سوق الأسماك بالسويق تنعش الحركة التجارية بين شمال وجنوب الباطنة

يراعي المتطلبات الصحية والجودة ونظام تكييف –

أوضح المهندس راشد بن سعيد بن حمد الغافري مدير الشؤون السمكية بالمديرية العامة للثروة السمكية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة أن سوق الأسماك الجديد بولاية السويق يعد من البنى التحتية للقطاع السمكي بمحافظة شمال الباطنة، ويتميز بموقعه في مركز الولاية وهو موقع مناسب ووسط للعديد من القرى والكثافة السكانية عالية، وسوف يخدم المستهلكين من داخل ولاية السويق والولايات المجاورة في محافظتي شمال وجنوب الباطنة، وكذلك الولايات غير الساحلية في محافظة جنوب الباطنة مثل ولاية الرستاق نظرا للقرب الجغرافي من ولاية السويق وبصورة خاصة القرى التابعة لنيابة الحوقين ومن مرافق السوق المتمثلة في مواقف السيارات والمكاتب الإدارية وصالات عرض ومناداة الأسماك وطاولات بيع الأسماك ووحدة تصنيع الثلج وأرصفة الإنزال، فإن الخدمات والتسهيلات المقدمة للمستهلكين تراعي المتطلبات الصحية ومتطلبات ضبط جودة الأسماك لقرب مكان إنزال الأسماك من السوق مع وجود نظام تكييف يوفر البيئة المناسبة للتسوق بعيدا عن حرارة الجو والرطوبة السائدة في هذه الفترة من السنة، كما أن في السوق أماكن مناسبة لناقلي الأسماك مما يساعد في انسيابية العمل دون وجود الزحام والتواجد في مكان واحد دون غيره.
ويضيف المهندس راشد الغافري: مع وجود السوق داخل ميناء الصيد البحري بالسويق وخلال فترة قصيرة ستكون الخدمات متكاملة مع محطة بترول قائمة ووجود مصنع للثلج قيد الإنشاء لأحد المستثمرين ومشروع لمصنع تعبئة وتغليف الأسماك قيد التنفيذ؛ مما سيساهم في قيام حركة تجارية نشطة في الولاية وكذلك الولايات المجاورة.
واختتم المهندس مدير الشؤون السمكية بالمديرية العامة للثروة السمكية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة حديثه بالتأكيد على الأهمية الاقتصادية لهذا المشروع ودوره في تسويق الأسماك من أسطول الصيد الحرفي بولاية السويق ومن محافظتي الوسطى وجنوب الشرقية وتوفير الأسماك بكميات مناسبة بأسعار في متناول المستهلكين خاصة مع اقتراب شهر رمضان الكريم وقياسا للحركة السائدة منذ بدء العام الجاري 2017 م ومع العرض والطلب وحركة البيع خلال الأيام الماضية فإن الأسعار سوف تكون مناسبة والأسعار ستشهد نوعا من الثبات وذلك لتوفر الكميات من أصناف الأسماك المختلفة.
من جانبه أوضح محمد بن مطر بن حميد الكيومي مدير دائرة التنمية السمكية بولاية السويق: إنه تم تحديد أوقات البيع في السوق التي سوف تتم بالطريقة التقليدية المعروفة بـ(المناداة) من الساعة السادسة إلى التاسعة صباحا مع إمكانية تمديد ساعات البيع في حالات الحركة التجارية النشطة وعملية البيع ستكون بالمفرق والجملة وللأفراد والتجار، ويتوقع أن تكون للسوق مستهلكون من الولاية والولايات المجاورة مثل المصنعة في محافظة جنوب الباطنة والخابورة وكذلك من ولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة، وتم أيضا تزويد مقطعي الأسماك في السوق بمعدات التقطيع وألواح التقطيع الحديثة التي تراعي المواصفات الصحية، كما يتواجد في السوق كادر بشري من مراقبي الأسواق السمكية لمتابعة متطلبات ضبط جودة الأسماك وسلامة وصحة الغذاء.
وتعد سوق الأسماك بولاية السويق أحدث المشاريع في منظومة التسويق، حيث تعمل وزارة الزراعة والثروة السمكية على إنشاء أسواق جديدة وتأهيل وتطوير الأسواق وفقا لأحداث التصاميم المعمارية المستوحاة من البيئة والتراث العماني بصفة عامة والتراث البحري بصورة خاصة كما قامت الوزارة أيضا بإصدار اللائحة التنظيمية للأسواق السمكية وذلك بهدف تطوير منظومة التسويق السمكي في السلطنة وتكامل الأنشطة المرتبطة بقطاع الصيد البحري وتحقيق الاستفادة لكافة المنتفعين من الأسواق السمكية وقطاع الثروة السمكية بصفة عامة، وفي ذات الإطار تقوم المديرية العامة للتسويق والاستثمار السمكي بالوزارة بتعيين عدد من مراقبي أسواق الأسماك في الأسواق بالمحافظات وتنظيم حلقات عمل تدريبية للمراقبين وذلك لتدريبهم وتأهيلهم لأداء عملهم على الوجه الأفضل، حيث جرى إطلاعهم على عدد من المحاور التي تتعلق بعملهم في مجال الرقابة الصحية في الأسواق السمكية.
من المقرر أن تفتتح غدا سوق الأسماك الجديدة بميناء الصيد البحري بولاية السويق تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن محمد بن سعيد السعيدي وزير الشؤون القانونية بحضور عدد من أصحاب المعالي المستشارين والوزراء وأصحاب السعادة الوكلاء وأعضاء مجلس الشورى ممثلي ولاية السويق وولايات محافظتي شمال وجنوب الباطنة، كما يحضر الحفل مديرو العموم ومديرو الجهات الحكومية في المحافظتين وعدد من المشايخ والرشداء وأعضاء المجلس البلدي بولاية السويق والولايات المجاورة.