مسقط للمحافظة على اللقب وإضافة الـ11 في خزينته.. ونادي عمان لاستعادته بعد غياب 22 سنة

مشهد يتكرر للسنة الثالثة على التوالي في نهائي اليد –

كتب – مهنا القمشوعي –

يتكرر السيناريو لثلاثة مواسم متتالية.. عندما يلتقي مسقط ونادي عمان في نهائي دوري عام السلطنة لكرة اليد (دوري الدمج) في الساعة السادسة من مساء اليوم في الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وتحت رعاية السيد خالد بن أحمد البوسعيدي، وبحضور الدكتور سعيد الشحري وعدد من المدعوين ولفيف من وسائل الإعلام المختلفة، مسقط كان الواصل أولا للمباراة النهائية بعدما تربع على عرش صدارة ترتيب الدوري في المرحلتين الأولى والثانية، في حين اضطر نادي عمان لخوض مباراة فاصلة أمام نادي صحار، وفاز عليه بنتيجة 25 /‏‏ 14 التي جرت أحداثها مساء أمس الأول في الصالة ذاتها، ويأمل مسقط أن يواصل محافظته على لقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي والمرة الـ11 في تاريخه قبل الدمج (البستان-روي) والتاسع بعد الدمج، في حين يسعى نادي عمان للحصول على اللقب السادس في تاريخه واستعادة الذكريات والأمجاد بعد غياب عن اللقب دام 22 سنة في تاريخ الدوري.

لا شيء يمكن إخفاؤه في مباراة اليوم.. فاللاعبون يعرفون بعضا تماما وسبق أن التقوا فيما بينهم مرارا وتكرارا، ولعبوا مع بعضهم سواء كان في صفوف المنتخب أو عندما كانوا مع بعضهم في أحد الأندية، فنادي مسقط التقى مع نادي عمان 3 مرات في هذا الموسم، وفاز في جميعها، وكان آخرها في المرحلة الثانية التي حسم فيها مسقط الفوز بنتيجة 20 /‏‏ 19 في سيناريو من المتوقع أن يكون مشابهًا له في مباراة اليوم، حيث كانت النتيجة متقاربة من الفريقين، وقدم اللاعبون مستويات كبيرة في سعي منهم لخطف الفوز، وإن كان لاعبو نادي عمان بحاجة ماسة للفوز لكي يعطيهم دفعة معنوية وإضافية في مباراة اليوم، ولكن لاعبي مسقط لم يرضوا بذلك وواصلوا تفوقهم على لاعبي نادي عمان في آخر 4 مباريات رسمية يلتقي فيها الفريقان، فمنذ فوز مسقط على نادي عمان في المباراة النهائية للدوري في الموسم الماضي لم يستطع نادي عمان الفوز على مسقط، وهذا مما قد يؤثر سلبًا على لاعبي نادي عمان وخاصة أنهم في مباراة مهمة ونهائية، كما أن مسقط اعتاد على وجوده في المباريات النهائية للـسنة الـ15 سنة على التوالي، وهذا مما قد يساعده في تسيير المباراة النهائية وفق الخبرة التي يمتلكها، إضافة إلى أن فوزه في المباريات الأربع السابقة قد يجعل لاعبي مسقط يدخلون المباراة بوضع أكثر اتزانا، وأكثر ثقة في كسب المباراة، ولكن لربما قد تكون هذه العوامل عكسية، فالهدوء والتركيز واستغلال الفرص عوامل جميعها ستكون حاسمة في مباراة اليوم.

حضور رسمي

يشهد نهائي دوري اليد حضور سعادة محمد جابر الملا رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية لكرة اليد وأمين السر العام للاتحاد القطري لكرة اليد وسعادة أحمد محمد الشعيبي رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد.

نقل تلفزيوني

ستشهد المباراة نقلا مباشرا عبر قناة عمان الرياضية، وهي قد اعتادت على نقل مثل هذه المباريات وذلك تشجيعًا للفريقين للظهور بشكل مميز، ويجعل الجميع يرى مدى تطور اللعبة في السلطنة.

مشوار مسقط إلى النهائي

دشن مسقط بداياته لمنافسات الدوري بانسحاب صحم أمامه ليحتسب نادي مسقط فائزًا بنتيجة 10/‏‏صفر، وفي المباراة الثانية فاز على صلالة بنتيجة 40/‏‏ 14 وفاز على الاتحاد بنتيجة 39 /‏‏ 16 وحقق الفوز في المباراة الثالثة على الاتحاد بنتيجة 39 /‏‏ 16 ثم فاز على النصر بنتيجة 85 /‏‏ 16 وفاز على ظفار بنتيجة 49 /‏‏ 13 ثم فاز على صحار بنتيجة 30 /‏‏ 16 بعد ذلك حقق فوزا على نادي عمان بنتيجة 25 /‏‏ 20 وفاز بعد ذلك على نادي السيب 32 /‏‏ 30 ثم فاز على السويق بنتيجة 35 /‏‏ 18 وحقق فوزًا في الجولة الأخيرة للمرحلة الأولى من الدوري أمام أهلي سداب بنتيجة 28 /‏‏ 18 لينهي المرحلة الأولى من الدوري بالعلامة الكاملة برصيد 30 نقطة بعد فوزه في المباريات العشر، وفي المرحلة الثانية من منافسات الدوري دشن مسقط مبارياته بالفوز أمام السيب بنتيجة 27 /‏‏ 24 ثم فاز على صحار بنتيجة 33 /‏‏ 17 وفاز على صلالة بنتيجة 40 /‏‏ 22 ثم حقق فوزًا مهما أمام نادي عمان بنتيجة 20 /‏‏ 19 وحقق فوزًا على أهلي سداب بنتيجة 32 /‏‏ 19 ليعلن عن نفسه أول الواصلين إلى المباراة النهائية.

مشوار نادي عمان

نادي عمان بدأ مشواره في الدوري بقوة وسجل نتائج عالية، حيث فاز في مباراته الأولى أمام نادي ظفار بنتيجة 91 /‏‏ 12 وفاز على النصر بنتيجة 77 /‏‏ 6 ثم فاز على السيب بنتيجة 28 /‏‏ 22 وفاز على صحار بنتيجة 32 /‏‏ 19 فيما انسحب السويق عن مباراته أمام نادي عمان ليعتبر نادي عمان فائزًا بنتيجة 10 /‏‏ صفر، بعد ذلك فاز على أهلي سداب بنتيجة 25 /‏‏ 16 ، ثم فاز على صلالة بنتيجة 45 /‏‏ 20، وعلى الاتحاد 41 /‏‏ 10 وعلى صحم 58 /‏‏ 22 وخسر مباراته الأخيرة من المرحلة الأولى بنتيجة 25 /‏‏ 20، وفي المرحلة الثانية فاز على صلالة بنتيجة 33 /‏‏ 20 وخسر من مسقط بنتيجة 19 /‏‏ 20، وفاز على أهلي سداب بنتيجة 23 /‏‏ 17، وفاز على السيب بنتيجة 25 /‏‏ 20 ثم خسر من صحار في مباراته الأخيرة بنتيجة 23 /‏‏ 26، ليحل نادي عمان المركز الثالث ويرتقي نادي صحار للمركز الثاني، بعد ذلك حسم نادي عمان وصوله للمباراة النهائية بعد فوزه على صحار بنتيجة 25 /‏‏ 14 في المباراة الفاصلة ويرافق مسقط للمباراة النهائية.

صحار للمرة الأولى ثالثا

حل نادي صحار للمرة الأولى في المركز الثالث في سلم الترتيب لدوري اليد وذلك بعد خســـــــارته من نادي عمان في المباراة الفاصلة التي جمعتهما مساء أمس الأول بالصالة الرئيسية وانتهت بنتيجة 25 /‏‏ 14.
وجاء نادي السيب في المركز الرابع وحل نادي أهلي سداب خامسا وجاء نادي صلالة في المركز السادس.

طاقم محلي للتحكيم

لم تحدد بعد لجنة التحكيم الطاقم الذي سيدير المباراة النهائية التي ستحسم قرارها اليوم صباحًا، وتشير التوقعات إلى أن الطاقم القاري خميس الوهيبي وعمر الشحي الأقرب لإدارة المباراة النهائية لتميزه وجديته في المباريات وخاصة بعد المجهودات التي قدمها وكذلك ثقة الاتحاد الآسيوي فيه وترشيحه للعديد من البطولات القارية.

أصدقاء الأمس .. خصوم اليوم –

مدرب مسقط مراد بو سبت ومدرب نادي عمان كمال مادون وهما جزائريان، بالأمس كانا صديقين أثناء جلوسهما، ولكن اليوم هما خصمان وكل واحد منهما يسعى لتحقيق الفوز في المباراة، ويتمتع المدربان بخبرتهما في مجال اللعبة، وسبق لكمال سبق تدريب مسقط في سنوات ماضية في حين يعيش مراد وضعا مستقرا مع مسقط ويتواجد في تدريب الفريق للسنة الخامسة على التوالي.
أوضح الجزائري مراد بو سبت مدرب نادي مسقط لكرة اليد بأن المباراة النهائية ليست غريبة على الجميع، فالفريقان يعرفان بعضا، واللعب سيكون على المكشوف، وأضاف مراد: فزنا على نادي عمان في المباريات الثلاث الماضية، وكانت المستويات متقاربة بين الفريقين، ويجب علينا التركيز في الكرات السهلة، واستغلال الفرص المتاحة، ويجب علينا أن تكون بدايتنا للمباراة مثالية حتى نستطيع ضمان النتيجة، وتسيير المباراة لمصلحتنا، وعن الخطط التكتيكية التي من المتوقع أن تكون حاضرة في مباراة اليوم أشار بو سبت إلى أن فريقه حضر جميع الاحتمالات التي من الممكن أن يلعب بها الخصم نادي عمان، وهم بكل تأكيد لعبوا على جوانب القوة والضعف لدينا فكل فريق حضر فريقه لجميع الاحتمالات وكيفية التعامل مع الخصم أثناء الهجوم والدفاع، مؤكدًا في الوقت ذاته أن مباراة اليوم ستكون أكثر حماسية عن تلك التي سبقتها مشيرًا إلى أن نادي مسقط قد فرض نفسه في المباريات النهائية بما يقارب 15 سنة، وهو متواجد في المباراة النهائية في جميع المسابقات المحلية، ونأمل أن تكون هذه السنوات عاملا حاسما في مباراة اليوم، وأن يقوم الفريق بخبرته في تسيير المباراة النهائية، وتحقيق اللقب فيها، وعن إذا ما كان لنادي عمان أفضلية بفضل فوزه في المباريات الثلاث السابقة رفض مدرب مسقط تلك الفكرة ومؤكدًا في الوقت ذاته أن لكل مباراة خصوصياتها وحساباتها، وتعتبر مباراةً جديدةً والنتيجة فيها أصفار منذ البداية، ولن يكتب فيها بأن مسقط قد فاز على نادي عمان سابقا ثلاث مرات، مضيفا: إن المباراة صعبة، وأن ردة فعل نادي عمان ستكون قوية، وأن نادي عمان قدم مباريات قوية في مبارياته الأخرى وخاصة مع تلك الأندية المنافسة، مشيرا إلى أن كل مباراة تعتبر لدى المدرب واللاعبين إزعاجا، وتخــــــــوف وقلق من نتيجة المباراة، وما ســــتخرج منه.