«الافريبول» يبحث التحديات الأمنية بإفريقيا

القضاء على 6 «إرهابيين» بالجزائر –
الجزائر -عمان – مختار بوروينة:

انطلقت، أمس، فعاليات الاجتماع الأول لآلية التعاون الشرطي الإفريقي «أفريبول»، بالجزائر بمشاركة قادة الشرطة الأفارقة ومسؤولي الهيئات الشرطية الجهوية وكذا الدولية لمناقشة القوانين الداخلية للجمعية العامة وكذا اللجنة المسيرة، بالإضافة إلى تعيين أعضاء اللجان المسيرة للأفريبول، وتحديد الأطر العامة للتعاون بين الهيئات الشرطية على المستويات الوطنية، الجهوية، القارية والدولية.
ويعد انعقاد الجمعية العامة بمثابة التأسيس الفعلي للأفريبول، الذي يأتي بعد المصادقة على قوانينه من قبل قادة الدول والحكومات الأفارقة خلال أشغال القمة 28 العادية لقادة دول ورؤساء حكومات بلدان الاتحاد الإفريقي، المنعقدة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا يومي 30 و31 يناير 2017.
وتعتبر منظمة الأفريبول «آلية أمنية مكملة للإنتربول» تراعي خصوصيات قارة إفريقيا، وهي المنظّمة التي جاءت بمبادرة من الجزائر ومساعيها على مستوى الاتحاد الإفريقي ومنظمة الإنتربول لتحقيق الأمن القاري والعربي، وتجنيد أجهزة الشرطة الإفريقية لمواجهة التحديات الأمنية الراهنة، على رأسها مكافحة الجماعات الإرهابية والجريمة العابرة للحدود.
من جهة أخرى، أشاد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فقي، عقب اللقاء الذي جمعه بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رمطان لعمامرة أمس الأول بالدور الذي تلعبه الجزائر لصالح السلم والاستقرار والتنمية في إفريقيا.
وأوضح، فقي، أن اللقاء تطرق إلى مختلف المسائل لا سيما سبل ووسائل تحقيق التطلعات الواردة في أجندة 2063 والتي بادر بها الاتحاد الإفريقي في 2013 بالخصوص ما يتعلق الاقتصاد والتنمية والأمن، مذكرًا بالأزمات الأمنية المتعددة التي تواجهها القارة، والإعراب عن إرادته والتزامه بالإسهام في حل هذه الأزمات.
من جهته أكد، لعمامرة، أن القمة المقبلة للاتحاد الإفريقي التي ستجرى لأول مرة تحت القيادة الجديدة ستشكل فرصة من أجل انطلاقة جديدة مع الإصلاحات التي ستشهدها المنظمة القارية بغية تنشيط دورها في مختلف الأصعدة.
وأعلن عن استعداد الجزائر لتقديم دعمها وإسهامها في إطار الاتحاد الإفريقي من أجل تحقيق قفزة نوعية بغية تعزيز التعاون بين البلدان الإفريقية وضمان السلم والاستقرار والتنمية في القارة الإفريقية.
ميدانيا، قضت قوات للجيش بعين الدفلى على إرهابي في إطار العملية التي مكنت خلال 24 ساعة الماضية من القضاء على 5 إرهابيين لترتفع الحصيلة الإجمالية في هذه العملية المتواصلة إلى 6 إرهابيين، واسترجاع (6) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف والعملية متواصلة، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني.
وعلى إثر عملية تفتيش دمرت قوات مشتركة للجيش بالميلية ولاية جيجل قنبلتين (2) تقليديتين وثلاثة (3) مخابئ للإرهابيين عثر بداخلها على كمية من المواد الغذائية والألبسة والمفارش.