اتجاه لتشكيل حكومة ائتلافية بعد برلمان بلا أغلبية في بريطانيا

ماي تلتقي الملكة وتعلن عن المضي في عملية الانسحاب من الأوروبي –
لندن – (أ ف ب): أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس أنها ستشكل حكومة جديدة تقود عملية انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، رغم أن حزبها خسر الغالبية المطلقة بنتيجة الانتخابات التشريعية التي جرت أمس الأول.
وقالت ماي أمام مقرها في 10 داونينغ ستريت في لندن، «التقيت لتوي جلالة الملكة، وسأشكل الآن حكومة، حكومة قادرة على أن تطمئن وتدفع المملكة المتحدة إلى الأمام في هذا الوقت الدقيق». وأضافت إن «هذه الحكومة ستوجه بلادنا في المناقشات الأساسية حول الخروج من الاتحاد الأوروبي، والتي ستبدأ في غضون عشرة أيام، وتستجيب لرغبات البريطانيين من خلال تنفيذ الخروج من الاتحاد الأوروبي».
وأوضحت «ستعمل لحماية بلادنا وضمان تنفيذ التغييرات التي اقترحتها بعد الاعتداءات المرعبة في مانشستر ولندن».
وكانت ماي تتحدث في ختام لقاء قصير عقدته مع الملكة إليزابيث الثانية التي طلبت منها رسميا تفويضا بتشكيل حكومة جديدة.
انتهت الانتخابات العامة المبكرة في بريطانيا ببرلمان معلق، مع خسارة حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء تيريزا ماي لأغلبيته. ومع فرز النتائج في 643 دائرة انتخابية، لم يتأهل أي حزب للفوز بالـ 326 مقعدا اللازمة من أجل الحصول على أغلبية مطلقة في البرلمان المكون من 650 مقعدا. وحصل حزب المحافظين على 313 مقعدا وحزب العمال المعارض على 260 مقعدا، وجاء الحزب « القومي الإسكتلندي» في المركز الثالث بحصوله على 35 مقعدا.