محادثات جديدة بين الأوروبي وبريطانيا لإنقاذ «البريكست»

المركزي اللندني «غير جاهز» لخروج بدون اتفاق –
بروكسل – لندن – وكالات: أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في بيان مشترك امس أن فريقي المفاوضين من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا سيجريان «محادثات» جديدة» في محاولة لإخراج بريكست من الطريق المسدود.

وجاء في البيان الذي نشر بعد لقاء يونكر وماي في بروكسل «رغم الصعوبات، اتفق المسؤولان على أن يجري فريقاهما محادثات لمعرفة ما إذا من الممكن ايجاد حل ينال» تأييد غالبية أعضاء البرلمان البريطاني و«يحترم» الشروط التي حددتها الدول الأعضاء الـ27. وأضاف المصدر نفسه أن المسؤولين «سيلتقيان مجددا» بحلول نهاية الشهر. وأوضح متحدث باسم المفوضية، ان كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف بريكست ميشال بارنييه سيلتقي الاثنين في ستراسبورغ ستيف باركلي الوزير البريطاني لبريكست، فيما سيعقد البرلمان الأوروبي جلسة عامة.
ونقطة الخلاف الرئيسية في نظر لندن هي مسألة الحدود الايرلندية، لكن المسؤولين الأوروبيين أكدوا مرارا انهم يرفضون اعادة فتح المفاوضات حول اتفاق الخروج الذي يتضمن اجراء مثيرا للجدل حول «شبكة الأمان».
وفي لندن حذر حاكم بنك إنجلترا مارك كارني امس من أن الاقتصاد البريطاني «غير جاهز بعد» للخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، مشيرا إلى الضغوط التي تواجهها الشركات بفعل الغموض المحيط ببريكست.
وقال كارني خلال مؤتمر صحفي «رغم أن شركات كثيرة تكثف استعداداتها، الا ان الاقتصاد البريطاني بمجمله غير جاهز بعد لخروج بدون اتفاق وبدون مرحلة انتقالية». وقالت وزيرة شؤون الدولة في مجلس العموم البريطاني أندريا ليدسوم على تويتر إن أعضاء المجلس سيناقشون اقتراحا بشأن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي يوم 14 فبراير الجاري.