«لجنة شؤون الأسرة» تقر خطتها.. و«الشباب والأخلاق» ينطلق فبراير الجاري

تشريعات مقبلة ترسخ دور المجتمع في خدمة كبار السن –
كتبت- نوال بنت بدر الصمصامية –

أقرت اللجنة الوطنية لشؤون الأسرة خطة أمانتها الفنية لعام 2019 والتي تتضمن برامج وأنشطة تساهم في ترجمة الأدوار المنوطة والأهداف واختصاصات اللجنة إلى جانب تنفيذ أنشطة تستهدف الشباب وطلبة المدارس. وركز الاجتماع الأول للجنة لهذا العام والذي عقد أمس بوزارة التنمية الاجتماعية برئاسة معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية رئيس اللجنة وبحضور أعضاء اللجنة من المؤسسات ذات العلاقة، على استعراض اختصاصات اللجنة والتي تؤكد على القيم والتكافل بين أفراد المجتمع وتماسك الأسرة وضرورة إيجاد الحلول المناسبة للمشكلات الاجتماعية الموجودة في المجتمع والتركيز على الجانب التشريعي للحد منها. وقد ثمن معاليه الدور الذي تقوم به اللجنة ممثلة بالأمانة الفنية للجنة الوطنية لشؤون الأسرة، مشيرا الى ضرورة تكاتف الجهات ذات العلاقة تحقيقا للأهداف المرجوة من اللجنة.
وأشاد سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية في تصريح له عقب الاجتماع بالجهود التي بذلتها اللجنة في إطار اختصاصاتها خلال الأعوام الماضية، مشيرا الى أنها نفذت العديد من الأنشطة والتي تستهدف الأسرة والمجتمع بشكل عام، والتي ركزت في مضمونها على الاهتمام بالقيم والأخلاق ودور الشباب، موضحا أن الخطة خلال المرحلة القادمة ستتضمن عددا من الحلقات النقاشية والندوات التي يتم تنفيذها بالمشاركة بين اللجنة الوطنية لشؤون الأسرة والشركاء والمجتمع المدني والقطاع الخاص حيث ستركز على أهمية تعاون أفراد الأسرة الواحدة وتماسكها باعتبارها نواة المجتمع إضافة الى أن هناك تشريعات مقبلة تؤكد على أهمية دور الأسرة والمجتمع في خدمة كبار السن واحترامهم في محيطهم الأسري.
وعن كيفية اختيار البرامج التي تعمل اللجنة على تنفيذها، أوضح وكيل وزارة التنمية الاجتماعية أن ذلك يتم من خلال ما تفرزه المواضيع والتوصيات والدراسات التي تناقش عددا من المشكلات ويتم من خلالها وضع الحلول ومناقشتها مع المجتمع ومشاركتها مع مختلف الجهات بحضور المختصين، كما تقوم اللجنة أيضا بمتابعة التوصيات ليتم بث الوعي بين أفراد المجتمع.
وعن أبرز الإنجازات التي حققتها اللجنة، أردف المعولي: نفذت اللجنة لقاءات استهدفت معظم محافظات السلطنة، وتميزت بتفاعل مجتمعي مؤكدا على أهمية التكافل المجتمعي وقيمه، إلى جانب التأكيد على الممارسات الإيجابية التي يجب أن يتبناها المجتمع في السياق الأخلاقي، وتقوم اللجنة أيضا بمتابعة الظواهر الاجتماعية المتعددة سواء في بعدها الصحي أو التربوي أو الاجتماعي والمتمثل في توعية المجتمع باعتبارها أمرا مهما في التعاطي مع هذه المشكلات.
من جانب آخر أشارت فاطمة بنت علي المجينية باحثة قانونية بالأمانة الفنية للجنة إلى أحد أبرز البرامج التي ستنفذه اللجنة خلال هذا العام وهو «برنامج الشباب والأخلاق» والذي يهدف إلى توعية الشباب العماني وحثهم على الأخلاق الحميدة التي تتحلى بها الأسرة العمانية، حيث ستبدأ الانطلاقة من محافظة مسقط في الشهر الجاري وذلك من معرض مسقط الدولي للكتاب، وبعدها ستنفذ الحلقة النقاشية «الشباب والأخلاق» في الكلية التقنية العليا، وفي شهر مارس سيجوب البرنامج في جميع محافظات السلطنة نظرا لأهميته في توعية الشباب العماني.
وقد عرض الاجتماع ما تم تنفيذه خلال عام 2018، من خطة عمل برنامج «الشباب والأخلاق»، إضافة الى استعراض ملخص حول «ملتقى الشباب قيم وتطوع» والذي نفذ خلال العام المنصرم بمحافظة مسندم بالإضافة إلى عرض ملخص عن الحلقة النقاشية «الشباب والأخلاق».