إيران تحيي الذكرى الـ«40 »لانتصار ثورتها الإسلامية

روحاني أكد تعزيز قوة بلاده العسكرية –

طهران- عمان – (أ ف ب): أحيت إيران أمس الذكری الـ40 لانتصار ثورتها الإسلامية بمسيرات حاشدة في العاصمة طهران وعموم البلاد. وعرض التلفزيون الرسمي لقطات لمسيرات تتحدى الطقس البارد وتحمل الأعلام الإيرانية وتردد الهتافات الشهيرة للثورة.
ومنذ الصباح، في شوارع العاصمة المزينة بألوان العلم الإيراني (أخضر، أبيض، أحمر) بدأت الحشود تقترب من برج أزادي، وهو النصب الرمزي الذي دشنه في 1971 الشاه في احتفالات الذكرى الـ2500 لتأسيس الامبراطورية الفارسية.
وتحتفل إيران في الثاني والعشرين من شهر بهمن من تقويمها، وهو يوم عطلة، بذكرى الإطاحة بنظام الشاه محمد رضا بهلوي في 11 فبراير 1979 بعد عشرة أيام من عودة آية الله روح الله الخميني إلى إيران.
وألقى الرئيس الإيراني حسن روحاني كلمة خلال المراسم في طهران أكد فيها أن بلاده ستواصل تعزيز قوتها العسكرية وبرنامجها الصاروخي، معتبرًا مشاركة الشعب الإيراني في مسيرات إحياء الذكرى الأربعين لانتصار الثورة، دليل على فشل مؤامرات الأعداء.
وقال روحاني: «سنواصل تطوير قدراتنا العسكرية ولم ولن نستأذن أحدًا» مشيرًا إلى أن إيران تنتج 85% من الأسلحة والمعدات الدفاعية التي تحتاجها. وأضاف: «إننا نواجه اليوم حربا نفسية ولن نتغلب على مشاكلنا من دون تلاحم الجميع».
وبعد خطابه، أصدر روحاني بيانًا شكر فيه للشعب الإيراني مشاركته في الاحتفالات.
وتحتفل إيران بالذكرى الأربعين للثورة الإسلامية وسط صعوبات اقتصادية وتجدد التوتر مع الولايات المتحدة. وقال موظف حكومي متقاعد لوكالة فرانس برس «نحن هنا لدعم الجمهورية الإسلامية». وأضاف: «هناك مشاكل اليوم لكننا مثل راكب دراجة يضعون العصي في عجلاته».
وأضاف: «باستثناء ذلك، نحن متقدمون في كل المجالات العلمية مثل التقنيات الدقيقة والصواريخ الدقيقة».
في شأن آخر أعلن نائب وزير الخارجية الروسي «سيرجي ريابكوف» أن بلاده ستسعى للمشاركة الكاملة في الآلية المالية التي أطلقها الاتحاد الأوروبي للتجارة مع إيران (INSTEX)، للالتفاف على عقوبات واشنطن.
وقال ريابكوف في تصريح صحفي: إن الأطراف التي أنشأت هذه الآلية لم تتجاوز الجزء التجريبي منها، موضحًا أن هذه الآلية لا تضمن انضمام بلدان ثالثة مثل روسيا ودول أخرى مهتمة بالتعاون مع إيران.
وأشار نائب وزير الخارجية الروسي إلى أن مؤسسي هذه الآلية المالية لم يتمكنوا من وضع صياغة واضحة وموضوعية، تنص على أن التبادل التجاري مع إيران يشمل ليس فقط المواد الأساسية والغذاء والدواء، التي بدورها لم تشملها العقوبات الأمريكية، مؤكدًا أن موسكو ستسعى للانضمام الكامل لهذه الآلية .