الاحتلال يهدم 3 منازل بسلوان ويشن حملة اعتقالات بالضفة طالت إمام الأقصى

استفزازات المستوطنين مستمرة في الخليل –

رام الله (عمان): شن جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، حملات دهم وتفتيش في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال العديد من الشبان، كما طالت الاعتقالات إمام المسجد الأقصى، يأتي ذلك في الوقت الذي تم هدم 3 منازل بسلوان.
في الضفة الغربية اعتقل جيش الاحتلال 7 شبان بزعم ضلوعهم في أعمال مقاومة شعبية ضد الاحتلال والمستوطنين، كما تم ضبط وسائل قتالية وبندقية «أم 16» في بلدة تقوع.
واعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة مواطنين من مدينة طوباس، وأفاد مدير نادي الأسير في طوباس محمود صوافطة، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: عربي موفق عربي أبو دواس، وعدي شحروري، وأحمد حسين دراغمة، بعد دهم منازل ذويهم.
واقتحمت قوة عسكرية للاحتلال مدينة جنين واعتقلت إبراهيم لبيب نواصرة، بعد مداهمة منزله في قرية فحمة بجنين وفتشوا منزل ذويه واعتدوا عليه بالضرب المبرح.
كما اعتقلت قوات الاحتلال محمد يحيى أبو زهرة، بعد أن أطلقت النار على مركبته قرب حاجز مستوطنة «شافي شمرون» شمال غرب نابلس، حيث كان أبو زهرة في طريق عودته وعائلته إلى المدينة، في ساعة متأخرة من الليل. في مدينة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال ، بساعات متأخرة من الليل إمام المسجد الأقصى، الشيخ وليد صيام، من منزله في القدس القديمة. وقال مدير المخطوطات في المسجد الأقصى رضوان عمرو إن «قوة كبيرة من مخابرات الاحتلال الإسرائيلي دهمت الليلة منزل الشيخ صيام في خان الزيت في البلدة القديمة، وفتشته قبل أن تعتقله».
وفي سياق التضييق على الفلسطينيين بالقدس، هدمت سلطات الاحتلال مساء الثلاثاء، 3 منازل في حي رأس العامود في بلدة سلوان.
وهدمت جرافات الاحتلال منزلين أحدهما قيد الإنشاء، ومخزن للمقدسي جمال يحيى ادكيدك ونجله مأمون، بحجة البناء دون ترخيص، وتبلغ مساحة المنزلين 180 مترا مربعا، فيما تبلغ مساحة المخزن 60 مترا مربعا.
كما هدمت جرافات بلدية الاحتلال منزلا يعود للمقدسية فريال جعابيص، في حي رأس العامود بسلوان، دون سابق إندار، وتبلغ مساحة المنزل 100 متر مربع، ومكون من 4 غرف وصالة ومطبخ وحمام.وبموازاة حملات الدهم والتفتيش والاعتقالات، هاجم مستوطنون متطرفون في الخليل، بساعات متأخرة من الليل، عددا من منازل المواطنين خلال مسيرات نظمها العشرات منهم في أحياء مختلفة في البلدة القديمة من المدينة، رددوا خلالها دعوات عبر مكبرات الصوت للانتقام من العرب، وتركزت هجمات ومسيرات المستوطنين في شارع الشهداء، وحيي الكرنتينا، وتل الرميدة.
يذكر أن المستوطنين كثفوا اعتداءاتهم على المواطنين بالخليل، في الأيام القليلة الماضية، عقب إنهاء عمل بعثة التواجد الدولي بالمدينة، بقرار من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو.