رسالة وداع مؤثرة لـفيربيك قبيل سفره لهولندا

مسقط في 6 فبراير/ “شكرا لأبناء عمان الاوفياء ..شكرا لطيبتهم الرائعة التي لمستها، والتي لم أجدها في أي مكان في العالم، سأعود اليكم في مارس المقبل في بداية مراحل الاعداد لتصفيات كاس العالم، بعد عامين قضيتها في السلطنة لن انسى سلطنة عمان”.
بهذه الكلمات ودع الهولندي بيم فيربيك السلطنة عائدا الي بلاده صباح اليوم، وقال طيلة المدة التي عملت فيها داخل عُمان، لمست رغبة عند المسؤولين لتطوير قطاع الكرة، وهذا ما جعلني أتحمّس لخوض التحدي في هذا المشروع، الذي سعيت جاهدا للدفع به إلى الأمام من خلال تسخير تجاربي كاملة ووضعها رهن إشارة لاعبي المنتخب العُماني .. اعتقد حققنا جزء كبير لكننا لم نصل الي الكمال،، واضاف: مسؤولو الاتحاد العُماني لكرة القدم وفّروا لي كافة ظروف العمل المثالية، لأواصل مهامي على أكمل وجه و لديهم طموحات كبيرة والكل يبذل مجهودات كبيرة، من أجل وضع عُمان في القمة، وأظن أن الحديث عن السلطنة كان كثيرا في وسائل إعلام عالمية، عقب تتويجها بكأس الخليج، ما جعل أصحاب القرار فخورين بالعمل الذي ننجزه.
المدرب الهولندي بيم فيربيك بدا مسيرته في تدريب المنتخب الوطني الاول لكرة القدم في الأول من يناير 2017 بعد أن أعلن الاتحاد العُماني لكرة القدم التعاقد لمدة عامين، وجاء توقيع العقد والكشف عن تفاصيله في المؤتمر الصحفي الذي عقد بإستاد السيب الرياضي بحضور الدكتور جاسم. في 12 من يناير أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عن تصنيف شهر يناير لعام 2017، وحل منتخبنا الوطني في المركز 118 بعد أن كان في تصنيف ديسمبر في المركز 121، وقد جاء هذا التصنيف دون أن يخوض المنتخب أي لقاء، ليصعد المنتخب 3 مراكز ويضاعف من مهمة بيم فيربيك خلال المشوار القادم.
حل منتخبنا الوطني في المستوى الأول ضمن القرعة التي أجريت للتصفيات التكميلية المؤهلة إلى كأس آسيا 2019.
في 28 من ذات الشهر حيث الإنظار كانت تتوجه لمتابعة المنتخب الوطني في ظل قائده بيم فيربيك، غاب المدرب لظروف اسرية وظهر مساعده مهنا سعيد في قيادة المنتخب بمساعده وليد السعدي، حيث تمكن المنتخب بأن يفك عقدة التسجيل ويسجل 14 هدفا في أول لقاء في مشوار التصفيات التكميلية لأمم آسيا.
وفي 29 وبعد يوم من المباراة وبعد العديد من الأحاديث التي دارت حول المدرب، خرج الدكتور جاسم الشكيلي النائب الثاني مؤكد أنه لا توجد نية لاتخاذ قرار بإنهاء عقد بيم فيربيك وهو ما حدث ليواصل فيربيك المسيرة.

في 2 من يونيو تعادل المنتخب الوطني وديا مع منتخب سوريا، وذلك بنتيجة 1 -1، على أرضية ملعب السلطان قابوس ببوشر، حيث سجل منتخبنا الوطني، وفي ظهر يوم 3 من الشهر ذاته غادرت بعثة المنتخب الوطني بقيادة بيم فيربك إلى معسكر بالأردن والتحضير للقاء منتخب فلسطين في 14 من الشهر نفسه، وبعد 10 أيام قضاها المنتخب في الأردن ، حزم حقائبه عبر الممر البري إلى فلسطين ، ويخوض معه بيم فيربيك أول لقاء رسمي غير ودي مع المنتخب، وفي يوم 14 حيث اللقاء المرتقب مع منتخب فلسطين والذي خسره الأحمر بعد أداء قوي قدمه منتخب فلسطين أمام جماهيره وعلى أرضه حيث خسر المنتخب بنتيجة 1 /‏‏ 2 ، ليدخل بعدها المنتخب في فترة راحة طويلة و عاد في أغسطس لاستكمال المشوار الآسيوي .

بدايات ودية
خلال أغسطس من نفس العام الذي دشن فيه المدرب الهولندي مسيرته خاص المنتخب الوطني معسكرا في النمسا، بدأ في الثاني من أغسطس، وفي 23 من الشهر ذاته أنهى المنتخب معسكر النمسا بنجاح من خلال الفوز في أولى التجارب على نادي فولسفبورغ النمساوي بخماسية نظيفة، قبل أن يخسر تجربته الثانية أمام نادي أودينيزي الإيطالي بهدف نظيف، ثم عاد وخسر التجربة الثالثة أمام نادي الوحدة الإماراتي بهدفين مقابل هدف، ليختتم تجربته الودية بتفوق على نادي جوريكا السلوفيني بـ 3 اهداف نظيفة.

وبعد العودة من النمسا خاض المنتخب الوطني وفي 30 من أغسطس لقاء وديا مع منتخب أفغانستان، حيث تمكن منتخب من كسر حاجز الدفاعات الصلبة التي فرضها منتخب أفغانستان في اللقاء الذي جمع المنتخبين على أرضية مجمع السلطان قابوس في بوشر حيث تمكن من الفوز بنتيجة 2 – 0.

في 5 من سبتمبر تمكن المنتخب الوطني من عبور المالديف والوصول إلى النقطة السادسة في مجموعته، بعد فوزه على منتخب المالديف بخماسية نظيفة وفي 14 من الشهر ذاته قفز تصنيف المنتخب إلى المركز 112، بعد أن تمكن من تسجيل انتصارين، الأول كان وديا والثاني رسميا حافظ فيها منتخبنا الوطني على حظوظ التأهل التي نالها منذ قرعة التصفيات.

أكتوبر
في 10 من أكتوبر الجاري أعلن رسميا تأهل المنتخب إلى نهائيات أمم آسيا بعد أن بلغ النقطة التاسعة في مجموعته، حيث تمكن من أن يفوز خلال هذه الجولة على منتخب المالديف في جولة الاياب وقبل لقاء بوتان خلال الشهر القادم، أو اللقاء الحاسم في شهر مارس أمام منتخب فلسطين ولينتقل المنتخب الوطني من 118 في يناير وهو موعد استلام بيم فيربيك زمام المنتخب إلى 110 مع بلوغ نهائيات أمم آسيا (الإمارات 2019)، حيث حقق بيم فيربيك المطلوب وتأهل وساهم في الصعود بثمانية مراكز في ترتيب الفيفا العام.

وخاض المنتخب الوطني لقاء الإياب في بوتان وانتهى لمصلحة الأحمر برباعية مقابل هدفين للفريق صاحب الأرض واكتمل مشوار المنتخب في التصفيات بالفوز على منتخب فلسطين بهدف وحيد ليتصدر مجموعته بجدارة.

الإنجاز الفريد
قبل التوجه للمشاركة في بطولة كأس الخليج التي أقيمت في الفترة من 20 ديسمبر 2018 الى الخامس من يناير 2019 كان تقييم الغالبية من جماهير وإعلاميين ومراقبين وحتى بعض أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة للمدرب الهولندي بيم فيربيك يكاد لا يصل الى نصف العشرة وهو ما يعني عدم نجاح المدرب في مهمته وعدم قدرته على تحقيق ما يرضي الطموحات.

لم تغيب هذه الآراء ووجهات النظر عن بال المدرب الهولندي وهو يغادر مع فريقه الى الكويت ويعلم ان المشاركة في بطولة كأس الخليج تمثل الفرصة الأخيرة له وأي إخفاق فيها كان يعني رحيله من الكويت مباشرة الى بلاده.
خلال مشاركة المنتخب في التصفيات الاسيوية المؤهلة لنهائيات أمم اسيا التي أشرف فبيريك عليها وعلى اعداد المنتخب لها حاصرته الانتقادات والشكوك واعتبر البعض استمراره مضيعة للوقت ليس الا.
لم يدعم تأهل المنتخب الى نهائيات أمم اسيا ضمن فرق مجموعته الرابعة فرص استمراره بالنسبة للذين يرونه لم يحدث تغييرا في الأداء والوضع يمضي في المنتخب عما كان عليه في السابق بل يتراجع، ليتبدل المشهد اليوم ويتحول المدرب الهولندي لبطل ويحصل على شبه الاجماع بأنه المدرب المناسب لتحقيق الاحلام الكبيرة.

نجح فيربيك بدرجة كبيرة في بطولة كاس الخليج الثالثة والعشرين بالكويت واكتسب الشهرة والاشادة من خلال العروض القوية التي قدمها المنتخب الوطني ونتائجه الباهرة والتي بدأت بالخسارة أمام منتخب الامارات بهدف ورغم ذلك تصدر المنتخب الوطني المجموعة الأولى متقدما على المنتخب الإماراتي بفارق نقطة وبرصيد 6 نقاط من انتصارين على الكويت بهدف نظيف، والسعودية بهدفين.

وبلغ المنتخب الوطني النهائي بفوزه على البحرين 1-صفر في نصف النهائي، بينما تأهلت الإمارات على حساب العراق بركلات الترجيح (4-2)، بعد تعادل المنتخبين سلبا في الوقتين الأصلي والإضافي.

خلال المباراة الأخيرة على اللقب نجح الأحمر في يحقق البطولة عبر ضربات الترجيح بعد أن انتهى اللقاء بالتعادل السلبي.

نقلة كبيرة
ذهب المدرب الهولندي الى نهائيات أمم اسيا تحيطه ثقة كبيرة من الجمهور العماني وتفاؤل كبير من مجلس إدارة اتحاد الكرة بأن يواصل المدرب نجاحاته ويحقق قفزة كبيرة في مشاركات المنتخب الوطني في النهائيات القارية.

بدا المنتخب مسيرته في نهائيات أمم اسيا 2019 التي أقيمت مؤخرا في الامارات بلقاء أمام منتخب اوزباكستان يوم 9 يناير وخسر بهدفين مقبل هدف ليلعب المباراة الثانية امام اليابان وخسرها أيضا بهدف وفي المباراة الثالثة نجح في تحقيق الفوز على تركمنستان بنتيجة 3 مقابل واحد ليصعد لدور الـ 16 ضمن أفضل الثوالث في البطولة.

لعب المنتخب الوطني أمام منتخب إيران في دور الـ 16 وخسر بهدفين نظيفين ليودع البطولة بتحقيق نقلة كبيرة ووصول الى الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته الثلاثة الماضية التي كان يودع فيها من الدور الأول.