كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية يحتفيان بتخريج 482 طالبا وطالبة

تبنت مناهج وبرامج دراسية وتدريبية بمعايير عالمية –
احتفلت وزارة الصحة مساء أمس بتخريج الدفعة الأولى من طلبة كلية عمان للعلوم الصحية بمحافظة مسقط، وفوج جديد من طلبة المعهد العالي للتخصصات الصحية وذلك للعام الأكاديمي 2018/‏‏2017 من مختلف التخصصات. وبلغ إجمالي عدد الخريجين (482) خريجا وخريجة، منهم (286) من خريجي الدفعة الأولى من طلبة كلية عمان للعلوم الصحية بمحافظة مسقط من حملة شهادة البكالوريوس والدبلوم في برامج التمريض، العلوم الصحية، الصيدلة وإدارة المعلومات الصحية.

أما خريجو المعهد العالي للتخصصات الصحية فبلغ عددهم (196) خريجا وخريجة من حملة شهادة دبلوم الدراسات العليا وذلك في تخصصات تمريض: (الكلى، العناية الحرجة للأطفال وحديثي الولادة، العناية الحرجة للكبار، الصحة النفسية، الطوارئ وصحة المجتمع)، وتخصصات: (إدارة الخدمات الصحية، ومكافحة العدوى والقبالة)، إضافة إلى شهادة بكالوريوس التمريض العام (تجسير).
تجدر الإشارة إلى أن كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية قد أنشئا بموجب المرسوم السلطاني (18/‏‏2018)، حيث تمنح الكلية شهادة البكالوريوس في برامج العلوم الصحية (التصوير الطبي، المختبرات الطبية، العلاج الطبيعي، صحة الفم والأسنان). وبرامج الصيدلة، إدارة المعلومات الصحية، التمريض.
فيما يمنح المعهد العالي للتخصصات الصحية شهادة دبلوم الدراسات العليا في تخصصات تمريض: (الكلى، العناية الحرجة للأطفال وحديثي الولادة، العناية الحرجة للكبار، الصحة النفسية، الطوارئ، صحة المجتمع)، وتخصصات: (إدارة الخدمات الصحية، ومكافحة العدوى والقبالة)، إضافة إلى شهادة بكالوريوس التمريض العام (تجسير).
رعى الحفل في قاعة مجان بفندق قصر البستان سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية بحضور عدد من أصحاب السعادة والمسؤولين بالوزارة وعدد من الجهات الحكومية والعسكرية والهيئة التدريسية والإدارية بالمؤسستين التعليميتين وأولياء أمور الخريجين وجمع من المدعوين.

عناية صحية

وتضمن برنامج الحفل كلمة وزارة الصحة ألقاها البروفيسور مصطفى فهمي عميد كلية عمان للعلوم الصحية قال فيها: إن كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية من أعلى مستويات الصروح العلمية التي نفتخر بها لمساهمتها الملموسة والفعالة في تحقيق الجودة والنهوض بالمؤسسات الصحية من خلال تبني مناهج وبرامج دراسية وتدريبية عالية الجودة تتماشى مع المعايير العالمية لتخريج كفاءات قادرة على المضي قدما في تحقيق الأهداف الطموحة لوزارة الصحة وإرساء منظومة صحية متكاملة الأركان تستشرف النظرة المستقبلية للنظام الصحي 2050 والتي تؤمن بأحقية كل مواطن في نظام صحي عادل وفعال متجاوب مع متطلبات الحياة العصرية، وبما يتوافق مع قيم المجتمع العماني، وذلك من خلال توفير عناية فائقة ورعاية صحية حديثة مستدامة لجميع المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة.
ثم وجه العميد كلمته لأبنائه الخريجين والخريجات قائلا: إنني أوصيكم وأنتم تشمرون عن سواعد الجد والعمل للمساهمة في بناء وتطوير عماننا الحبيبة أن تجعلوا نصب أعينكم التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- والتي أكد فيها على أهمية العلم والمعرفة وضرورة متابعة مستجداتهما بكافة السبل المتاحة بذهن متقد وعلى أساس من التدبر والتجربة لأخذ الصالح المفيد، وترك ما لا طائل من ورائه.
بعد ذلك قدمت الخريجة علياء بنت خلفان السعدية كلمة الخريجين قالت فيها: كنا وما زلنا في رحاب كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية، أسرة واحدة، نستظل بظلال العلم، ونكافح من أجل رفعة هذا البلد المنقوش في أرواحنا، ليكون الغد أجمل وأبهى. وأضافت: إن للإنسان في عمره محطات كثيرة يتنقل بينها، وحين حطت بنا عصا الترحال على ثَرَى الكلية والمعهد العالي، كانت هذه المحطة من أغنى محطات الحياة، ونقطة تحول لكل واحد منا، كان الأمل يحدونا، والأحلام ترافقنا، والمستقبل الزاهر يومض بفرح في قلوبنا، والحب لهذا الوطن يدفعنا قدما لكي نبذل الغالي والنفيس، من أجل رفعته والسمو به، وكلنا شوق ونهم للنَهل من ينابيع العلم المختلفة. وخاطبت السعدية نيابة عن زملائها الطلبة الآباء والأمهات وأولياء الأمور وهيئات التدريس قائلة: تحية ملؤها الحب والامتنان والتقدير، لمعلمينا الأفاضل، إلى بناة الأجيال وصانعي المستقبل، إلى من لا يمكن للكلمات أن توفيهم حقهم، فهم أبلغ من وصفها، فلولاكم ما حققنا أمانينا، وما وصلنا إلى هذه اللحظة الرائعة، لحظة النجاح والحصاد، الزاهية بحضوركم، يحق لكم اليوم بعد هذا الإنجاز أن تفخروا بغرسكم وتتباهوا بنتاج حصادكم. وقالت السعدية: إن هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا، تحتم علينا أن نرفع أجل وأجمل وأجزل آيات الشكر والتقدير إلى باني هذه النهضة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -أبقاه الله- الذي حمل على عاتقة رفعة هذا الوطن الغالي، وسعى من أجل أن يبقى بلدًا عظيمًا شامخًا يكتنفه الأمن والأمان. واختتمت كلمتها موجهة حديثها للجميع: نعاهدكم بأن نكون مسؤولين عن هذه الأمانة، وأن نبذل قصارى جهدنا في الرقي بمستويات الرعاية الصحية وأن نخدم وطننا العزيز عمان بإخلاص وتفانٍ.
بعد ذلك أدى الخريجون قسم المهنة الذين أكدوا من خلاله على أهمية أخلاقيات المهنة وأن تكون مهنيتهم وإنسانيتهم ظاهرة أينما ذهبوا، وأينما عملوا دون تفريق بين أي مريض وآخر. وفي ختام الحفل، قام سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية بتوزيع شهادات التخرج على الخريجين وعلى أوائل الدفعات والطلبة المثاليين. وكذلك تم تكريم الشركات الراعية للحفل.