جلالة السلطان: زيادة تعاون القطاع الخاص مع الحكومة في كافة قطاعات العمل الوطني

جلالته يترأس اجتماع مجلس الوزراء ببيت بهجة الأنظار العامر بصحار –   
أهمية الخطط التنموية التي تعدها الحكومة ودورها في إيجاد المزيد من مجالات الاستثمار –    
معدلات نمو إيجابية حافظت على مستوى الخدمات الاجتماعية الأساسية للمواطنين في البلاد –  
تنويع مصادر الدخل ورفع مساهمة الإيرادات غير النفطية في إجمالي الإيرادات العامة –    
جلالته أبدى ارتياحه لما تبذله الحكومة وسائر مؤسسات الدولة من جهود في مسيرة التنمية الشاملة –    
أهمية تفعيل الجهاز الإداري للدولة وتعزيزه لمواكبة المتطلبات المستقبلية للتنمية المستدامة –    
أهمية إنشاء المركز الوطني للتشغيل والدور الذي سوف يضطلع به في توفير فرص العمل –    
حرص السلطنة الدائم على التعاون مع كافة الجهود المبذولة لتعزيز الحوار والتفاهم بين الدول –   

صحار – العمانية: تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – فترأس أمس اجتماع مجلس الوزراء الموقر ببيت بهجة الأنظار العامر بصحار.
وقد استهل جلالة السلطان المعظم – أبقاه الله – الاجتماع بالتوجه إلى الخالق عز وجل بالحمد والشكر والثناء لما أنعم به على عمان من تقدم وازدهار، سائلاً المولى العلي القدير أن يديم هذه النعم، وأن يكون هذا العام عام خير وبركة على عمان وشعبها، وأن يعم النماء سائر أنحاء المعمورة.
ثم تفضل جلالته – أعزه الله – باستعراض الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية، فعلى الصعيد المحلي أبدى جلالته ارتياحه لما تبذله الحكومة وسائر مؤسسات الدولة من جهود في مواصلة مسيرة التنمية الشاملة بمعدلات نمو إيجابية حافظت على مستوى الخدمات الاجتماعية الأساسية للمواطنين في كافة أرجاء البلاد، مع تنويع مصادر الدخل، ورفع مساهمة الإيرادات غير النفطية في إجمالي الإيرادات العامة.
وأكد جلالته على أهمية الخطط التنموية التي تعدها الحكومة ودورها في إيجاد المزيد من مجالات الاستثمار وزيادة تعاون القطاع الخاص مع الحكومة في كافة قطاعات العمل الوطني.
كما تفضل جلالته – أبقاه الله – بالإشارة إلى أهمية إنشاء المركز الوطني للتشغيل والدور الذي سوف يضطلع به في توفير فرص العمل لأبناء هذا البلد في العديد من المجالات، وذلك بالشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص، مؤكدا جلالته – حفظه الله ورعاه – على أهمية تفعيل الجهاز الإداري للدولة وتعزيزه لمواكبة المتطلبات المستقبلية للتنمية المستدامة.
وفي إطار استعراض حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – أبقاه الله – للتطورات الإقليمية والدولية، تفضل جلالته فأكد حرص السلطنة الدائم والمستمر على التعاون مع كافة الجهود المبذولة لتعزيز الحوار والتفاهم بين الدول وصولا لتحقيق الأمن والاستقرار لجميع الشعوب.
وفي ختام الاجتماع تفضل جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – بالتطرق إلى عدد من الجوانب التي تهم الوطن والمواطنين، وأسدى توجيهاته الكريمة لكافة مؤسسات الدولة بمواصلة الجهود تحقيقا للأهداف المرجوة، متمنيا جلالته للجميع التوفيق لما فيه دوام الخير والازدهار لعمان وشعبها الأبي.