النصر يواجه هلال القدس الفلسطيني على بطاقة التأهل لدوري المجموعات .. اليوم

ضمن منافسات إياب الملحق الآسيوي –
صلالة – عادل البراكة –

لن تكون المواجهة- التي سوف تجمع فريقي النصر وهلال القدس الفلسطيني مساء اليوم ضمن مواجهة إياب ملحق كأس الاتحاد الآسيوي المؤهل إلى دوري المجموعات- سهلة بحكم نتيجة مباراة الذهاب التي جمعت الفريقين يوم الخامس من فبراير الجاري على ملعب الشهيد فيصل الحسيني، والتي انتهت بفوز فريق هلال القدس بنتيجة 2/‏‏1 أحرزها كل من عدي الدباغ وموسى فيراوي لفريق هلال القدس، فيما أحرز هدف النصر الدولي الأردني أحمد عبدالحليم، ولاشك يتطلع الفريقان إلى كسب المواجهة والتأهل إلى المجموعة الأولى التي تضم أندية قوية متمثلة في كل من أندية: الجيش السوري والنجمة اللبناني والوحدات الأردني.
الفريق الكروي الأول بنادي النصر لاشك بأن أمامه تحديا كبيريا بعدما خسر رهان مواجهة الذهاب أمام منافسه خارج القواعد، وعليه أن يكون جاهزا من كافة الجوانب لهذه المواجهة المصيرية من خلال تحقيق النتيجة التي تؤهله إلى دوري المجموعة، ولاشك بأن المدرب الكرواتي رادان يعي حجم وصعوبة المواجهة بالرغم من أن الفريق قدم مردودا إيجابيا خلال مباراة الذهاب بالرغم من الغيابات المؤثرة في صفوف الفريق المتمثل في خالد الهاجري وعمر الفزاري وخالد البريكي وأحمد البريكي لأسباب مختلفة إلا أن باقي عناصر الفريق قدموا مستوى جميلا من خلال التكتيك الذي انتهجه المدرب رادان في تلك الواقعة التي استغل من خلالها فريق هلال القدس أخطاء الخط الخلفي لفريق النصر في مناسبتين إلا أن هداف الدولي أحمد عبدالحليم أعاد الأمل للنصر الذي يستوجب عليه ان يدخل المواجهة بتكتيك مغاير خصوصا بعد عودة اللاعبين الذين تخلفوا عن المواجهة السابقة، والذين احتمالية مشاركتهم من عدمه بيد المدرب الكرواتي رادان ولاشك بأن الفترة الماضية بعد عودة الفريق من فلسطين دأب الجهاز الفني على تجهيز الفريق التجهيز المثالي من كافة الجوانب البدنية والذهنية والفنية من أجل تخطي عقبة المنافس هلال القدس والتأهل إلى دوري المجموعات التي ستنطلق في الخامس والعشرين من فبراير الجاري.

آمال كبيرة

الفريق الضيف فريق هلال القدس الفلسطيني لاشك هو الآخر يحمل آمالا كبيرة من أجل خطف بطاقة التأهل إلى دوري المجموعات بهدف حصول ناديين من الأندية الفلسطينية على فرصة اللعب في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي العام القادم، لذا فإن تركيز فريق هلال القدس سيكون عاليا خصوصا بعدما كسب الرهان في مواجهة الذهاب بهدفين لهدف على أرضه وأمام جماهيره إلا أن عليه أن يكون أكثر جاهزية ويقدم أفضل ما لديه خلال هذه المواجهة التي لن تكون سهلة على عناصر فريق هلال القدس كونها ستقام على أرض المنافس وأمام جماهيره التي سيستمد من خلالها فريق النصر قُوّتَه في ظل اكتمال نصاب اللاعبين، لذا على الجهاز الفني للفريق بقيادة مساعد المدرب أمجد طه الذي سيقود الفريق- لعدم تمكن مدرب الفريق خضر عبيد الحضور مع الفريق- وسيعتمد على أبرز عناصره المتمثلة في: عدي الدباغ ومودي يامين وعلي نعمه ومحمد درويش ويوسف فيروي والحارس رامي حمادة وباقي عناصر الفريق الذين سيكون عليهم العبء الأكبر في تحقيق المعادلة الصعبة أمام المنافس النصر بالرغم من غياب اللاعب سامر الجندي لعدم تمكنه من الحضور.

استعدادات

باشر فريق هلال القدس الفلسطيني حصصه التدريبية منذ وصوله إلى صلالة على أرضية مجمع صلالة الرياضي بقيادة المدرب المساعد الفلسطيني أمجد طه في ظل عدم تمكن مدرب الفريق خضر عبيد بسبب عدم حصوله على تصريح والذي قاد الفريق في مباراة الذهاب في القدس وتمكن من الفوز بنتيجة 2/‏‏1، فيما استعد النصر من خلال حصصه التدريبية اليومية منذ عودته من فلسطين بقيادة المدرب الكرواتي رادان بحضور عناصر الفريق الأساسيين.

الطاقم التحكيمي

يدير مباراة إياب الملحق الآسيوي التي ستجمع النصر وهلال القدس طاقم تحكيمي كويتي بقيادة الحكم علي شعبان للساحة ويساعده كل من عباس غلوم ومحمود السهلي وأحمد العلي رابعا والإماراتي صالح محمد عبدالله مقيّما للحكام والسعودي سلمان محمد النمشان.
وحول مباراة الإياب قال الشيخ عامر بن علي الشنفري رئيس نادي النصر: بالنسبة لمباراة الإياب مع هلال القدس الفلسطيني بغض النظر عن نتيجة المباراة التي أرجو أن تكون في صالح النصر إلا أننا حقيقة كسبنا إخوة وتعرفنا على أهلنا وإخواننا في فلسطين وما يعانونه في التنقل والحركة من قبل سلطات الاحتلال ويكفينا فخرا استقبال الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين لبعثة إدارة نادي النصر في مقر إقامته برام الله وتحدث بإسهاب عن مواقف حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم – حفظه الله ورعاه- من القضية الفلسطينية ومما قاله: إن السلطان قابوس بحكمته جعل من سلطنة عمان مقصدا لحل الكثير من الخلافات بين الدول وإنه حكيم العرب تعلمنا منه الكثير في حياتنا العملية.
وأضاف الشيخ رئيس نادي النصر: نرحب بإخواننا من فلسطين الحبيبة نرجو لهم طيب الإقامة في بلدهم وبين إخوانهم وهذه المباريات واللقاءات هي التي تقرب المسافات وتوثق العلاقات والصداقة بين الدول والأفراد وهذا ما تسعى إليه الأندية بعيدا عن الفوز والخسارة.

تحقيق النتيجة المطلوبة

قال المدرب الكرواتي رادان مدرب الفريق الكروي الأول بنادي النصر: إن نتيجة هدفين لهدف من خلال مباراة الذهاب لم تحسم بطاقة التأهل للفريقين وعلينا أن نعوض تأخرنا بهدف من تلك المواجهة حتى نحصل على بطاقة التأهل لدوري المجموعات، وأشار مدرب فريق النصر إلى أن الفترة القصيرة ما بين المباراتين لم تساعده على العمل بالشكل الأفضل في تجهيز الفريق لمواجهة الإياب مما ستكون الاختبارات بالنسبة للاعبين هي نفسها التي لعبت مباراة الذهاب التي قدم من خلالها الفريق مستوى فنيا إيجابيا من خلال الاستحواذ على الكرة بالرغم من إشكالية أرضية الملعب التي حالت دون خلق فرص كثيرة للتهديف وهذا ما عملنا عليه خلال الفترة الماضية خلال الحصص التدريبية للوصول للمرمى وإحراز الأهداف. وأضاف مدرب النصر : الفريق جاهز للمواجهة ولكن الفريق الأكثر جاهزية من حيث الجوانب الذهنية هو الذي سوف يتحكم في نتيجة المباراة، حيث إننا عسكرنا خلال اليومين الماضيين لتجهيز الفريق ذهنيا ونتمنى أن يكون اللاعبون في يومهم ويقدموا المستوى المطلوب.

مباراة صعبة

قال المحترف الأردني أحمد عبدالحليم المحترف في صفوف نادي النصر: لاشك بأن المباراة لن تكون سهلة بحكم نتيجة مباراة الذهاب بالرغم من إقامتها على أرضنا وبين جماهيرنا كون المنافس من الفرق الفلسطينية القوية ويملك عناصر لديها إمكانيات كبيرة. وأضاف: تأثر الفريق كثيرا خلال مباراة الذهاب من الأجواء وأرضية الملعب وخلال الفترة الماضية عكف الجهاز الفني كثيرا في معالجة الأخطاء التي وقعت في تلك المباراة وتصحيحها كون الفريق المنافس فريقا متطورا وإن شاء الله نطلع إلى نتيجة إيجابية.

التأهل لدوري المجموعات

من جانبه قال المدرب الفلسطيني أمجد طه المدرب المساعد لفريق هلال القدس الفلسطيني: أولا نقدم شكرنا للاتحاد العُماني ونادي النصر على الاستضافة لمباراة الإياب ضمن منافسات كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ولله الحمد حققنا الفوز في مباراة الذهاب بنتيجة ٢/‏‏١ نتطلع إلى تحقيق الفوز والتأهل إلى دوري المجموعات. وأشار مساعد مدرب فريق هلال القدس إلى أن لكل مباراة ظروفها مباراة الذهاب كانت لمصلحتنا وسنلعب مباراة الإياب على أرض المنافس وأمام جماهيره لذلك ستكون لها حسابات خاصة وهدفنا الأول والأخير تقديم مستوى جيد وإعطاء طابع جيد عن مستوى الكرة الفلسطينية بغض النظر عن النتيجة وسوف نسعى إلى تحقيق بطاقة التأهل بالرغم من صعوبة المباراة كوننا تلقينا هدفا في مباراة الذهاب مما سوف يصعب من المهمة. وحول اكتمال نصاب اللاعبين قال: حاليا يوجد لدينا عشرون لاعبا في ظل غياب بعض اللاعبين بسبب عدم حصولهم على تصاريح كذلك بعض اللاعبين لديهم إصابات لذلك نسبة الجاهزية ٨٪ خصوصا وأن المنافس قدم مباراة جيدة في الذهاب، وفيما يتعلق بأرضية الملعب قال معظم اللاعبين سبق وأن لعبوا في أندية خليجية وهم متعودون على مثل أرضية ملعب المباراة وإن شاء الله نحقق النتائج الإيجابية. أما موسى فيراوي أحد أبرز لاعبي فريق هلال القدس الفلسطيني ومحرز الهدف الثاني في مباراة الذهاب: مباراة الإياب مباراة صعبة كونها تقام على أرض المنافس ولله الحمد الفريق جاهز وإن شاء الله سوف نقدم مباراة إيجابية نحقق من خلالها النتيجة التي تؤهلنا إلى دوري المجموعات.