الموريتاني محمد المختار ولد أباه يصدر ديوانا جديدا

نواكشوط، «العمانية»: أصدر الأديب والمفكر الموريتاني محمد المختار ولد أباه ديوانا جديدا يتضمن مجموعة شعرية منها ما يعاد نشره من أعمال سابقة للمؤلف ومنها ما ينشر لأول مرة.
ويأتي هذا الإصدار بعد عدة سنوات من نشر كتاب «رحلة مع الشعر العربي» الذي تناول فيه ولد أباه تجربته الشخصية مع الشعر.
وقد قام بجمع الديوان الجديد الواقع في 148 صفحة من الحجم المتوسط وتحقيقه الشيخ محمد ولد بتار ولد الطلبه. ويقول هذا الأخير إن ديوان الدكتور محمد المختار ولد أباه جمع بين قرب المأخذ وعمق الدلالة وسلاسة الأسلوب، معتبرا أن ذلك يوحي بأن «الشعر أداة في يد الشاعر يديرها، حيث شاء وليس الشعر سلطانا عليه يتحكم في مواقفه ويملي عليه ما يقول».
ويعالج ولد أباه -وهو مؤسس ومدير جامعة شنقيط بالعاصمة الموريتانية نواكشوط- في ديوانه عدة أغراض متنوعة على رأسها المديح النبوي والرثاء والحنين إلى الوطن والإخوانيات، فضلا عن مقاطع من الشعر المحلي وترجمات شعرية.
وسبق أن نشر الكاتب عدة مؤلفات حول فنون الشعر والأدب من بينها «كتاب الشعر والشعراء في موريتانيا» الصادر في طبعتين والواقع في 445 صفحة، بالإضافة إلى «رحلة مع الشعر العربي» و«نماذج من الشعر الشنقيطي القديم» و«منتخبات من الشعر الموريتاني المعاصر» و«شعراء وقصائد من فرنسا».
ويعد محمد المختار ولد أباه أول موريتاني يحصل على شهادة دكتوراه الدولة، وكان ذلك من جامعة السربون سنة 1975. وقد تقلد مناصب سامية في موريتانيا وفي عدة منظمات دولية وبلدان أجنبية.