French President Emmanuel Macron (R) shakes hands with Lebanese Prime Minister Saad Hariri during a press conference at the Murat Lounge in the Elysee Palace in Paris on September 1, 2017. / AFP / ludovic MARIN

ماكرون يتعهد بدعم لبنان لمواجهة أزمة اللاجئين

باريس/ 1/9/2017/ تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بتقديم الدعم الدائم والمستمر للبنان على كافة القطاعات، لمساندتها في التصدي لأزمة اللاجئين السوريين.
جاء تصريح الرئيس الفرنسي خلال مؤتمره الصحفي اليوم مع رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري في القصر الرئاسي “الإيليزيه”، بالعاصمة باريس.
وقال ماكرون إن فرنسا “مستمرة في دعم لبنان اقتصاديًا، وثقافيًا وعلى كافة القطاعات المشتركة لدفعها باتجاه التطور والتنمية”.
وأضاف أن “بلاده ستعمل على تنظيم مؤتمر للمستثمرين في باريس، خلال النصف الأول من العام المقبل، من أجل دعم لبنان اقتصاديًا”.
وأشاد ماكرون باستعادة لبنان عمل المؤسسات بانتخاب رئيس للبلاد، ورئيس حكومة، وشجع بدوره كافة المؤسسات اللبنانية على الدفع بمزيد من الإصلاحات.
كما أشار إلى أن استقبال لبنان لما يقرب من مليوني لاجئ سوري، يعد “عبئا معنويا” لكنه في المقابل يعكس الأهمية البالغة للبنان في المنطقة.
وتابع بالقول ” للبنان أهمية في استقرار المنطقة وفرنسا ستشارك بشكل كامل في جميع الجهود الهادفة إلى التنسيق من أجل مكافحة الإرهاب خاصًة في سوريا والعراق”.
وأعرب ماكرون عن استعداده لإشراك بلاده في العمليات السياسية الهادفة إلى بناء السلام والاستقرار في سوريا.
ولفت إلى أن عودة اللاجئين إلى بلادهم أحد المراحل الأساسية لإعادة الاستقرار إلى المنطقة.
ومضى قائلًا “سنسعى لتنظيم مؤتمر خلال النصف الأول من السنة القادمة لدعم عودة اللاجئين إلى بلادهم، بدعوة جميع الدول المعنية للوقوف على رأيها في هذا الشأن”.
من جهته، شكر سعد الحريري فرنسا على دعمها للدولة اللبنانية والجيش اللبناني، وقال إن “فرنسا وقفت دائمًا بجانب لبنان في السلم والحرب”.
وفيما يتعلق بأزمة اللاجئين السوريين، أوضح الحريري أنه “لابد من حل تلك الأزمة لأنها تشكل عبئًا كبيرًا على الاقتصاد والأمن اللبنانيين”.
ويعد لقاء اليوم هو الأول بين سعد الحريري وإيمانويل ماكرون بعد أن تولى الاخير رئاسة فرنسا في 14 مايو الماضي.