أبو الغيط: لا توافق حول عودة دمشق لجامعة الدول العربية

قوات سوريا الديمقراطية تواجه الألغام والقناصة والأنفاق في معركتها ضد داعش –

عواصم- عمان – بسام جميدة- وكالات:

قالت جامعة الدول العربية أمس إنه لا يوجد توافق بعد بين الدول الأعضاء قد يسمح بعودة عضوية سوريا التي جرى تعليقها عام 2011 بسبب الحرب الأهلية.
وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط خلال زيارة لبيروت إنه لا يوجد توافق بعد بشأن السماح بعودة سوريا إلى الجامعة.
وأضاف: «أتابع بدقة شديدة جدا هذا الموضوع ولكنني لم أرصد بعد أن هناك خلاصات تقود إلى التوافق الذي نتحدث عنه والذي يمكن أن يؤدي إلى اجتماع لوزراء الخارجية (العرب) يعلنون فيها انتهاء الخلاف وبالتالي الدعوة إلى عودة سوريا لشغل المقعد».
ومن المقرر أن تعقد الجامعة العربية اجتماع قمة لزعماء الدول الأعضاء في نهاية مارس في تونس.
وعند سؤاله عن فرص إعادة سوريا إلى الجامعة، أشار أبو الغيط إلى أن من المقرر أن يعقد وزراء خارجية الدول الأعضاء اجتماعين قبل القمة.
وأضاف: «لكن المسألة ليس وقتا، المسألة هي إرادة. المسألة هي توافق الدول فيما بينها… يجب لكي تعود سوريا أن يكون هناك توافق».
ميدانيا، تستكمل قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي هجومها في الكيلومترات الأخيرة التي ينتشر فيها آخر مقاتلي تنظيم داعش في أقصى شرق سوريا بمحاذاة الحدود العراقية.
ومني التنظيم، الذي أعلن عام 2014 إقامة «الخلافة» على مساحات واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق، تقدر بمساحة بريطانيا، بخسائر ميدانية كبرى خلال العامين الأخيرين. وبات وجوده حاليا يقتصر على مناطق صحراوية حدودية بين البلدين. وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية يقاتل التنظيم منذ سنوات، السبت بدء هجومها الأخير لطرد مئات المتطرفين المحاصرين في بقعة صغيرة في ريف دير الزور الشرقي، بعد توقف استمر أكثر من أسبوع للسماح للمدنيين بالخروج.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس: إن «قوات سوريا الديمقراطية تتقدم ببطء في ما تبقى من جيب تنظيم داعش»، مشيرًا إلى أن عوائق عدة تعرقل تقدمها من الألغام والقناصة والأنفاق التي حفرها المتطرفون في المنطقة.
ويضاف إلى ذلك، وجود أسرى من قوات سوريا الديمقراطية لدى التنظيم، وفق مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديموقراطية مصطفى بالي الذي نفى لفرانس برس تقارير عن حصول عمليات إعدام بحقهم.
ومن بلدة السوسة، بدت سحب من الدخان الكثيف تتصاعد من بعيد بالتزامن مع تحليق مستمر للطيران. وأوضح بالي لفرانس برس أن «داعش اطلق هجومًا معاكسًا على قواتنا ونرد الآن بالصواريخ والغارات والاشتباك المباشر».
وبحسب التحالف الدولي، تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من «تحرير نحو 99.5% من الأراضي الخاضعة لسيطرة داعش» في سوريا.
سياسيا، وصل وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، أمس، إلى تركيا في زيارة عمل ليوم واحد، يبحث خلالها مع نظيره التركي الوضع في سوريا عامة، وفي إدلب بشكل خاص.
وأفادت وزارة الدفاع الروسية، بأن الوزير الروسي سيلتقي نظيره التركي، خلوصي أكار، ليبحث معه الأوضاع في سوريا، بما في ذلك الأوضاع في إدلب، قبيل القمة الثلاثية الروسية التركية الإيرانية المرتقبة في سوتشي.
وقالت روسيانا ماركوفسكايا، المتحدثة باسم وزير الدفاع الروسي، للصحفيين أمس: «سيتم التركيز خلال الاجتماع على مناقشة الجوانب المختلفة لتسوية الأزمة السورية»، وأوضحت أنها ستكون زيارة عمل ليوم واحد.