المجموعة العُمانية للطيران تساهم في تعزيز وتمكين تنويع الاقتصاد الوطني

وفرت 980 وظيفة مباشرة للعُمانيين و8000 وظيفة غير مباشرة –

منذ تأسيسها في عام 2018 لتطوير قطاع الطيران بالسلطنة، تلعب المجموعة العُمانية للطيران دوراً بالغ الأهمية في تعزيز الاقتصاد الوطني من خلال هذا القطاع الحيوي الذي بلغت قيمته العالمية 821 مليار دولار أمريكي في عام 2018. فقد تمكنت المجموعة خلال عام واحد من توفير أكثر من 980 وظيفة مباشرة للعُمانيين وساهمت في إيجاد ودعم ما يقرب من 8000 وظيفة غير مباشرة في السلطنة. وقد عززت هذه الوظائف من نمو قطاع الطيران الذي شهد زيادة في عدد المسافرين وصلت إلى 1.3 مليون مسافر و215,000 طن من الشحن الجوي من خلال مطار مسقط الدولي وحده. وعلاوة على ذلك، أدى تطبيق استراتيجية التحول لدى المجموعة إلى تحقيق مردود اقتصادي مباشر وصل إلى أكثر من 100 مليون ريال عُماني وذلك من خلال تطبيق عددٍ من المبادرات بما في ذلك برنامج التحول الاستراتيجي للطيران العُماني. كما تقدمت المجموعة بشكل كبيرٍ نحو تحقيق رؤيتها لعام 2030 وتجاوزت الأهداف الموضوعة وهو الأمر الذي ظهر جلياً من خلال تصنيف مطار مسقط الدولي ضمن أفضل 18 مطاراً على مستوى العالم.
وقال مصطفى بن محمد الهنائي، الرئيس التنفيذي للمجموعة العُمانية للطيران: «انطلاقاً من دورنا كمطور أساسي لقطاع الطيران في عُمان، نهدف إلى إيجاد سلسلة قيمة وراسخة تربط بين قطاعات الطيران والسياحة واللوجستيات بمختلف أنحاء السلطنة، بينما نستمر في لعب دور مهم ومتنامي لتحقيق مزيد من النمو والكفاءة وتعزيز العائدات وزيادة حركة التجارة. وسنواصل جهودنا الدؤوبة من أجل تأكيد مكانة عُمان كمركز استراتيجي ووجهة عالمية المستوى للمسافرين من جميع أنحاء العالم. وترتكز أعمالنا في الأساس على زيادة التوسع والنمو الاقتصادي والاستفادة من الفرص المتعددة في القطاع بما في ذلك الوصول إلى 40 مليون مسافر والمساهمة بقيمة 890 مليون ريال عُماني في الناتج المحلي الإجمالي بالسلطنة بحلول عام 2030».
تواصل المجموعة مساهماتها القيمة لتطوير قطاع النقل بالسلطنة من خلال عددٍ من المشاريع المتنوعة حيث افتتحت مؤخراً مطار مسقط الدولي الجديد ومطار الدقم، إضافة إلى مرفقين جديدين للشحن الجوي. ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب بل تركز المجموعة أيضاً على تشكيل حلقة الوصل بين شركات الخطوط الجوية والمطارات وخدمات الطيران لكي ترسخ من مكانتها كرائدة لقطاع طيران متكامل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
هذا، وتقوم المجوعة بدورٍ جوهريٍ في دفع عجلة النمو والتنمية بما يعود بالنفع على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي. كما لجهودها ثمار أخرى تتمثل في تسهيل أعمال القطاعات الأخرى عبر خدماتها المختلفة مما له الأثر الكبير في إتمام وإدارة الاستثمارات الحكومية في البنية الأساسية والخدمات في قطاع الطيران المدني. وتقوم المجموعة في الوقت الراهن بالمساهمة في تطوير السلطنة لتشكل مركزاً عالمياً للأعمال واللوجستيات عبر شبكة نقلها في كل مكان.
ولا يقتصر دور المجموعة العُمانية للطيران على ذلك فحسب بل تتعاون أيضاً مع قطاع السياحة وقطاع الخدمات اللوجستية من أجل قيادة مسيرة نمو وتطور هذين القطاعيين الحيويين. وتماشياً مع استراتيجيات الطيران وبالتعاون مع الجهات المختلفة في قطاع السياحة، تواصل المجموعة دربها نحو تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للسياحة.
جديرٌ بالذكر أن المجموعة العُمانية للطيران تهدف إلى ربط الأفراد والثقافات والأعمال من جميع أنحاء العالم وهي جزء لا يتجزأ من إطار العمل الاقتصادي الوطني لإيجاد نقطة وصل بين قطاعات الخدمات اللوجستية والسياحة والطيران والجهات الحكومية المختلفة. وتركز المجموعة على تطوير هذا القطاع والذي من المتوقع أن تصل إجمالي مساهماته في الناتج المحلي الإجمالي إلى 7 مليارات ريال عُماني.