صفقة طائرات فرنسية تهيمن على مناقشات البرلمان الهندي

مقتل مشتبه بهما في اشتباكات بكشمير –

نيودلهي – (د ب أ) – هيمن تقرير رقابي وتغطية إعلامية حول صفقة طائرات مقاتلة مثيرة للجدل على البرلمان الهندي أمس ، في آخر يوم عمل قبل إجراء الانتخابات .
واتهمت أحزاب المعارضة حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي بارتكاب مخالفات مالية في صفقة قيمتها 6ر8 مليار دولار تشمل شراء 36 طائرة مقاتلة من طراز رافال تابعة لسلاح الجو الهندي من شركة «داسو» الفرنسية لصناعة الطائرات .
وتحاول أحزاب المعارضة أن تجعل الصفقة قضية رئيسية في الفترة التي تسبق الانتخابات العامة المقررة في أبريل ومايو.
وتصر حكومة حزب «بهاراتيا جاناتا بارتي» الذى ينتمى إليه مودي على أنها حصلت على صفقة أفضل بكثير من صفقة سابقة تم التفاوض عليها من جانب حكومة كان يقودها حزب المؤتمر الوطني الهندي.
وأفاد تقرير في صحيفة «هيندو» إنه وفقا لمذكرة رسمية ، فإن ثلاثة من كبار خبراء وزارة الدفاع في لجنة تتفاوض بشأن الصفقة نيابة عن حكومة حزب بهاراتيا جاناتا بارتي قد خلصوا إلى أن البنود ليست «أفضل» من تلك التي كانت معروضة على الحكومة السابقة.
وقال تقرير مكتب المراقب المالي والمراجع العام للهند ،وهو هيئة مستقلة، تم تقديمه في البرلمان ، إن صفقة حكومة مودي التي تم التفاوض عليها في عام 2016 كانت أقل سعرا وبشكل طفيف من تلك الخاصة بحكومة حزب المؤتمر عام 2012 .
وانتقد المتحدثون خلال مظاهرة للمعارضة في نيودلهي الصفقة ، بينما رفع أعضاء حزب المؤتمر شعارات وأطلقوا طائرات ورقية خارج البرلمان. وتجري الانتخابات العامة القادمة لانتخاب أعضاء جدد في مجلس النواب «لوك سابها» وحكومة جديدة.
من ناحية أخرى ، أعلنت الشرطة أمس أن انفصاليين مشتبه بهما قتلا في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن الهندية في الجزء الذي يخضع لسيطرة الهند من كشمير. وجرى مصادرة أسلحة وذخيرة من موقع الاشتباك.
وتشهد منطقة وادي كشمير حركة مسلحة انفصالية منذ الثمانينيات. وقد لقي نحو 45 ألفا من الانفصاليين وأفراد الأمن والمدنيين حتفهم في الصراع.