الأهالي رفعوا النداء لبلدية لوى مخلفات البناء تتكدس عند مجمعات القمامة في الزاهية

لوى- عبدالله بن سالم المانعي –

باتت مخلفات البناء تتكدس عند مجمعات القمامة والأشجار في بلدة الزاهية بولاية لوى في مشهد غير محبذ ويوحي بالكآبة بين منازل الحي السكني. وقد غابت الرقابة الذاتية من جانب البعض في رمي المخلفات عند تلك المجمعات، كما غابت الرقابة من الجهة المختصة لردع من تسول له نفسه رمي تلك المواد خارج النطاق المخصص لها.
شركة بيئة العاملة في احتواء المخلفات بالطبع ليست مسؤولة عن نقل مخلفات البناء وفق مهمتها، وبالتالي تبقى تلك المخلفات في مكانها مشوهة المنظر العام، ومشكلة خطرا محدقا على الأطفال الذين يلهون فيها، بالإضافة إلى أنها تعد مكمنا خصبا لتوالد الحشرات والقوارض وتكاثرها.
وقال إبراهيم بن خميس البلوشي أحد سكان بلدة الزاهية: نعاني صراحة من تكدس مخلفات البناء من الطابوق والأسمنت والأخشاب والأصباغ عند مجمعات القمامة وسط منازل البلدة وتحت أشجار السمر، وهذا شيء غير مستحسن، ومن هنا فإننا نوجه النداء للمختصين في بلدية لوى بتنفيذ حملة لإزالة تلك المخلفات، ووضع علامات التحذير بمنع رمي تلك المخلفات في هذا المكان، وتحديد أماكن بعينها لتجميع تلك المخلفات لحين يتم نقلها لمردم البلدية.
يذكر أن هناك من يستسهل على نفسه رمي المخلفات في أي مكان دون تكبد عناء نقلها للمكان المخصص، وهو تصرف بعيد عن الأسلوب الحضاري، ويشكل تنصلا من المسؤولية، ويحتاج لرادع قوي من أجل الامتثال للنداءات الموجهة إزاء هذه التصرفات.