الاحتفال بوضع حجر الأساس لمشروع شركة النماء للدواجن بولاية عبري

باستثمار 100 مليون ريال وعلى مساحة 70 كم2 –

عبري ـ مراسل عمان :-

احتفل صباح أمس بوضع حجر الأساس لمشروع شركة النماء للدواجن بمنطقة الصفا بولاية عبري، وذلك برعاية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية، وبحضور سعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي محافظ الظاهرة ورؤساء ومديري المؤسسات والدوائر الحكومية بعبري وشيوخ وأعيان الولاية وجمع من الأهالي .
تبلغ التكلفة الاستثمارية  للمشروع 100 مليون ريال، ويقع على مساحة تبلغ 70 كم 2 وينتج 66 ألف طن متري من اللحوم البيضاء ‏سنويا عالية الجودة، ويتكون من مصنع للأعلاف المركبة بطاقة إنتاجية قدرها 50 طنا /‏‏‏‏بالساعة، و 500 طن يوميا، ويضم المشروع الذي تقدر طاقته الإنتاجية 200 ألف طائر في اليوم قابلة للزيادة إلى 500 ألف طائر في اليوم وعنابر لتربية الدجاج بعدد 240 عنبرا موزعة على 20 وحدة إنتاجية قابلة للتوسعة،ويضم كذلك على مفرخات آلية بطاقة 70 مليون بيضة قابلة لزيادة الإنتاج 100 مليون بيضة في السنة لتوفير احتياجات المشروع من الصيصان بالإضافة إلى توفيرها لمربي الدواجن والشركات الصغيرة والمتوسطة و محطة لمعالجة المخلفات الصلبة والسائلة بطاقة إنتاجية 200 طن من السماد يوميا و 80 طنا من مخلفات المسلخ يومياً.

الأمن الغذائي
وأكد معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية أهمية مشروع نماء للدواجن بولاية عبري في تحقيق متطلبات الأمن الغذائي في السلطنة من اللحوم البيضاء بنسبة قد تصل إلى 80% إن شاء الله في الأعوام القادمة، ومشاريع الأمن الغذائي تستكمل إنشاءها تباعاً لما تشكله من أهمية كبيرة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية التي تسهم بها الشركة العمانية للأمن الغذائي القابضة وما يتبعها من شركات بالإضافة إلى الجهود المبذولة في مشروعات النخيل كهذه المشاريع سوف تحقق التطلعات بتوفير نسبة كبيرة من المتطلبات الغذائية، بل إن هذه المشروعات تثري الأسواق المحلية في المحافظات وتعمل وتعزز من فرص العمل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
توفير منتجات اللحوم
‏ وقال المهندس صالح بن محمد الشنفري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للأمن الغذائي رئيس مجلس إدارة شركة النماء للدواجن خلال كلمته: إن وضع حجر الأساس لمشروع شركة النماء للدواجن بمنطقة الصفا بولاية عبري يعد من أكبر المشروعات للإنتاج الغذائي في الوطن العربي يأتي استكمالا لمشروعات الشركة العمانية للأمن الغذائي في السلطنة التي تعمل على تعزيز الاكتفاء الذاتي من منتجات اللحوم ومشتقاتها وتعزيز القيمة المضافة لهذه المشروعات الإنتاجية على كل الأصعدة والمستويات في السلطنة بما يسهم في النهوض بالصناعات الغذائية في السلطنة وتحقيق الأمن الغذائي.
وأضاف قائلاً: إن اختيار محافظة الظاهرة جاء لما تتميز به من مزايا تسهم في إنجاح المشروع ومنها البعد عن الأنشطة السكانية والمدنية بشكل عام وإن مشاريع الشركة العمانية للأمن الغذائي تركز على الاستثمارات في محافظات السلطنة إيماناً منها بأهمية توزيع مشروعاتها بما يسهم في تنمية هذه المحافظات وتعزيز فرص العمل لأبناء هذه المحافظات وإضافة قيمة مضافة عالية من خلال إشراك المجتمعات المحلية والشركات الصغيرة والمتوسطة بإسناد بعض الأعمال المكملة لهذه المشروعات الاستراتيجية، والمشروع يستخدم الطاقة الحيوية المتجددة لتوليد الطاقة الكهربائية حيث تسهم في توليد 20 ميجاوات.
تسهيل الإجراءات
واختتم الشنفري كلمته قائلاً: إن تأسيس المشروعات الوطنية في الأمن الغذائي لن يتأتى إلا من خلال تعاون و تضافر جهود كل الجهات الحكومية المختصة ونشيد بتسهيل الإجراءات لإقامة مثل هذه المشروعات التي تستهدف الأمن الغذائي ودوره في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الحيوانية . وعدم تعطيل عجلة الإنتاج في البلاد من خلال إجراءات روتينية يمكن تجاوزها في سبيل تحقيق الغايات النبيلة لهذه الاستثمارات وخلال شهر رمضان المبارك سوف تصل منتجات المشروع للأسواق وبجودة عالية وبرؤية تسويقية مختلفة.
دعم الصناعات الغذائية
وألقى يعقوب بن منصور الرقيشي مدير عام شركة نماء للدواجن كلمة قال فيها إن الحدث الكبير الذي يؤسس لنقلة نوعية في مسيرة الأمن الغذائي في السلطنة عبر وضع حجر الأساس لمشروع شركة النماء للدواجن أحد المشاريع التي روجت لها الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة، فقد أولت السلطنة في ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – موضوع تشجيع الاستثمار في الأمن الغذائي أهمية كبيرة في خططها التنموية للوصول إلى مرحلة متقدمة من الاكتفاء الذاتي بجانب العمل على دعم الصناعات الغذائية، لتتكلل هذه الجهود بإطلاق الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة عدداً من المشاريع التي تهدف إلى تحقيق أعلى نسب إنتاج وإحلال للواردات ورفع مساهمة الصناعات الغذائية في الناتج المحلي الإجمالي إضافة إلى خلق فرص عمل للكوادر الوطنية.
وأضاف قائلاً: إنه انطلاقا من كون استدامة توفير الغذاء تعتبر أحد أكبر التحديات والتي تسعى الدول إلى مواجهتها عبر تعزيز الإنتاج المحلي يأتي مشروع النماء للدواجن ليعمل على تلبية احتياجات السوق المحلية من اللحوم البيضاء عبر إنتاج حوالي 60 ألف طن سنويا من اللحوم البيضاء عالية الجودة والإسهام في رفع نسبة الاكتفاء الذاتي للسلطنة من اللحوم البيضاء من 30% حاليا إلى أكثر من 75% عند بلوغ المشروع إنتاجيته القصوى مع توفير منتج ذي جودة عالية ومتوافق مع الشريعة الإسلامية، وتدشين المشروع سبقه جهود مضنية بدأت برؤية واضحة تبعها تخطيط سليم لترجمة هذه الرؤية إلى واقع ملموس يساهم مساهمة فعلية في منظومة الأمن الغذائي للسلطنة ليكون الإنتاج مطابقاً لأعلى المواصفات والمقاييس العالمية لتوفير غذاء آمن وعالي الجودة ومنتج قادر على المنافسة.
واختتم الرقيشي كلمته قائلاً: إن (النماء للدواجن) تستخدم أفضل التكنولوجيا الموجودة وأحدث التقنيات في مجال صناعة الدواجن سواء من ناحية تصميم المشروع أو الأجهزة والمعدات في المصانع والمزارع والفقاسات وغيرها من المرافق التي يضمها المشروع مع مراعاة الاشتراطات البيئية والمائية، وعلاوة على الغاية الرئيسية المتمثلة في رفع نسبة الاكتفاء الذاتي فإن هذا المشروع يعد أيضا نتاجاً لتوجهات التنويع الاقتصادي كما أنه يعمل على توفير فرص عمل للكوادر الوطنية إذ يوفر المشروع حاليا ألف فرصة عمل مباشرة ودعم قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وذلك في جوانب متعددة من عمليات الإنتاج ومن المنتجات التي سيتطلبها المشروع سواء في مراحل الإنشاء أو التشغيل.