60 ألف موظف في القطاع العام يتقاضون أجورا بين ألف وألفي ريال

16.2 ألف مواطن بأجور فوق ألفي ريال بالقطاعين حتى نوفمبر الماضي –

عمان: أظهرت إحصائيات رسمية أن الشريحة الأكبر من موظفي القطاع العام تتقاضى أجورا خاضعة للاشتراك في صناديق التقاعد بالقطاع العام تتراوح ما بين ألف إلى ما دون ألفي ريال، وتضم هذه الشريحة 59.930 ألف موظف وموظفة يشكلون ما نسبته 29.8 بالمائة من العدد الإجمالي لموظفي القطاع والبالغ 201.244 ألف موظف وموظفة حتى نهاية نوفمبر الماضي.
ويشكل الذكور في القطاع العام حسب بيانات المركز الوطني للإحصاء والمعلومات 59 بالمائة من إجمالي العاملين في القطاع بعدد 118.620 ألف موظف مقابل 82.624 ألف موظفة.
ويعتمد المركز الوطني في بياناته المتعلقة بالقطاع العام على إحصائيات صناديق التقاعد(الخدمة المدنية وديوان البلاط السلطاني والبنك المركزي العماني).
وفي أكتوبر الماضي وبناء على التوجيهات السامية لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ أصدر مجلس الوزراء بيانا بترقية موظفي الدولة العمانيين دفعة 2010 بدءا من نوفمبر 2018، وشملت الترقيات نحو 30 ألف موظف وموظفة في الجهات المطبقة لقانون الخدمة المدنية وأكثر من 40 جهة أخرى تطبق أنظمتها الخاصة. وتقدر تكلفة الترقيات بنحو 70 مليون ريال.
ووفق الإحصائيات يتقاضى حوالي 34.065 ألف موظف وموظفة أجورا خاضعة للاشتراك في صناديق التقاعد تتراوح من 800 الى اقل من ألف ريال. كما يحصل 40.515 ألف موظف وموظفة في القطاع العام على أجور خاضعة للاشتراك تتراوح من 700 الى أقل من 800 ريال وتمثل الإناث في هذه الشريحة قرابة 24.176 ألف.
وبحسب الإحصائيات أيضا فان 27.138 ألف موظف وموظفة في القطاع العام هم ضمن شريحة الأجور الخاضعة للاشتراك دون 500 ريال ويشكلون نحو 13.5 بالمائة من العدد الإجمالي.
وتشير البيانات إلى ان 3447 موظفا وموظفة في القطاع العام يتقاضون رواتب تزيد عن ألفي ريال.. وفي المقابل تضم هذه الشريحة من الرواتب في القطاع الخاص نحو 12.748 ألف مواطن ومواطنة. وبذلك يكون عدد من يتقاضون أجورا فوق ألفي ريال في القطاعين العام والخاص من العمانيين 16.195 موظفا وموظفة.
وارتفع عدد العاملين في القطاع الخاص بنهاية نوفمبر من العام الفائت الى 251 ألف مواطن ومواطنة من 238.688 ألف في 2017.. منهم 133.108 ألف مواطن ومواطنة أجورهم الخاضعة للاشتراك في التأمينات الاجتماعية دون 500 ريال. فيما يحصل 28.252 ألف مواطن ومواطنة على أجر خاضع للاشتراك بين ألف وألفي ريال، ويتقاضى نحو 12.652 ومواطن ومواطنة أجورا بين 700 و800 ريال، كما يحصل 16.516 ألف مواطن ومواطنة على أجور خاضعة للاشتراك تتراوح بين 800 الى ما دون ألف ريال. وأظهرت إحصائيات المركز الوطني تحسنا في عدد المواطنين الذين يعملون بوظائف مديري الإدارة العامة والأعمال فقد ارتفع عددهم بنهاية نوفمبر الماضي الى 27.605 ألف مواطن ومواطنة من 25 ألفا بنهاية عام 2017. غير انه في المقابل زاد عدد العاملين بهذه الوظائف من الوافدين الى 37.561 ألف عامل من 37.076 ألف عامل.
وزاد عدد المواطنين العاملين كاختصاصيين في المواضيع العلمية والفنية والإنسانية بالقطاع الخاص 14.154 ألف من 12.516 ألف، يقابله تراجع في عدد الوافدين بهذه الوظائف نحو 4 آلاف الى 77.633 ألف وافد.
وفي الوظائف الفنية المتعلقة بالمواضيع العلمية والفنية والإنسانية ارتفع عدد المواطنين الذين يشغلونها الى 21.878 ألف من 20.4 ألف في 2017 في حين تراجع عدد الوافدين بها أكثر من 3 آلاف إلى 55.457 ألف وافد.
وبشكل عام فقد تراجع عدد القوى العاملة الوافدة في القطاع الخاص الى 1.787 مليون عامل من 1.854 مليون عامل كانوا مسجلين في نهاية 2017.