعد الأداء الجيد الذي قدمه الفريق ونأمل أن يستمر هذا العطاء والأداء من اللاعبين في هذه المباراة وأن يكون الفريق في جاهزية تامة في مباراة السويق اليوم في صحار.

قاسم المجيني: مباراة لا تقبل القسمة على اثنين –

قال قاسم بن درويش المجيني نائب رئيس نادي السويق: مباراتنا هذا المساء مع نادي مسقط مهمة لنا للغاية مباراة لا تقبل القسمة على اثنين خاصة بعد أن تلقينا الهزيمة الأولى في الدوري هذا الموسم من نادي النهضة في الجولة السابقة ونحن ندرك أن مباراتنا مع مسقط لن تكون مباراة سهلة فنادي مسقط له احترامه لكن فريق نادي السويق جاهز وعلى استعداد تام لأداء المباراة على الوجه المطلوب ولا شك أن كرة القدم تقدم دروسا والمحظوظ والسعيد من يستفيد من هذه الدروس التي يتلقاها من عالم كرة القدم فاليوم كرة القدم عليك أن تتقبل جميع النتائج التي تأتي من خلالها فجميع الفرق بالدوري مستواها متقارب واستعداد الفرق هي نفس الاستعدادات وربما الذي يميز فريق السويق هو أن لديه عناصر مجيدة ونتمنى أن تكون مباراتنا هذا المساء هي عودتنا للصدارة بأريحية تامة وأن يكون الفارق بيننا وبين الفرق التي تأتي خلفنا كبيرا والمدرب بلاتشي مدرب جيد وسيتعامل مع هذه المباراة باحترافية من خلال التهيئة النفسية والبدنية للاعبين كذلك البرنامج الذي وضعه صاحب السمو السيد فارس آل سعيد رئيس مجلس إدارة النادي بعد مباراة النهضة وعدم اليأس والاستمرارية نحو الطليعة سيكون له الأثر الإيجابي في عودة السويق لسكة الانتصارات والفوز اليوم وكسب نقاط المباراة وأشكر جماهير نادي السويق وجمعية جماهير النادي على ما قدموه في المباريات السابقة وعودة الجماهير للمدرجات بالدوري للتشجيع والمؤازرة.

عبدالله الحارثي: جاهزون للفوز بنقاط المباراة –

قال عبدالله بن خميس الحارثي مدير الفريق بنادي السويق: الاستعداد لمباراة مسقط كان بمجمع صحار الرياضي بصحار والفريق بعد مباراة النهضة في الجولة الماضية بالبريمي وفوز النهضة علينا بنتيجة هدفين دون رد خلد الفريق للراحة ليوم واحد ثم عاود التمارين في اليوم الذي يليه على أرضية ملعب نادي السويق بحضور جميع اللاعبين حيث تم الجلوس مع اللاعبين قبل بداية الحصة التدريبية وحثهم على نسيان المباراة السابقة مع النهضة وما آلت إليه نتيجتها النهائية والتفكير في مباراة مسقط وإدراك الجميع بان كرة القدم كل شيء بها وارد حيث إن اللاعبين وعدوا بتقديم أداء مشرف في مباراة اليوم والتفكير في المباريات المتبقية من الدوري وقد شهد تمرين اليوم الأول معنويات عالية وجدية من الجميع وعزيمة واصرار لأداء مباراة تليق باسم السويق فلا توجد أي إصابات بالفريق سوى إصابة علي البوسعيدي بعد أن عاودته الإصابة في التمارين واحتمالية مشاركته ضئيلة جدا والباقي مستعد للدفاع عن النادي من بينهم عودة اللاعبين خالد الهاجري وعمر الفزاري ونتمنى أن يرجع الفريق إلى مستواه الطبيعي مثل ما عودنا من نتائج إيجابية وبلا شك إن نادي مسقط ناد منتش يريد أن يثبت وجوده في الفترة القادمة ونكن له كل الاحترام لكن أمنياتنا بتحقيق الفوز وكسب نقاط المباراة الكاملة وهنا نوجه الدعوة للجمهور للتشجيع والمؤازرة وأن لا يتأثر الجمهور بنتيجة مباراة النهضة فخسارة مباراة لا تعني خسارة كل شيء فالدوري طويل ونحن بحضور الجمهور سنحقق ما نصبو إليه.

ريفالدو دا سيلفا: نحاول تحقيق نتيجة إيجابية –

قال مدرب مسقط ريفالدو دا سيلفا: سنلعب أمام السويق في صحار ونعلم أن السويق ينوي الحصول على لقب الدوري هذا الموسم فالسويق استعد بشكل جيد ويمتلك لاعبين جيدين تم انتقاؤهم هذا العام بشكل جيد وخلال الموسمين الماضيين يعتبر أيضا من الفرق القوية واعتقد أن السويق سيحاول الفوز منذ البداية والتسجيل وقد أعطيت تعليماتي للاعبين بأن يعملوا بأقصى ما في وسعهم لتقديم أداء جيد في الملعب مثل كل مباراة وأنا كمدرب لدي كل الثقة في لاعبي الفريق ولا أريد أن أضعهم تحت الضغوطات ففريق السويق هو الذي يلعب لاعبوه تحت ضغوطات، خاصة أنهم خسروا مباراتهم في الجولة الماضية أمام النهضة وبكل تأكيد هم عازمون على عدم التفريط في نقاط هذه المباراة وسنحاول تسجيل نتيجة إيجابية في هذه المباراة وأتمنى أن يكون اللاعبون في يومهم ويبقى التركيز داخل الملعب هو العامل الوحيد الذي يبقي اللاعبين في المباراة ونحن كعائلة نعرف أن الفريق يوجد به عناصر شابة وليس لديهم خبرة كبيرة وسنفتقد خدمات محمد رمضان بسبب البطاقة الحمراء التي حصل عليها في المباراة الماضية بالإضافة إلى غيابات بسبب الإصابات ولكن كالعادة فالفريق سيلعب وخلال التسعين دقيقة نأمل التوفيق. وعن المباراة الماضية أمام النصر والنتيجة التي حققها الفريق قال دا سيلفا إن مباراة النصر كانت قوية والنقطة التي حصلنا عليها كانت ثمينة فتقدم النصر في النتيجة ولكننا تمكنا من العودة خاصة في الشوط الثاني والعديد من اللاعبين قدموا أداء كبيرا مثل مدافع الفريق الشاب جعفر اللواتي الذي أتمنى أن يكون له مستقبل واعد في المنتخبات الوطنية وهو يقدم أداء جيدا مع الفريق وبالرغم من إصابته فقد قدم مجهودات طيبة في مباراة النصر والفريق بشكل عام يقدم أداء جيدا في كل المباريات بغض النظر عن النتيجة.

جاهزية مسقط –

يحل مسقط ضيفا على السويق في مباراة الجولة الثامنة بدوري عمانتل حيث يلتقي الفريقان على ملعب المجمع الرياضي بصحار في تمام الساعة الخامسة عصرا. ويطمح مسقط في تسجيل نتيجة إيجابية أمام السويق المتصدر بعد أن تمكن من انتزاع نقطة ثمينة من النصر في الجولة الماضية بعد التعادل بهدف لكل منهما على ملعب مجمع السلطان قابوس ببوشر ويرفع بالتالي رصيده إلى سبع نقاط من إجمالي السبع مباريات التي لعبها الفريق منذ انطلاق الدوري فيما يطمح السويق إلى تجاوز خسارته المفاجئة في الجولة الماضية أمام النهضة بهدفين دون مقابل وبالتالي عليه أن يضاعف في رتم الأداء ومباغتة ضيفه من أجل اقتناص نقاط المباراة وعدم التفريط فيها. سيفتقد الفريق مجموعة من اللاعبين أبرزهم محمد رمضان الذي يغيب بسبب البطاقة الحمراء التي حصل عليها في مباراة النصر وعبس الهشامي بسبب الإصابة وهذا الغياب مؤثر كثيرا في الفريق وكذلك غيابات أخرى بسبب الإصابة وبكل تأكيد فإن الجهاز الفني للفريق قد أعد العدة للمباراة بالعناصر البديلة التي ستبدأ المباراة. وقد واصل الجهاز الفني إعداد الفريق من خلال التدريبات اليومية على ملعب النادي والوقوف على نقاط الضعف في مباراة النصر ومحاولة لتفاديها في مباراة السويق بالإضافة إلى رفع رتم الأداء وكذلك مستوى اللياقة البدنية للفريق.