الجيش السلطاني يختتم مشاركته في التمرين المشترك «تعاون 2» بالإمارات

بيان عملي اشتمل على هجوم بري وجــوي مــن القــوات المشــتركة –
اختتم الجيش السلطاني العمانــــــــــــي صـــــباح أمس مشاركته في التمرين العماني الإماراتي المشترك «تعاون ٢» بدولة الإمارات العربية المتحدة مُمثلاً في كتيبة الصحراء بلواء المشاة (٢٣) مع القوات البرية بدولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في الكتيبة (٣٢) التابعة للواء زايد الأول، حيث اختتم التمرين ببيان عملي اشتمل على هجوم بري وجوي من قبل قوات المشاة المشتركة وبإسناد من القوات الجوية بدولة الإمارات العربية المتحدة ممثلاً بمجموعة من الطائرات العمودية من نوع (بلاك هوك داب) والطائرة المقاتلة (ميراج 2000) لتدمير أهداف العدو المفترضة والاستيلاء عليها، وقد شـــــــملت خطة البيان العملـــــي للتمـــــرين الذي تم تنفيذه على ميادين (أم ذاري) التابعة للقوات البرية بدولة الإمارات العربية المتحدة مجموعة من الإجراءات العــــــملياتية بالذخيرة الحية، وبما يحقق الأهداف التدريبية المتوخاة من التمرين.

تأتي إقامة هذا التمرين في إطار البرامج التدريبية السنوية التي ينفذها الجيش السلطاني العماني مع الدول الشقيقة والصديقة؛ وذلك لإدامة المستوى العالي في الأداء والكفاءة التدريبية والقتالية لدى منتسبي الجيش السلطاني العماني، وتنمية المهارات القيادية وتبادل الخبرات وتفعيل خطط التدريب والتمارين المشتركة ودعم أواصر التعاون العسكري المشترك بين السلطنة والدول الشقيقة والصديقة.
حضر فعاليات ختام التمرين من الجانب العماني اللواء الركن مطر بن سالم بن راشد البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني، ومن الجانب الإماراتي اللواء الركن صالح محمد صالح العامري قائد القوات البرية الإماراتية، وعدد من كبار الضباط والضباط بالجيش السلطاني العماني والقوات البرية الإماراتية.
وقد عاد إلى البلاد عصر أمس قائد الجيش السلطاني العماني بعد حضوره ختام التمرين، يرافقه العميد الركن عبدالله بن محمد الشريقي قائد لواء المشاة (23) بالجيش السلطاني العماني، وعدد من كبار الضباط بالجيش السلطاني العماني.