مسؤولين بالدولة يثمنون فوز سفينة شباب عمان الثانية بكأس الصداقة الدولية

مسقط في 9 أغسطس /العمانية/ ثـمن عدد من كبار المسؤولين بالدولة فوز سفينة البحرية

السلطانية العمانية ( شباب عمان الثانية) بالمركز الأول في سباق السفن الشراعية الطويلة

لبحر البلطيق لهذا العام من بين (104) مائة وأربع سفن شراعية.

وجاءت الإشادة في إطاررحلتها الدولية الثالثة ( شراع الصداقة والسلام) .. مؤكدين على

أهمية رسالتها النبيلة بما اقتضته التوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة

السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – في

نشر رسائل السلام والمحبة والإخاء بين شعوب العالم ، معبرين عما قامت به السفينة من

أدوار رائدة وهي تحمل معها البعد والفكر السامي ، والتعريف بأمجاد عمان البحرية

وتاريخها العريق التليد، و تمكنها من مواصلة ما بدأته مثيلتها ( شباب عمان الأولى ) في

تحقيق الإنجازات العالمية والأهداف الوطنية المتوخاة.

وقال معالي سالم بن ناصر الإسماعيلي رئيس الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية

الصادرات (إثراء) : ” يسرني أن أتقدم للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان

قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- بالتهنئة بمناسبة فوز سفينة البحرية

السلطانية العُمانية (شباب عُمان الثانية) ونيلها كأس الصداقة الدولية للسفن الشراعية

الطويلة لعام 2017م، ويأتي هذا الإنجاز ثـمرة للثقة والتوجيهات السامية التي يوليها

للشباب العماني وصقل مهاراته وتنمية قدراته للوصول بعمان إلى هذه المنجزات، كما

وأهنئ معالي السيد الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع وقائد البحرية السلطانية العمانية

وجميع طاقم السفينة بهذا الإنجاز الدولي الكبير والذي كان في رحلة شراع الصداقة

والسلام، ومثل هذه المبادرات والإنجازات تساهم بشكل كبير في إبراز السلطنة والترويج

لها بين المجتمع الدولي بما يخدم خطط التنمية الاقتصادية وينعكس بصورة إيجابية على

الترويج للسلطنة كوجهة للتجارة والسياحة والأعمال، داعين الله العلي القدير أن يحفظ

جلالته وعمان وشعبها، وأن يمُن عليها بمزيد من التقدم والازدهار”.

وقال معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة :” بكل الفخر والاعتزاز يسرني أن

أهنئ البحرية السلطانية العمانية وأبارك للسفينة ( شباب عمان الثانية ) على تحقيقها كأس

الصداقة الدولية للسفن الشراعية، بعد أن مخرت عباب البحار والمحيطات ناقلة رسالة

المحبة والسلام ومترجمة للتوجيهات السامية لعاهل البلاد المفدى – رعاه الله -، وكم هو

دورها رائد وعظيم وهي سفير متنقل يحكي سيرة أمجاد عمان التليدة وحاضرها المشرق

وما تنعم به من مكتسبات وطنية ومقومات سياحية فريدة تتوسط جغرافيتها المتنوعة، وما

تنعم به من أمن واستقرار ، مؤكدة على طيبة الشخصية العمانية الرحبة نحو كل من

يقصدها للاطلاع على ما تزخر به السلطنة من نعم الخالق وجماليات الطبيعة الغنّاء على

أرض المحبة والسلام”.

وعبّر الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة عن

اعتزازه بهذا الإنجاز قائلا:”أبارك لسفينة البحرية السلطانية العمانية ( شباب عمان الثانية

) وطاقمها بمناسبة حصولها على كأس الصداقة الدولية ، وذلك خلال رحلتها الدولية

الثالثة، وهذا ليس بغريب على السفينة ، فقد اعتادت على تحقيق الإنجازات المشرفة وأن

تتبوأ دائما المراكز المتقدمة في القيام بهذه المهام الإنسانية والثقافية النبيلة ، و بلا شك أن

سفينة شباب عمان الثانية تعد سفيرا للسلطنة لنشر المحبة والسلام كما كانت السفينة

(شباب عمان الأولى )، ونثمن الجهود المبذولة من قبل القائمين عليها وفي مقدمتهم اللواء

الركن بحري قائد البحرية السلطانية العمانية وقائد السفينة وطاقمها وجميع منتسبي

البحرية السلطانية العمانية بشكل خاص ومنتسبي قوات السلطان المسلحة بشكل عام على

هذا المنجز الوطني، ونؤكد دعمنا المستمر للدور الرائد الذي تقوم به السفينة”.

وأضاف رئيس أركان قوات السلطان المسلحة ” قد استطاعت السفينة بتوفيق من المولى

سبحانه وتعالى أن تجسد من خلال رحلاتها الدولية الفكر السامي لمولانا حضرة صاحب

الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه

– الداعي دائما إلى السلام والوئام ونشر المحبة بين شعوب العالم المختلفة إيمانا من

جلالته – أيده الله – بأهمية أن تنعم دول العالم بالسلام وأن يعمَّ الخير والرخاء بين شعوبها

ومجتمعاتها “.

من جانبه أشاد اللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية

العمانية بالانجازات المشرفة لسفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية)

قائلا: ” إنه ليسرني كثيرا وأنا أتابع تلكم الإنجازات الوطنية العظيمة التي تحققها سفينة

البحرية السلطانية العمانية ( شباب عمان الثانية ) خلال رحلتها الدولية الثالثة التي توجت

بالفوز بكأس الصداقة الدولية للسفن الشراعية أن أرفع إلى مقام مولاي السامي جلالة

القائد الأعلى للقوات المسلحة – أبقاه الله – التهنئة بهذا الإنجاز الوطني ،ومهنئا كافة

منتسبي قوات السلطان المسلحة والشعب العماني الكريم، وهذا الإنجاز الذي لا ريب قد

جاء ترجمة للأوامر السامية للقائد الأعلى للقوات المسلحة – رعاه الله – الداعية إلى

تعميق أواصر المحبة والسلام بين دول العالم ، وهي بلا ريب فرصة ثـمينة أغتنمها في

أن أبارك لطاقم السفينة فوزهم وتحقيقهم لهذه المرتبة العالية التي نفخر بها جميعا.

وقال سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة : ” نبارك

لسفينة البحرية السلطانية العمانية شباب عمان الثانية وطاقمها على فوزهم بجائزة

الصداقة الدولية للسفن الشراعية الطويلة لعام 2017م في رحلتها ” شراع الصداقة

والسلام ” ويدل هذا الفوز على قدرة الشباب العماني على المنافسة العالمية والدولية

وإثبات وجودهم دوليا من بين جميع الدول المشاركة ، وهذا ليس بغريب على العمانيين

الذين جابوا المحيطات والبحار منذ التاريخ القديم ، كما يدل هذا الفوز على السلام الذي

تتمتع به السلطنة وقيم التسامح والمحبة التي يتميز بها المجتمع العماني ، وتعد السفينة

خير سفير لسلطنة عمان كونها السفينة الشراعية العربية الوحيدة المشاركة في المهرجان

، وكذلك من خلال رسالتها النبيلة في نشر ثقافة المحبة والسلام، إضافة إلى الترويج

لمقومات السلطنة الاقتصادية والسياحية والخدمية والتعريف بالتراث العماني الأصيل ،

وكذلك جذب السياح للتعرف على السلطنة عن قرب ، واستقطاب مزيد من الاستثمارات

من خلال عرض المنتجات العمانية والكتب في المعرض الموجود في السفينة.

وذكر سعادة الدكتور عصام بن علي الرواس نائب رئيسة الهيئة العامة للصناعات

الحرفية قائلا: ” في إطار مشاركة سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عُمان الثانية)

في المهرجان البحري الدولي و ما أحرزته من نتائج مبهرة و مراكز متقدمة لتحصد بذلك

أعلى الكؤوس والأوسمة، في ملحمة ليست غريبة على الشباب العماني رواد البحر

وأبناء سادة البحار الذين دونوا سجلات نورانية حافلة بالبذل و العطاء و التحدي و نشر

ثقافة السلام والمحبة سلوكاً و قيما و مبادئ و أهدافاً، جاعلةً شعار التسامح عنوانا و جواز

مرور بين الأوطان، و بهذه المناسبة لا يسعني إلا أن أوجه التهنئة الحارة إلى مقام مولانا

القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه- المؤسس و الراعي الأول لمشروع

سفينة شباب عُمان سفيرة النوايا الحسنة و الصداقة بين الشعوب .

كما هنأ سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان

سفينة (شباب عمان الثانية) بفوزها بكأس الصداقة الدولية 2017م قائلا : ” تجسد سفينة

(شباب عمان الثانية) بفوزها المستحق بالمركز الأول من بين ( 104) سفن شراعية

مشاركة من مختلف دول العالم، الرؤية الثاقبة للقيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة

السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وإيمان جلالته العميق بقيم الأمن

والسلام والتعايش السلمي بين الأمم والشعوب وتوجيهات جلالته الكريمة بنشر تلك القيم

السامية لتحقيق النمو والازدهار والرخاء والنماء لكافة الدول والأوطان في العالم أجمع .

وأوضح المقدم الركن بحري علي بن محمد الحوسني قائد سفينة (شباب عمان الثانية) أن

الإنجاز هو الأول لسفينة (شباب عمان الثانية)، وهو امتداد لإنجازات السفينة (شباب

عمان) السابقة ، والذي لم يتأتّ إلا بجهود طاقمها المخلص الذي أفنى وقته وجهده في

سبيل تحقيق هذا الفوز الوطني ، وتحليهم بقيم المحبة والتعاون مع أطقم السفن المشاركة

الأخرى، فالشكر موصول للواء الركن قائد البحرية السلطانية العمانية وجميع من له دور

في تحقيق هذا الإنجاز المشرف”.

وبعد مشاركتها الناجحة في فعاليات المهرجان البحري سباق السفن الشراعية الطويلة

2017م الذي أقيمت فعالياته بمدينة ستيتشن بجمهورية بولندا خلال الفترة من الخامس

وحتى الثامن من أغسطس الجاري، غادرت السفينة ميممة أشرعتها باتجاه ميناء مدينة

ساوث هامبتون في الطريق للمشاركة في مهرجان ليهارف البحري بالجمهورية الفرنسية.

/ العمانية /

هـ