مسرحية «الخباز» لنادي قريات تحقق المركز الأول في مسابقة المسرح على مستوى محافظة مسقط

اليوم .. انطلاق مسابقة التعليق الرياضي –

خطفت مسرحية « الخباز» لنادي قريات المركز الأول لمسابقة المسرح على مستوى محافظة مسقط ضمن المرحلة الثانية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي والتي تقام فيها التصفيات على مستوى المحافظات، في حين حصلت مسرحية «كأس الحنظل» لنادي عمان المركز الثاني وجاءت مسرحية «المنجور» لنادي أهلي سداب في المركز الثالث، جاء ذلك أثناء إسدال الستار مساء الأحد الماضي على العروض المسرحية ضمن تصفيات المرحلة الثانية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي في موسمها السادس والتي تقام على مستوى المحافظات، وجاء ختام العروض عبر العرض المسرحي لنادي السيب والذي كان بعنوان «الضاحية» وذلك على مسرح كلية الخليج الذي احتضن كافة العروض المسرحية وبحضور جمهور غفير من متذوقي المسرح، الى جانب تواجد لجنة التحكيم وعدد من ضيوف الشرف.

مسرحية الضاحية

وهدفت المسرحية الى تقريب المفاهيم التراثية وإبراز العادات والتقاليد الأصيلة الى الجيل الحالي، كما تناولت المسرحية بعض جوانب الغدر والحقد والحسد في قالب تراثي يعكس الحياة التي عاشها الآباء والأجداد بالرغم من وجود مثل هذه المنغصات إلا أنها كانت لا تؤثر عليهم بسبب وجود الحكمة والنباهة والتصرف السليم الموجود في تلك الفترة.
وضم طاقم المسرحية كلا من الممثلين: سامي الجابري وهيام النجادية وأحمد الفارسي وخليل السوطي وفيصل الشكيلي ورشا البطاشية وزهرة الوهيبية وزينب الباطشية ورقية البطاشية وماجد الرحبي وأزهار الوهيبية والمخرج هشام الحراصي
وسجلت المسابقة على مستوى محافظة مسقط حضور كوكبة كبيرة من المسرحيين والفنانين والكتاب المسرحيين والمهتمين بالمسرح العماني، كما حظيت المسابقة بصدى كبير ومشاركة واسعة من شباب الأندية حيث تعد المسابقات المسرحية السنوية ضمن الفعاليات التي تلقى اهتماما واسعا من قبل الشباب بالأندية، وتشكل مسابقة مجال المسرح ضمن مسابقة الأندية للإبداع الشبابي فرصة مثالية لإبراز العديد من الطاقات الشبابية المجيدة في مجال أبي الفنون، وبات على الأندية والفرق المسرحية استغلال تلك المواهب واستثمارها لتقديم أعمال مسرحية هادفة تعمل على حل العديد من القضايا المختلفة، إضافة الى مناقشة قضايا المجتمع بأسلوب راق وحضاري، وتعمل هذه المسابقات على إحياء النشاط المسرحي في الأندية وتفعيل دور الشباب المبدع في أن يبرز قدراته الفنية في كافة عناصر ومجالات المسرح.
واستطاعت الأندية تقديم الأعمال المسرحية بشكل مميز، لتؤكد بذلك مدى الإبداع الجميل للقدرات الشبابية العالية في مجال المسرح، الى جانب تأكيدها على وجود خامات شبابية رائعة في مجال المسرح، وهي بحاجة الى مزيد من الدعم والاهتمام، وبلاشك فان دور الفرق المسرحية سيكون كبيرا في المرحلة المقبلة عبر التنسيق مع الأندية الرياضية في استثمار تلك المواهب والعمل على تنمية قدراتهم ومهاراتهم لتقديم أعمال مسرحية هادفة لحل العديد من القضايا المختلفة.
وشهد مجال المسرح حراكا جميلا في النسخ الماضية للمسابقة، حيث تمثل مثل هذه المسابقات لبنة قوية في ازدهار الحركة المسرحية وخلق جيل صاعد من الفنانين والمسرحيين كما أنها تساهم في ذات الوقت في إخراج كوادر شبابية متميزة في مختلف مجالات مسابقة المسرح من حيث التأليف والسينوغرافيا والإخراج والمكياج.
وكانت العروض المسرحية قد دشنت عبر عرضي « المنجور « التابع لنادي أهلي سداب والعرض الثاني «كأس الحنظل» لنادي عمان.
أما العرض الثالث فكان بعنوان «المغراف» لنادي مسقط في حين كان العرض الرابع بعنوان «الخباز» لنادي قريات، واختتم التصفيات بالعرض المسرحي الخامس بعنوان «الضاحية» لنادي السيب، وتكونت لجنة تحكيم العروض المسرحية في محافظة مسقط من (عبدالسلام التميمي وبدر الحمداني وزهى قادر) حيث شارك في المنافسات ستة أندية وهي (هي نادي مسقط، ونادي عُمان، ونادي السيب، ونادي قريات، ونادي أهلي سداب، ونادي بوشر) .