أسوأ عاصفة ثلجية منذ 7 سنوات

تعرضت المملكة المتحدة الى أسوأ عاصفة ثلجية تواجه البلاد منذ سبع سنوات، بحسب ما ورد في التقارير الإعلامية للصحف البريطانية. ففي صحيفة «ديلي ميل» كتب مارتن روبنسون تقريرا ذكر فيه ان آلاف سائقي السيارات والشاحنات تعطلوا على الطرق السريعة بسبب تساقط الثلوج الكثيف، فيما حذرت هيئة الأرصاد الجوية من ان بريطانيا ستواجه المزيد من الثلوج والجليد الأسود خلال الأسبوع المقبل. وذكرت الصحيفة أن مئات الآلاف من أطفال المدارس وأولياء أمورهم والعمال التزموا البقاء في منازلهم بعد اغلاق ما يصل إلى 1300 مدرسة تخدم أكثر من 500 ألف طفل، إلى جانب إغلاق العديد من الشركات في بريطانيا.
وأشارت الصحيفة الى أن الملايين من العمال والموظفين عانوا صعوبات كثيرة اثناء محاولتهم العودة إلى منازلها مساء الخميس الماضي بسبب العواصف الثلجية والجليد السميك الذي ضرب مساحات شاسعة من بريطانيا، مما تسبب في فوضى عارمة، ووصول ارتفاع الثلوج في بعض المناطق إلى 25.5 سم في أبرد ليلة شهدتها بريطانيا منذ 7 سنوات.
وتحت عنوان «انتقام الثلج Revenge of Snowflakes» كتب دوبلين كونيل تقريرا لصحيفة «ديلي ستار» ذكر فيه أن أكثر من 24 ساعة من هطول الثلج يمكن ان يشكل تهديدا للحياة في المملكة المتحدة، وتضيف الصحيفة ان درجات الحرارة وصلت الى أدنى مستوى لها منذ سبع سنوات يوم الخميس والجمعة الماضيين. وقالت الصحيفة ان مكتب الارصاد الجوية وجه تحذيرا بأن هذا الطقس السيء يحمل خطرا على الحياة مع توقع سقوط المزيد من الثلوج على مدن وقرى بريطانيا. وان كثيرين من الموظفين والعمال قاموا بأداء عملهم من المنازل ولم يذهبوا الى مكاتبهم.
ووصفت صحيفة «ديلي تلجراف» تساقط الثلوج الذي استمر 12 ساعة متواصلة من التاسعة مساء الخميس حتى التاسعة صباح الجمعة بأنه «الأثقل» في انجلترا هذا الشتاء، حيث تسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن حوالى 1000 منزل في مدينة ساوثامبتون والضواحي المجاورة لها، كما تسبب في إلغاء رحلات الطيران المتوجهة الى الجنوب، بما في ذلك رحلات مطار هيثرو في لندن، بالإضافة إلى إغلاق مطار بورنماوث ومطار بريستول، وتوقف خطوط السكك الحديدية بسبب تلك الموجة العاتية من العواصف الثلجية التي ضربت المملكة المتحدة.