توقيـع عقـد إنشاءات مشــروع الألبـان الرئيسـي بالسنينـة

بتكلفة 27.9 مليون ريال وبدء الأعمال أكتوبر القادم –
كتب – زكريا فكري –

وقعت أمس شركة مزون للألبان عقد إنشاءات مشروع منتجات الألبان الرئيسي والأكبر من نوعه في السلطنة مع شركة الأدراك للتجارة المقاولات التي ستتولى مهام أشغال البناء والإنشاء لمرافق مصانع منتجات الألبان والعصائر المتطورة بولاية السنينة التابعة لمحافظة البريمي.
بهذه الاتفاقية تكون «مزون للألبان» التابعة للشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة قد عينت شركة الأدراك لتولي مهام المرحلة الأولى لأشغال الإنشاءات الرئيسية في مشروع مزرعة الألبان المتكاملة على أن تنطلق أعمال البناء والإنشاء في شهر أكتوبر المقبل. وتوقعت مزون اكتمال المشروع بحلول الربع الأخير من عام 2018.

حجم الاستثمارات

وتبلغ حجم الاستثمارات الإجمالية في هذا المشروع الوطني المتكامل 100 مليون ريال عماني: 80% منها بتمويل من صناديق استثمارية ومصارف محلية، وتبلغ قيمة الاستثمارات في العقد الرئيسي مع شركة الأدراك حوالي 27.9 مليون ريال عماني. وستشمل مهام المقاول القيام بتطوير مزرعة الألبان الرئيسية والحظائر ومراكز التغذية وعنابر الحلب ومرافق الموظفين والخدمات والمنشآت الإدارية وشبكة الطرق الداخلية.
وقالت شركة مزون للألبان في بيان لها أمس عقب التوقيع على عقد الإنشاءات إنها تتوقع وصول أول شحنة أبقار حلوب تتألف من 4000 رأس بحلول مطلع العام 2018.
قال سعادة الدكتور راشد بن سالم المسروري رئيس مجلس إدارة مزون للألبان ورئيس: «إنّ الإعلان عن توقيع هذا العقد مع شركة الإدراك الرائدة في قطاع المقاولات يمثل خطوة مهمة نحو تطوير ما يمكن اعتباره مركزا عالميا غير مسبوق لإنتاج الألبان على مستوى المنطقة، يتفرد بتقديمه الامتياز في صناعة منتجات الألبان التي ستحمل علامة تجارية عمانية الأصل تمثل فخرا وطنيا. وأضاف سعادته إن منتجاتنا ستسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي للسلطنة فيما يتعلق بمنتجات الألبان على مدى السنوات العشر القادمة، وعليه سنتمكن من تأمين احتياجات المواطنين والمقيمين بما يضمن صحتهم وعافيتهم مع وجود كميات فائضة للتصدير».
وأوضح المسروري: لقد خضنا عملية اختيار دقيقة للتمكن من انتقاء شريك مرحلة الإنشاء. ونحن واثقون من أنّ شركة الأدراك ستضمن بناء منشآت ومرافق متطورة وفق أعلى معايير الجودة العالمية بما يدعم توجهاتنا نحو تأمين الأمن الغذائي للسلطنة في المستقبل.

خطط مستقبلية

وستقوم مزون عند اكتمال المشروع بتوفير أجود منتجات الألبان والعصير من قلب السلطنة إلى كافة أنحاء المنطقة تدعمها الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة إلى جانب صناديق الاستثمار وصناديق التقاعد الحكومية. هذا إلى جانب دورها في توفير فوائد اقتصادية هائلة لمنطقة البريمي على وجه الخصوص والسلطنة بالإجمال.
وستوفر الشركة مختلف الأنواع من الألبان ومشتقاتها، وتتمثل في الحليب الطازج بمختلف الأحجام والحليب المنكه والزبادي الطازج والزبادي بالفواكه واللبن الطازج والألبان الأخرى والأجبان المختلفة واللبنة والزبدة والمثلجات بمختلف الأنواع والعصائر. وتعتزم الشركة توفير كافة منتجاتها بدءا من وقت التدشين الرسمي، ويعد هذا إنجازا غير مسبوق لمشروع ضخم بهذا الحجم الكبير على مستوى الخليج.
وقال المسروري: إن تمويل المشروع اعتمد بالكامل على مؤسسات تمويل مصرفية وصناديق خاصة أن لدينا خطة مستقبلية لطرح الشركة بالكامل في سوق الأوراق المالية وتخارج الحكومة منها؛ حيث إن الحكومة تمتلك فقط 20%.. وأضاف سعادته : إن السلطنة تسعى للاكتفاء ذاتيا من الألبان والفائض يمكن تصديره للخارج حيث إن إنتاج السلطنة حاليا من الألبان لا يتجاوز 13% من حجم الاستهلاك الكلي.
وقال المسروري: إن المشروع سيوفر عددا كبيرا من فرص العمل، وسنعلن عن بعضها قريبا؛ حيث تم إسناد عمل الهياكل الإدارية والفنية للشركة لإحدى المكاتب الاستشارية ، وقد انتهت من ذلك بالفعل وسنعلن قريبا عن الوظائف الإدارية والفنية.
من ناحية أخرى قال صالح بن محمد الشنفري الرئيس التنفيذي الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة : إن السلطنة ستصل قريبا للاكتفاء الذاتي من الألبان التي نحرص على إنتاجها وكذلك كل المنتجات العمانية وفق معايير عالية الجودة تجعلها محل ثقة المواطن الذي يقبل عليها دون اعتبار للسعر .. وأضاف الشنفري: إن مدة هذا العقد – عقد الإنشاءات – 12 شهرا بعدها يكون المشروع جاهزا.

أول دفعة من الأبقار

عبر الدكتور ثوماس ألكساندر الرئيس التنفيذي في شركة الأدراك عن سعادته بإرساء العقد على شركة الأدراك للقيام بتطوير واحدة من أكثر مشاريع الإنتاج الغذائي طموحا على مستوى السلطنة، حيث سيمثل هذا المشروع عند اكتماله منشأة تطوير غير مسبوقة على مستوى المنطقة، وستوفر معايير جودة عالية يتبعها الآخرون في المستقبل .
وبدءا من الشحنة الأولى من قطيع الأبقار التي ستتألف من 4000 رأس من نوع الفريزيان هولشتاين فإنه من المخطط أن تحتضن مزرعة الألبان التي تعد الأضخم من نوعها حوالي 25000 رأس أبقار بحلول 2026. وفي ذلك الوقت فإنّ مستويات الإنتاج العالية من شأنها أن تقلل إلى حد كبير من حجم الواردات لتصل إلى نسبة لا تتجاوز 10%، مقارنة بالنسبة الحالية التي تناهز 70%. علاوة على تمكين السلطنة من تصدير منتجات الألبان العالية الجودة إلى كافة أسواق دول الخليج.

2300 فرصة عمل

ويقول دكتور أرجون سوبرامانيان مدير عام المشروع في شركة مزون للألبان إن شركة مزون للألبان عزمت منذ إنشائها علي السير في طريق تحقيق أهداف عدة متمحورة حول إنشاء مركز تصنيع ألبان بمعايير عالمية، والبدء في تشييد الأعمال الرئيسية هو خطوة حاسمة للوصول إلى هدفنا، في ضوء توجيهات ودعم أعضاء مجلس الإدارة. كما نعرب عن تقديرنا وامتناننا لجميع الذين دعموا مشروعنا منذ اليوم الأول بما في ذلك الجهات الحكومية.
وقد شملت آلية المشروع عمليات اختبارات ودراسات مكثفة لاختيار الموقع الأكثر ملائمة من حيث المياه والتربة والبيئة، وعليه تمّ اختيار منطقة السنينة كونها توفر أفضل الظروف المواتية لرعاية الأبقار.
ومن المتوقع أن يوفر المشروع خلال السنوات العشر المقبلة أكثر من 2300 فرصة عمل مع إيلاء عمليات تعمين الوظائف وتوفير المزيد من الفرص للعمانيين في السلطنة أهمية قصوى.
كما ستسهم مزون للألبان في ترسيخ مكانة السلطنة الرائدة وشهرتها كمحطة إقليمية تقدم الامتياز في تصنيع الأغذية وصادراتها، وبالتالي القيام بدور محوري في تعزيز الأمن الغذائي في المنطقة.