عمان داتا بارك تدشن مركز الأمن السيبراني في واحة المعرفة

يعمل على مدار الساعة بكفاءات وطنية خبيرة –

كتب ـ سرحان المحرزي:-

دشنت شركة عمان داتا بارك صباح أمس مركز الأمن السيبراني بمقرها في واحة المعرفة مسقط، تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي، وزير النقل والاتصالات، بحضور عدد من المسؤولين وأعضاء مجلس إدارة الشركة، وجمع من المتخصصين والمدعوين.
يضم المركز فريقين لعمليات الأمن والشبكة، يملكان خبرة واسعة في مواجهة التهديدات السيبرانية المختلفة، وسيعمل مركز الأمن السيبراني الجديد على تعزيز أنشطة الشركة الأمنية والتحضير للثورة الصناعية الرابعة.
وبمناسبة افتتاح المركز الجديد، عبر المهندس مقبول الوهيبي الرئيس التنفيذي لشركة عمان داتا بارك عن سعادته بافتتاح مركز الأمن السيبراني، مؤكدا أن المركز سيعزز من الخدمات المقدمة من قبل الشركة وسيسهم في تعزيز الخدمات المقدمة لترسيخ مكانة الشركة كرائدة في مجال الحوسبة السحابية في السلطنة.
ويسعى المركز إلى توفير خدمات تكنولوجيا المعلومات، وتعزيز خدمات الأمن المدارة التي تشمل عمليات الأمن السيبراني على مدار الساعة، وفريق عمليات الشبكة ، حيث يدار مركز الأمن السيبراني الجديد من قبل نخبة من الكفاءات العمانية الخبيرة.
وقال الوهيبي «تعد خدمات مركز البيانات المدارة وأنظمة الحوسبة السحابية المصاحبة لها جزءًا من محور الثورة الصناعية الرابعة، حيث إن هذه الميزات أصبحت واقعا؛ فالتقنيات مثل التسوق عبر الإنترنت ، والمؤسسات المدارة بواسطة روبوت، والمركبات ذاتية الدفع ، والصناعات الرقمية الذكية، والأصول والموارد الحساسة مثل حقول النفط، ومحطات الطاقة، والخدمات اللوجستية ، والطيران ، والبنوك والقطاعات الأخرى جميع هذه التقنيات قائمة وتعمل بينما نحن نتحدث.
وأضاف: لذلك، لا يخفى على أحد بأن على قدر ما تجلبه الثورة الصناعة الرابعة من فوائد اقتصادية جمة، فإن مخاطرها الأمنية كبيرة، والجزء المقلق هو أن مثل هذه التهديدات لم تعد محصورة على الأفراد والمؤسسات فحسب، بل تمتد أيضاً إلى تهديد الأمن القومي للدول، ومواردها الاقتصادية.
وأكد الوهيبي أنه لكي تحافظ السلطنة على مكانتها المتقدمة كوجهة استثمارية مفضلة، مع التمتع بالأمن والاستقرار السياسي، فإنه من الأهمية مواصلة تطوير نظم الأمن السيبراني في السلطنة للحد من المخاطر الرقمية. وإن تكليف مركز الأمن السيبراني التابع هو خطوة صغيرة نحو تحقيق هذا الهدف الأكبر، ونحن مصممون على الاستثمار بقوة في هذا المجال.
وأشار الوهيبي إلى العديد من التحديات التي واجهتها الشركة منذ إطلاق عملياتها في عام 2012، بهدف زيادة الوعي بالخدمات السحابية في السلطنة، وكيف استطاعت الشركة تحقيق نجاحات عديدة خلال السنوات الماضية، مستعرضا المزايا التي يجنيها القطاعان العام الخاص من خلال الاستفادة من تلك الخدمات.
من جهة أخرى قال الوهيبي في تصريح صحفي خاص إن نسبة التعمين في الشركة تبلغ 65% بدءا من الإدارة العليا والمهندسين وأن الشركة ماضية في تأهيل عدد من العمانيين. وأشاد الوهيبي بموظفي الشركة العمانيين وتفانيهم في العمل مؤكدا أنهم الأكثر اجتهادا وأنهم يعملون حتى في الإجازات الرسمية والأعياد وأنهم محل ثقة الشركة، موضحا أنهم أول من يصل إلى المكتب وآخر من يذهب منه وانهم أكفاء في كل المستويات الإدارية والفنية.
وأضاف الوهيبي ، «سيركز مركز الأمن السيبراني التابع لشركة عمان داتا بارك على أربعة مجالات رئيسية. وهي تعزيز الوعي في أوساط الجمهور من خلال إصدار تقارير دورية مجانية تحتوي على أبرز أنواع المخاطر الأمنية الفعلية، التي ترد إلينا من خلال مراكز البيانات المختلفة التابعة للشركة، وتوفير دورات تدريبية للأفراد والمؤسسات ، وحماية وإدارة جوانب الأمن السيبراني للزبائن وربطها بمراكز الأمن السيبراني المحلية والدولية الأخرى لتحديد المخاطر الأمنية الرئيسية المحتملة في الفضاء السيبراني واستباق حدوثها. .

قدرات المركز

كما قام ميثم اللواتي، مدير عام مركز الأمن السيبراني بشركة عمان داتا بارك، بتقديم عرض حول قدرات مركز الأمن السيبراني التابع لشركة عمان داتا بارك حيث سلط الضوء على الهجمات الكبرى التي تعرضت لها العديد من المؤسسات في عام 2018، مثل انتحال البريد الإلكتروني ، هجمات (DDoS)، البرمجيات الخبيثة المستهدفة ، تطبيقات الهاتف المحمول المزورة، مبيعات أوراق الاعتماد المسروقة في السوق السوداء وكذلك استهداف مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال اللواتي: مستوى التهديد دائمًا في ازدياد ويتطلع زبائننا للحفاظ على سلامتهم، هذا هو السبب في أننا نستعد للمستقبل مع مركز الأمن السيبراني الجديد، حيث سنواصل تقديم مستوى أكثر تقدمًا من الذكاء والحماية وتوفير الحماية السيبرانية لزبائننا الحاليين والمستقبليين لم يكن من الممكن أن يأتي مركز الأمن السيبراني التابع لشركة عمان داتابارك في وقت أكثر ملاءمة من الآن معربا عن شكره لدعم الشركاء كل من شركة فورتينت، سيسكو، و menainfosec .
وفقًا لمسح جديد لمديري المخاطر والعاملين في مجال المخاطر من قبل صندوق الإيداع وشركة كورب للمقاصة ، فإن الخطر الأكبر الذي يواجه الأسواق في عام 2019 هو التهديد بهجوم الأمن السيبراني. في عالمنا المترابط اليوم ، لا يمكن لأي نشاط تجاري أن يتجاهل مثل هذه التهديدات كطلب الفدية ، والتصيد الاحتيالي والبرامج الضارة وغيرها.
إن إنشاء مركز الأمن السيبراني هو أيضاً احتفال بإنجازات عمان داتابارك كلاعب رائد في قطاع خدمات مراكز البيانات في السلطنة، سواء أكانت شركة حكومية أم شركة خاصة أو حتى مؤسسة صغيرة ومتوسطة تعمل في سلطنة عمان أو خارجها، تم تجهيز شركة عمان داتا بارك بالكامل لتلبي احتياجات تكنولوجيا المعلومات الفعّالة من حيث التكلفة وتأمين احتياجات تقنية المعلومات، لتجنيب الزبائن المخاطر الإلكترونية، وبالإضافة إلى ذلك ، تمكن شراكة عمان داتا بارك مع الموردين المؤهلين من تقديم خدمات أمنية شاملة، وتحليل التهديدات لتقديم خدمات أمن استباقية وتفاعلية.
وتعد شركة عمان داتا بارك رائدة في مجال الحوسبة السحابية في السلطنة وتدير حاليًا ثلاثة مراكز بيانات عالمية من المستوى Tier-3 تقع في منطقة واحة المعرفة (KOM)، والوطية، والدقم. حيث تقدم مراكز البيانات مجموعة متنوعة من الخدمات مثل الموقع المشترك ، وخدمات الأمن المدارة ، وخدمات استعادة البيانات في حالات الكوارث ، وغيرها من الخدمات. في الوقت الحالي ، تخدم عمان داتا بارك عددا كبيرا من المؤسسات التجارية التي تشمل البنوك الرئيسية وشركات النفط والغاز العاملة في السلطنة.
فازت الشركة العام الماضي بجائزة ابتكار الاتصالات في مجال الأمن السيبراني، حيث تم تسليط الضوء على شركة عمان داتابارك من قبل Gartner كلاعب رئيسي في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي للحوسبة السحابية العامة. كما أن الشركة حاصلة أيضًا على شهادة ISO 27001 /‏‏‏‏‏ ISO 2000 و PCI-DSS و GDPR .