«بلدي» الداخلية يناقش ازدواجية طريق فرق – إزكي ودراسة إنشاء سدود للمناطق

عرض مرئي لمقاومة المضادات الحيوية –
نـزوى – أحمد الكندي –

استعرض المجلس البلدي بمحافظة الداخلية خلال اجتماعه الثاني للسنة الثالثة من الفترة الثانية الذي عقد بمقر المجلس بنزوى جملة من الموضوعات التي تهم العمل البلدي بالمحافظة وسبل الارتقاء به؛ حيث ترأس الاجتماع سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد بن هلال السعدي محافظ الداخلية رئيس المجلس البلدي بحضور جميع الأعضاء.
ورحّب سعادته بالحضور شاكراً لهم جهودهم وسعيهم الحثيث للارتقاء بالعمل البلدي. بعد ذلك بدأ المجلس في استعراض جدول الأعمال الذي استُهلّ بالتصديق على محضر الاجتماع الأول لعام 2019م وما تضمّنه من تكليفات ومتابعات. تلا ذلك تقديم عرض مرئي للجنة الشؤون الصحية والبيئية بالمجلس تناول مقاومة المضادات الحيوية قدّمه حميد بن سهيل العامري ممرض متخصص بالوقاية ومكافحة العدوى بالمديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة الداخلية. بعد ذلك اطلع الأعضاء على الردود الواردة من مدير دائرة المجالس البلدية بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه المتعلقة بمواضيع سبق طرحها في الاجتماعات الماضية.
وفيما يتعلق بالمواضيع والمطالبات المرفوعة إلى المجلس من لجان الشؤون البلدية بولايات المحافظة ناقش الحضور آلية منح التراخيص التجارية في الأحياء السكنية واعتماد الرفوعات المساحية للمخططات السكنية الجديدة بعدد من ولايات المحافظة، وكذلك ناقش المجلس موضوع مراحل تنفيذ مشروع الحديقة العامة بولاية نـزوى ومناقشة تحسين الأداء والجاهزية لمسلخ نـزوى المركزي أو استبداله بآخر حديث؛ كما ناقش المجلس الأعطال الموجودة بالطريق المزدوج فرق – مرفع دارس بولاية نزوى والمتضمنة تعطل الإنارة في عددٍ من مسارات الطريق وإشارات المرور وتكسّر الحواجز الحديدية بسبب الحوادث المرورية والمطالبة بصيانتها لسلامة مستخدمي الطريق .
واستعرض المجلس باستفاضة مشروع ازدواجية طريق فرق بولاية نزوى – إلى ولاية إزكي على ضوء الأوامر السامية الكريمة عام 2013 بتنفيذ المشروع؛ حيث أجمع المجلس على ضرورة متابعة الموضوع لدى جهات الاختصاص؛ نظرا لما للمشروع من أهمية كبيرة خدمة للمصلحة العامة خاصة أن وضعية الطريق أصبحت لا تفي بالغرض؛ نظراً لكثرة التشققات وحالته السيئة من الاستخدام والعبء المروري المتزايد عليه بشكل يومي بسبب ارتباطه بالحركة المرورية الكثيفة ووجود كثافة كبيرة من المؤسسات الحكومية والخاصة والكليات وجامعة نزوى، وكذلك الفنادق والشقق الفندقية والمراكز التجارية، حيث تسببت هذه العوامل في ازدياد نسبة الحوادث والتأثير على الحركة السياحية والاقتصادية وتعطيل بعض المصالح.
ومن الموضوعات التي ناقشها المجلس الأنشطة في المناطق الصناعية البعيدة عن القرى وإمكانية إنشاء مخططات صناعية خفيفة للقرى البعيدة للارتقاء بها وأهمية إيجاد آلية لتنظيم عمل الأيدي العاملة الوافدة في الأسواق وتوحيد ملابسها لتظهر بمظهر جميل، وناقش المجلس موضوع إعادة النظر في آلية تجديد التصاريح للكسارات التي لا تسهم في تطوير الولاية وتطبيق النسب المفروضة عليها حسب القانون؛ كما اقترح المجلس إنشاء عدد من السدود المائية في المناطق التي تعاني من شح المياه في بعض الولايات بالمحافظة.