بيجافلور الفرنسي في صدارة الترتيب العام للطواف العربي.. والعُمانية للنقل ثانياً

البحّارة يقومون بحملة تنظيف لشواطئ مصيرة في ختام الجولة الثالثة –

اختتمت سباقات الجولة الثالثة من منافسات الطواف العربي للإبحار الشراعي التي أقيمت بجزيرة مصيرة، حيث شهدت السباقات هبوب رياح متوسطة السرعة وصلت في بعض الأحيان إلى أكثر من 8 عقد بحرية تمكن خلالها فريق بيجافلور الفرنسي بطل النسخة الماضية من الطواف العربي من فرض سيطرته على معظم سباقات المسافات القصيرة الستة ليصل بعدها إلى خط النهاية محققاً المركز الأول وبالتالي صدارة الترتيب العام في نهاية الجولة الثالثة من الطواف برصيد 15 نقطة.

سباقات المسافات القصيرة

ففي سباقات المسافات القصيرة أقيمت ستة سباقات بذل خلالها البحّارة أقصى جهد لهم من أجل تحقيق نتائج جيدة تساعدهم على تعزيز أو تحسين موقع الفريق في الترتيب العام من الطواف العربي. حيث تمكن فريق بيجافلور من إنهاء سباقات اليوم الأخير بجزيرة مصيرة محققاً المركز الأول يليه فريق العُمانية للنقل البحري في المركز الثاني وفريق مود السويسري ثالثاً، فيما حل فريق سيفلوتج في المركز الرابع ثم فريق إي أف جي موناكو خامسا وجولف دو الفرنسي سادسا وفريق سيير جنيفا في المركز السابع وفريق بوجولات ثامناً فيما حل فريق دي بي شنكر في المركز التاسع والنهضة عاشراً.

الترتيب العام

شهدت نتائج الترتيب العام بعد نهاية الجولة الثالثة تغيرات جذرية في سلم الترتيب حيث تمكن فريق بيجافلور من إزاحة فريق بوجولات السويسري من الصدارة إلى المركز الثالث متساوياً في عدد النقاط مع صاحب المركز الرابع برصيد 19 نقطة، فيما حافظ فريق العُمانية للنقل البحري على المركز الثاني برصيد 17.5 نقطة وفي المركز الخامس فريق مود السويسري برصيد 22 نقطة وفريق جولف دو الفرنسي سادساُ بـ 25 نقطة وفريق إي أف جي موناكو برصيد 32 نقطة وفيما كسب فريق سير جنيفا 34 نقطة ليحل في المركز الثامن وفي المركز التاسع فريق النهضة برصيد 42 نقطة وفي المركز الأخير فريق دي بي شنكر برصيد 49 نقطة. وفي هذا الصدد، قال البحّار العُماني رعد الهادي من فريق العُمانية للنقل البحري: «ما زال الفريق محافظاً على مركزه في الترتيب العام من الجولتين السابقتين، حيث شهدت السباقات الختامية للجولة الثالثة منافسات حامية بين الفرق المشاركة على عكس سباقات اليومين الماضيين». نحن فخورون بمستوى الأداء المتصاعد لطاقم الفريق بقيادة الربّان ستيف موريسون وباقي البحّارة. فيما أثنى ربّان الفريق على مستوى أداء البحّارة وسعادته الغامرة بما حققه الفريق حتى الآن على أمل بذل المزيد من الجهد في الجولات المقبلة والظفر بلقب البطولة.
حملة تنظيف

وعلى هامش منافسات الطواف قام البحّارة ومنظمو الحدث بحملة تنظيف للشاطئ والمرسى المقابل لموقع إقامة الحدث والسباقات، حيث تأتي هذه الخطوة من باب المسؤولية الاجتماعية التي يوليها القائمون على السباقات تجاه المجتمع المحلي من أجل غرس روح التعاون والتكاتف بين الجميع. وشارك في عملية التنظيف ما لا يقل عن خمسين متطوعاً وذلك لغرس وإيصال رسالة مهمة للجميع بضرورة الحفاظ على نظافة البيئة والشواطئ العُمانية الرائعة وتشجيع مرتادي البحر على ذلك وعدم رمي المخلفات بها.

فريق الصيانة والدعم الفني

يلعب فريق الدعم والصيانة في منافسات الطواف العربي دوراً رئيسياً في متابعة القوارب العشرة المشاركة في السباقات والتأكد من جاهزيتها لدخول السباقات مع عمل الصيانة الدورية لها من أجل سلامة البحّارة وضمان حركة القوارب في مسارات السباقات بدون أي مشاكل تعمل على عرقلة المتسابقين في مختلف مراحل السباق، إضافة إلى ذلك يشرف الفريق على العمليات اللوجستية من ناحية نقل وتفكيك القوارب ووضعها في الحاويات المخصصة لها لتسهل من عملية تنقلاتها بين جولات ومراحل السباقات. حيث قال محمد الشكيلي من فريق الدعم الفني في الطواف العربي: «تأتي مشاركتي مع الفريق من أجل تقديم الدعم اللازم للفرق المشاركة والقوارب في حال تعرضها لأي تلف أو مشاكل فنية تتطلب منا تقديم أعمال الصيانة المناسبة لها». وأضاف الشكيلي: سبق لي المشاركة ولمدة ثلاث سنوات في العمل على تقديم الدعم الفني والصيانة الخاصة بقوارب الإكستريم الشراعية قبل أن أنتقل لقوارب فئة الديام والتي تعتبر أصغر حجماً من قوارب الإكستريم.
تجدر الإشارة إلى أن فريق بوجولات السويسري تمكن من تصدر الترتيب العام في الجولتين الأولى والثانية برصيد ثلاث نقاط يليه فريق العُمانية للنقل البحري برصيد 7 نقاط وفي المركز الثالث فريق مود السويسري برصيد 8 نقاط، فيما حل بطل النسخة الماضية فريق بيجافلور الفرنسي في المركز الخامس برصيد 10 نقاط، لتنقل بعدها الفرق للمشاركة في الجولة الثانية بولاية صور ورأس الحد والتي تم إلغاؤها بسبب قوة الرياح وارتفاع موج البحر. فيما تستكمل منافسات الجولة الرابعة وقبل الأخيرة بالدقم وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء بتاريخ 12-13 فبراير، حيث ستتوزع المنافسات على السباقات الساحلية وسباقات المسافات القصيرة في المرسى ثم الجولة الأخيرة والختامية في ولاية صلالة ليسدل بعدها الستار عن الطواف العربي في نسخته التاسعة.