مناقشات حول تحسين بيئة الاستثمار والمخططات الصناعية في المحافظة

«بلدي» جنوب الباطنة يفتح حوارا مع أصحاب الأعمال والشركات –
المصنعة ـ طالب البلوشي –

نظم فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة جنوب الباطنة لقاء بين أصحاب الأعمال وأعضاء المجلس البلدي بالمحافظة بمنتجع الميلينيوم بالمصنعة بهدف التعريف باختصاصات ومهام المجالس البلدية، بحضور سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة رئيس المجلس البلدي بالمحافظة وأصحاب السعادة ولاة المحافظة وأعضاء المجالس البلدية والشيوخ وأصحاب الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والتجار وأصحاب وصاحبات الأعمال، حيث تمت مناقشة الأدوار التي يقوم بها المجلس البلدي في المحافظة في مجال تنظيم المرافق العامة واقتراح واعتماد المخططات التجارية الصناعية وتنظيمها وتزويدها بالخدمات الأساسية كالطرق والكهرباء والمياه والاتصالات، كما تم الاطلاع على خطة المجلس البلدي في سبيل الارتقاء بالخدمات البلدية التي تساهم في تحسين بيئة الأعمال بالمحافظة ودوره في اقتراح المخططات التجارية والصناعية والسياحية ومساهمته في تنمية القطاع الخاص.
وقال سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة: إن اللقاء ضمن اختصاصات المجلس البلدي وهو اللقاء الأول على مستوى المجالس البلدية حيث جمع رجال الأعمال بالمحافظة بأعضاء المجالس البلدية والمؤسسات الخدمية، وذلك لمناقشة كافة التحديات والمعوقات التي تواجه تحسين بيئة الاستثمار في المحافظة صناعيا وتجاريا وسياحيا، مشيرا إلى أن اللقاء سوف يكشف عن الكثير من النقاط التي سوف تكون ضمن أولوياتنا لرفعها الى جهات ذات الاختصاص للنظر فيها بعد ذلك، وألقى المهندس حمود بن سالم السعدي رئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بالمحافظة كلمة قال فيها: إن من أبرز التحديات التي تواجه المؤسسات والشركات هو عدم وجود مراكز لها في المحافظة من أجل الحصول على أراض للانتفاع بها بطريقة سريعة، لذا نناشد بتخصيص نسبة من المخططات الجديدة لتوزيع الأراضي للانتفاع بها، وطالب بتخصيص أراض لإنشاء أسواق تقليدية تتيح لصغار التجار حرية الحركة بين السلع واستعراضها بيسر وسهولة، حيث تمتاز هذه الأسواق بحرية البيع والشراء التي تمكن المستهلكين من الحصول على المنتجات بأسعار أكثر تنافسية، وأضاف: نظرا لاحتياجات النمو العمراني المتسارع في المحافظة وجدنا بأن الطبيعة الجغرافية التي تشغلها أراضي المحافظة كالأراضي الجبلية وملوحة التربة تنم عن عدم صلاحية استخدام التربة في ردميات المباني، لذا من الضروري أن يتم تخصيص مواقع لشركات الإنشاءات لتوفير الردميات المناسبة للمباني.
وأضاف السعدي: إنه إيمانا بالجهود التي يبذلها أعضاء المجلس البلدي بالمحافظة ودورهم الفاعل في اقتراح العديد من المشاريع الإنمائية التي تخدم القطاع الخاص بشكل مباشر وغير مباشر، فإننا نستضيف أعضاء المجلس البلدي والجهات ذات العلاقة متمثلة في كل من وزارة الإسكان ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ووزارة البيئة والشؤون المناخية ووزارة السياحة وشرطة عمان السلطانية من أجل النظر الى واقع احتياجات القطاع الخاص حول توفير الخدمات والمخططات والتسهيلات، ومن خلال اطلاعنا عن قرب على التحديات التي تواجه القطاع الخاص وجدنا بأن هناك حاجة ماسة لعقد لقاء سنوي تتم من خلاله مناقشة التطور الاقتصادي في المحافظة والنظر الى إحصائيات المخططات الصناعية والإنجازات الاقتصادية.
وقدم سالم بن سعيد البحري عضو المجلس البلدي ورقة عمل حول اختصاصات وأدوار المجلس البلدي، أوضح من خلالها دور المجالس البلدية في تنمية بيئة الأعمال في القطاع الخاص، وقدم عددا من الاقتراحات والتوصيات المتعلقة بالصحة العامة والإجراءات الكفيلة بحماية البيئة من التلوث وأوضح أهمية المشاركة المجتمعية بين المجلس والمجتمع ومؤسسات القطاع الخاص وعقد الاجتماعات واللقاءات العامة، وتحدث عن خطة المجلس للارتقاء بالخدمات البلدية التي تحسن بيئة الأعمال بالمحافظة بعد ذلك عقدت الجلسة الحوارية التي شارك فيها كل من يوسف بن عبدالرحمن المجيني نائب رئيس المجلس البلدي والدكتور ناصر بن عمر النعماني المدير العام المساعد بالمديرية العامة للإسكان وخلفان بن خليفة التوبي مدير بلدية المصنعة ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه والمقدم سيف العامري مدير العمليات بشرطة عمان السلطانية بالمحافظة وخلف بن محيل العبري المكلف بأعمال مدير إدارة البيئة والشؤون المناخية وعلي بن عباس العجمي مدير إدارة السياحة بالمحافظة، وقد أدار الجلسة المهندس حمود السعدي رئيس مجلس إدارة الغرفة بالمحافظة، حيث ألقى يوسف بن عبدالرحمن المجيني نائب رئيس المجلس البلدي كلمة رحب من خلالها بسعادة راعي الحفل وأصحاب السعادة الولاة والحضور مثمنا استضافة غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة جنوب الباطنة لأعضاء المجلس البلدي وأضاف : إن مشاركة المجلس في هذا اللقاء يأتي لوضع الاقتراحات والتوصيات والقرارات التي تساعد على شق الطريق وتجاوز المعوقات والتحديات التي تواجه هذا القطاع ، وإن المجلس البلدي بجنوب الباطنة كان وما زال وسيظل يخدم جميع مؤسسات المجتمع المحلي بشكل عام والقطاع الخاص بشكل خاص وذلك لأهميته وحيويته وإدراك المجلس، حيث قام المجلس بكثير من الاجراءات المباشرة وغير مباشرة التي تشق طريق القطاع الخاص الذي لامس احتياجاته وقال: سوف نتطرق الى مجموعة من الملاحظات والإجراءات والتوصيات ونعرج الى الجهات ذات العلاقة المباشرة في القطاع الخاص وما هو المأمول منها التغذية الراجعة التي يحتاجها المجلس حتى يستطيع ان يقدم اكبر ما يمكن أن يقدمه هذا، وقد أعطى ممثلو المؤسسات المذكورة نبذة عن الأعمال التي تقدمها للمواطن والمقيم وتمت الردود على كافة الاستفسارات.