معرض عمان للزراعة والثروة السمكية حلقة وصل بين الشركات المحلية والدولية

الساجواني: مشاريع عملاقة قادمة ستعزز الاكتفاء الغذائي للسلطنة –
تغطية ـ سرحان المحرزي –

أكد معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية أن هناك مشروعات كبيرة جداً قادمة في مجال اللحوم والحليب والألبان والدجاج والبيض، وهي مشاريع عملاقة سوف تعزيز الاكتفاء الغذائي للسلطنة.
وأضاف معاليه في تصريح له أمس على هامش افتتاح النسخة الأولى من معرض عمان للزراعة والثروة السمكية: إن هناك تفكيرا في إقامة مشروعات على مستوى الشركات الحكومية في الأمن الغذائي خارج السلطنة وسوف نعلن عنها في الوقت المناسب بعد استكمال كل الخطوات الإجرائية، وعلى مستوى القطاع الخاص هناك شراكات وفيه تنسيق مع شركات خارج السلطنة.
وقال معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية: إن المعرض فرصة لعرض المنتجات العمانية والتعرف على منتجات لشركات من خارج السلطنة في مختلف المجالات، كما يتيح المعرض الفرصة لرجال الأعمال العمانيين وغيرها للتعرف على الفرص المتاحة وتبادلها، والمعرض كبير ومتنوع ويوفر فرصا لتبادل العلاقات التجارية بين السلطنة ونظرائهم في الدول المشاركة بفعاليات المعرض.
وأشار إلى أن بعض المصانع والمنتجات العمانية في المعرض عالية الجودة وهناك مشروعات كبيرة جداً قادمة في مجال اللحوم والحليب والألبان والدجاج والبيض، وهي مشاريع عملاقة سوف تعزيز الاكتفاء الغذائي للسلطنة.
وأضاف: هناك مشاركات من خارج السلطنة في المعرض ونأمل أن يتوج المعرض بتعزيز التبادل التجاري بين رجال الأعمال العمانيين ونظرائهم المشاركين في الفعاليات، وتدعم مجهودات السلطنة في تحقيق أمن غذائي أفضل.
من جهة أخرى قال معاليه: إن الوزارة واستعداداً لشهر رمضان المبارك وفرت الكميات الكافية من الأسماك في الأسواق المحلية، وتعمل على توفير أكبر كمية من الأسماك وتقليل الصادرات منها خلال الشهر الفضيل ، وقد استكملنا استعداداتنا لهذا العام.
وأضاف معاليه: هناك وفرة في الأسماك هذه الأيام وبأسعار مناسبة، أما بالنسبة للمنتجات الزراعية في الشهر الفضيل فإن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه تقوم بإدارة الأسواق الزراعية وقد اتخذوا الخطوات المناسبة.
وافتتح معاليه أمس النسخة الأولى لمعرض عمان للزراعة والثروة السمكية بعنوان “الغذاء والمنتجات الحلال” والذي احتضنه مركز عمان للمؤتمرات والمعارض بحي العرفان، والذي تنظمه شركة النمر الدولية لتنظيم وإدارة المعارض وبدعم من وزارة الزراعة والثروة السمكية.
ويأتي هذا المعرض ادراكا يعتبر قطاع الزراعة والثروة السمكية من أهم القطاعات الإنتاجية في السلطنة، حيث تبذل الحكومة العديد من الجهود لتنمية هذا القطاع حيث يلعب دورا مهما في الاقتصاد الوطني وبالأخص في ظل توجه الحكومة لتنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط كمصدر دخل أساسي وسيكون المعرض حلقة وصل بين الشركات المحلية والدولية المشاركة والعاملة في القطاعين الزراعي والسمكي مع الهيئات والجهات الحكومية للإطلاع على أحدث المعدات والآليات والتقنيات والحلول والتكنولوجيا التي تم التوصل إليها في هذه القطاعات.
هذا وجمع المعرض كبرى الشركات المحلية والدولية العاملة في مجال الزراعة والثروة السمكية والمنتجات الحلال ومصانع الغذاء من مختلف أنحاء العالم، والذين قاموا بعرض المنتجات والخدمات التي تقدمها شركاتهم، كما تمكن الزوار من حضور المؤتمر المصاحب للمعرض وتبادل الأفكار ووجهات النظر مع المتحدثين الدوليين ومشاركة خبراتهم وأفضل الممارسات العلمية والعملية والدراسات الناجحة على هذا الصعيد وتقديم مجموعة من الحلول والابتكارات للتغلب على الصعوبات والتحديات في هذا المجال، كما تم طرح القضايا والصعوبات المستجدة وكيفية مواجهتها وأحدث التقنيات والحلول التي وصلت لها الدول المتقدمة في مجال الزراعة والثروة السمكية والمنتجات الحلال.
أقيم المعرض بمشاركة أكثر من 75 شركة محلية ودولية ممثلين للدول التالية : إيران والهند وإيطاليا وتركيا وهولندا والدنمارك وجنوب أفريقيا وإثيوبيا وسريلانكا والعديد من البلدان الأخرى.
ويقام على هامش المعرض مؤتمر التجمع الدولي للمنتجات الحلال والذي يقام للمرة الأولى بسلطنة عمان وسيستمر إلى يوم 17 مايو، وبمشاركة عدد من الخبراء المحليين والدوليين المتخصصين في مجال المنتجات الحلال والذين سيقومون بمشاركة خبراتهم ومناقشة التحديات والصعوبات التي تواجه قطاع المنتجات الحلال وكيفية التغلب عليها.
وقام معهد المواصفات والمقاييس للدول الإسلامية بعمل حلقة عمل للمواصفات والمعايير المتبعة في تصنيف المنتجات الحلال.
ومن الجدير بالذكر أن المواصفات والمعايير المعتمدة من قبل معهد المواصفات والمقاييس للدول الإسلامية من أكثر المعايير المعروفة والمعتمدة من قبل قطاع تصنيع المنتجات الحلال على مستوى العالم سواء الدول الإسلامية أو غير الإسلامية.
كما أن المعايير والمقاييس التي يعتمدها المركز تنطبق أيضا على قطاع الغذاء كذلك والتي يتم اعتمادها على المستوى العالمي من العديد من الهيئات الدولية.
ساهمت في رعاية المعرض عدد من الشركات المحلية والدولية منها الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة وشركة المطاحن العمانية وشركة أطياب لتكنولوجيا الأغذية والشركة الوطنية العمانية للثروة الحيوانية وشركة النماء للدواجن وشركة مزون للألبان وشركة الأسماك العمانية والأريك للمعدات وبيج دتشمان وبي كي جرين هاوس ومنى نور للتصنيع ودوبشوار وأجتيا والمزايا القابضة وأجرو ميلك وأدفانس تكنولوجي بيلتينج للتجارة وشيرين أسال.