مقترح أممي لنشر قوات دولية في الحديدة لتوفير ممرات إنسانية آمنة

وفاة توأمين ملتصقين باليمن كانا بحاجة للعلاج بالخارج –

صنعاء- دبي- «عمان»- جمال مجاهد- (رويترز):

أفادت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» بأن رئيس لجنة المراقبين الأمميين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد قدّم مقترحا لتنفيذ اتفاق ستوكهولم، وآلية إعادة الانتشار في الحديدة والمناطق المعزولة التي ستؤمّن ممرّات آمنة للمساعدات والأعمال الإنسانية، وسيتم وضعها بين الطرفين وتديرها قوات دولية.
والتقى رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن عبدالله النخعي، في العاصمة المؤقتة عدن «جنوب اليمن» أمس الأوّل رئيس لجنة المراقبين الأمميين الجنرال مايكل لوليسغارد الذي «تمنّى أن يحظى المقترح بتوافق من قبل الطرفين».
وجرى خلال اللقاء الذي حضره الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار في محافظة الحديدة، مناقشة مستجدّات الأوضاع بالمحافظة».
وأكد رئيس الأركان «حرص الحكومة على السلام الدائم المبني على المرجعيات الثلاث، وضرورة بذل المزيد من الجهود للوصول إلى اتفاقات ملزمة تسهم وبشكل مباشر في تسهيل وصول الإغاثة الإنسانية للمحتاجين وتحقيق الأمن تنفيذًا لاتفاق السويد بكافة بنوده دون تباطؤ أو تلكّؤ من قبل أنصار الله»، مشيرًا إلى «استعداد القوات التابعة للحكومة الشرعية للانتشار الآمن وفق ما نصّت عليه بنود اتفاق السويد».
ولفت إلى «تعنّت أنصار الله ومماطلتهم وعدم وفائهم على الدوام بتنفيذ أي عهد أو اتفاق من خلال مسيرتهم وتجاربهم السابقة».
وشدّد على تحديد الأولويات وإنجاح المهام وفقًا لخطواتها ولآليتها الزمنية باعتبار أن تعثّر أو فشل اتفاق السويد يعد فشلا للعملية برمتها، داعياً في الوقت ذاته إلى سرعة العمل على فتح الطرق والممرّات الآمنة بغرض تسهيل وصول المساعدات الإنسانية.
واستعرض الفريق الحكومي برئاسة اللواء صغير بن عزيز «نتائج اللقاءات السابقة والإشكالات والمعوقات التي واجهت خطوات تنفيذ اتفاق السويد من جانب أنصار الله».
على الصعيد الإنساني قالت وزارة الصحة في المناطق الواقعة تحت سيطرة أنصار الله في اليمن: إن التوأمين الملتصقين اللذين وُلدا في اليمن قبل أسبوعين وكانا بحاجة ماسة للعلاج بالخارج توفيًا أمس الأول.
وقال الأطباء الذين كانوا يعالجون التوأمين عبدالخالق وعبدالرحيم في العاصمة صنعاء: إن الرضيعين لم تُكتب لهما النجاة بسبب النظام الصحي الذي خربته الحرب في اليمن وكانا بحاجة لنقلهما للخارج.