«سلاسل للخدمات الكهربائية» تبني شراكات واتفاقيات مع شركات عالمية

بدر التوبي: نسعى لتحقيق نسبة تعمين 60% بحلول 2025 –
استطعنا تسجيل واعتماد منتجاتنا المتاحة للجميع وفي كل القطاعات الحكومية –

«عمان» – تعتبر مؤسسة سلاسل للخدمات الكهربائية لرائد الأعمال بدر التوبي، إحدى الشركات الناشئة والمستفيدة من برنامج «خزان» لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتعمل المؤسسة في مجال التصنيع في السلطنة، تأسست الشركة في عام 2011 في ولاية منح بمحافظة الداخلية، حيث بدأت بدايتها البسيطة في مجال الصناعة الكهربائية، والبحث عن كل ما هو جديد في هذا المجال لمواكبة ثورة التكنولوجيا.
وتضم الشركة اختصاصيين في قطاعات مختلفة كقطاع التصنيع، والتوريد، والدعم الفني، والتصميم، وغيرها، ويتمثل صلب عمل شركة سلاسل للخدمات الكهربائية في تصنيع مجموعة متنوعة من لوحات التوزيع والمفاتيح الكهربائية ذات الجهد المنخفض والمحطات شبه الفرعية باستخدام التكنولوجيا المتطورة.
وأوضح التوبي أنه تماشيا مع التطور والتغير في عالم التكنولوجيا، حرصت شركة سلاسل للخدمات الكهربائية على تحديث قدراتها وإمكانياتها لتوفير المنتجات والخدمات للزبائن بجودة عالية، ومواكبة للعصر الحديث ومتطلباته، تمتلك الشركة قدرة عالية على منافسة الشركات الأخرى في المجال نفسه وذلك بفضل امتلاكها لتكنولوجيا متطورة من الشركاء العالميين، بالإضافة إلى فريق تصميم ماهر ذي خبرة واسعة هذا إلى جانب الخدمة المتميزة للمنتجات والتي تقدم بطريقة فعّالة للزبائن في الوزارات والهيئات الحكومية وكبرى الشركات الخاصة التي تعمل في مجالات مختلفة كالطاقة، والمياه، والتعليم، والغاز والإنشاءات، والتصنيع، وغيرها من المجالات.
وقال: تمكنت المؤسسة من بناء شراكات ناجحة وقوية مع شركة «دورمن سميث البريطانية»، حيث وقعت معها اتفاقية على أن تكون شركة سلاسل هي الممثل الرسمي لها في السلطنة، بحيث تقوم بتسويق وتجميع وتصنيع منتجاتها ذات الجهد المنخفض في قطاع الكهرباء وفق الخطة المرسومة بينهما، وهناك توجه للعمل على الجهد المتوسط مستقبلا، ولم تكتف سلاسل بهذه الاتفاقية؛ بل وطمحت لأن تعقد اتفاقية شراكة أخرى مع شركة عالمية أخرى وهي شركة «الكتروبار المصرية»، بهدف تسويق منتج نادر جدا، ويستخدم في أكبر المشاريع الإنشائية ويسمى بالباس دكت، وهو عبارة عن قضبان نحاسية سابقة التجهيز، وتمت هذه الشراكة في عام 2018، حيث تعتبر من أقوى الشراكات وأضخمها في تاريخ شركة سلاسل، نظرا لقوة ومكانة هاتين الشركتين في الأسواق.
مشيرا إلى أن الشركة استطاعت تسجيل واعتماد منتجاتها المتاحة للجميع في كل القطاعات الحكومية كوزارة التربية والتعليم، ووزارة النفط والغاز، وبهذه الإنجازات والخدمات التي تقدمها قطعت الشركة شوطا كبيرا من التطور الملحوظ، فهي مؤشرات إيجابية نتيجة دخول مخرجات بشرية وتكنولوجية مؤهلة، فهي تحت إشراف كادر عماني، ودائما ما تسعى لإيجاد حلول فنية وهندسية لمشاكل الكهرباء.
أما فيما يختص بتوجهات الشركة ومخططاتها المستقبلية يقول بدر التوبي مؤسس الشركة: «نطمح في الشركة إلى رسم خطة مفادها أن تصل نسبة التعمين فيها إلى 60% عام 2025، كما نخطط لتوسعة حلقات العمل، وفتح خطوط إنتاج إضافية لتوفير احتياجات الزبائن».
وكونه أحد المستفيدين من برنامج «خزان» لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، أشار التوبي قائلا: «انضممت لبرنامج «خزان» لأجل تطوير أداء مشروعي، من خلال الحصول على الدعم الاستشاري والمالي لتحسين وتطوير أداء المؤسسة، وقد حظيت باهتمام المسؤولين من صندوق تنمية مشروعات الشباب «شراكة» لما قدموه من توجيه ودعم في كيفية تطوير المشروع، وكذلك استفدت كثيرا من الدعم والاستشارات المقدمة من قبل المختصين في مجال ريادة الأعمال والمحاسبة والتسويق وغيرها من المجالات المهمة لضمان نجاح المشروع، والشكر موصول إلى شركة «بي بي عمان» على تبنيهم لمثل هذه البرامج الداعمة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وقد استفدت من المنحة المالية المقدمة من شركة «بي بي عمان» في توفير المعدات والأجهزة اللازمة لتطوير المشروع».
والجدير بالذكر أن برنامج «خزان» لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة هو أحد برامج الاستثمار الاجتماعي لشركة بي. بي. عُمان، ويختص البرنامج بتقييم أداء المشروعات وتقديم الدعم والتوجيه في عدة مجالات منها إدارة المخاطر، وتطوير كشف التدفقات النقدية، وتحديد خطة تسويقية، وقد انضم للبرنامج في نسخته الرابعة 24 مؤسسة صغيرة ومتوسطة تم معاينة أدائها على مدى 12 شهراً لتطويرها.