علاقة تكاملية بين الصحفيين وممارسي العلاقات العامة في الشركات الحكومية بالسلطنة

دراسة بحثية تؤكد:-
كتب- محمد الصبحي –
كشفت نتائج دراسة بحثية بجامعة السلطان قابوس ضمن متطلبات استكمال شهادة الماجستير للطالب نورة بنت سعيد بن حمد السيابية في «العلاقة التبادلية بين الصحفيين وممارسي العلاقات العامة في الشركات الحكومية في سلطنة عُمان» أن طبيعة العلاقة بين الصحفيين وممارسي العلاقات العامة علاقة تكاملية وإيجابية في معظمها أساسها التعاون والتفاهم بين الطرفين عادة، إلى جانب الثقة بين الطرفين. وحددت الدراسة العوامل التي تتحكم في طبيعة العلاقة بين الصحفيين وممارسي العلاقات العامة، وتكمن هذه العوامل في: العلاقات الشخصية، والتجارب السابقة بين الطرفين، ووعي كل طرف بطبيعة عمل الطرف الآخر، وسلطة المسؤولين في الشركات، ونوع القطاع الذي تنتمي إليه الشركات سواء كان قطاعا حكوميا أم خاصا.
وأشارت النتائج أيضاً إلى تبني ممارسي العلاقات العامة والصحفيين لاتجاهات مختلفة نحو بعضهم، فمنهم من تكونت لديه اتجاهات إيجابية نحو الطرف الآخر، والبعض تكونت لديه اتجاهات سلبية، وذلك نتيجة للتجارب السابقة مع الطرف الآخر. وأكد معظم الصحفيين وممارسي العلاقات العامة على أهمية كل مهنة في تطوير المهنة الأخرى، حيث تعتمد كل مهنة على الأخرى في أداء الكثير من وظائفها وتحقيق أهدافها. وأوضحت الدراسة أن هناك توجهات مؤيدة وأخرى معارضة لبعض الممارسات الأخلاقية التي تحكم عمل الصحافة والعلاقات العامة مثل الحفاظ على أسرار الشركة، وتوثيق مصادر المعلومات وتقديم الهدايا، وتنظيم الرحلات الترفيهية وغيرها، ويعود ذلك لثقافة الشركة والبيئة المحيطة، بالإضافة إلى بعض السمات الشخصية لكل من الصحفيين وممارسي العلاقات العامة.
وهدفت الدراسة إلى كشف وتوصيف وتحليل العلاقة التبادلية بين الصحفيين وممارسي العلاقات العامة في الشركات الحكومية في سلطنة عُمان، وتحديد اتجاهات الصحفيين نحو بممارسي العلاقات العامة والعكس، بالإضافة إلى التعرف على كيفية تعامل كل طرف منهما مع المواد الصحفية الخاصة بالشركات، كما تسعى الدراسة أيضا للكشف عن موقف الطرفين من بعض الممارسات المهنية الأخلاقية التي تحكم عمل كلا من الصحافة والعلاقات العامة، وذلك من خلال دراسة كيفية على عينة من الصحفيين وممارسي العلاقات العامة في الشركات الحكومية، باستخدام منهج المسح الإعلامي وبالتحديد مسح أساليب الممارسة والاستعانة بالمقابلة المتعمقة كأداة للدراسة. وتم إجراء المقابلات في الفترة من 17 يناير-27 أبريل 2017م مع 15 صحفيا مسجلا بجمعية الصحفيين العمانيين، و14 ممارس علاقات عامة في الشركات الحكومية التي تنتمي إلى قطاعات النقل والطيران والموانئ، والخدمات، والطاقة، والسياحة، والنفط والغاز والبتروكيماويات.