محمية السليل وحديقة الصخور تدشنان الاستثمار في المواقع الطبيعية

تهيئتهما لتجربة سياحية ثرية –

( عمان ) : كشف معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة عن طلبات للاستثمار في المحميات الطبيعية بالسلطنة من بينها طلبان لمستثمر كويتي سيعرض عليه استثمار محمية السليل الطبيعية بولاية الكامل والوافي بمحافظة جنوب الشرقية وسيكون هناك استثمار محلي لحديقة الصخور بولاية الدقم بمحافظة الوسطى بهدف المحافظة عليها والتعريف بمكوناتها من الصخور والتاريخ الجيولوجي لها. وأوضح المحرزي أن محمية السليل الطبيعية وحديقة الصخور ستقودان باكورة الاستثمار الخاص في المواقع الطبيعية والمحميات حيث تسعى الوزارة إلى حمايتها لتكون مزارا في حدود المحافظة عليها والاستفادة منها ضمن فرص الاستثمار السياحي في مختلف ولايات ومحافظات السلطنة التي تعتمد على تطوير مرافقها وخدماتها وتهيئتها ليحظى زائر المنطقة بتجربة سياحية مثالية تجعله راغبا في تكرارها مرة أخرى وبالتالي انتعاش قطاع السياحة بالسلطنة، مشيرًا إلى أن برنامج (تنفيذ) تولى وضع المعايير والأنظمة والاشتراطات لاستثمار المواقع الطبيعية والمحميات حيث تم عرضها من قبل وزارة البيئة والشؤون المناخية خلال مناقشات البرنامج.
ومحمية السليل الطبيعية هي عبارة عن ساحة واسعة من البيئة السهلية المغطاة بأشجار السمر والغاف، ويوجد بها الغزال العربي والأرنب البري والثعلب البري والوعل العربي والقط البري (السنمار) وغيرها من الحيوانات النادرة، فيما تعد حديقة الصخور في ولاية الدقم ،مقصدا سياحيا بيئيا وجيولوجيا تضم منحوتات جيرية نحتت بفعل عوامل التعرية خاصة الرياح الموسمية التي تتعرض لها المنطقة خلال فصل الخريف، وتمنح الفرصة للسائح بمشاهدة الأشكال والمنحوتات الطبيعية المتباينة على أشكال حيوانات ووجوه وغيرها من الأشكال.