مساقات الرؤية المستقبلية عمان 2040 ..!

عمير بن الماس العشيت «كاتب وباحث» –
alashity4849@gmail.com –

وسط أجواء من التفاؤل والطموح انطلق ملتقى الرؤية المستقبلية لعمان 2040 منذ أيام والذي حظي بشعبية واسعة وبمشاركة فاعلة من كافة أطياف المجتمع والمؤسسات الرسمية والمدنية وأيضا القطاعين العام والخاص وذلك للوقوف على الأهداف والآليات التي من الممكن أن تثمر بنتائج إيجابية على مستقبل التنمية الشاملة وكذلك للاستفادة من الإنجازات التي حققتها الحكومة طوال العقود الماضية من عمر النهضة المباركة كما أن الجميع يعقد آمالا كبيرة على المحاور والبرامج التي تحملها الرؤية الواعدة كونها تلامس طموح المواطنين وأيضا يعول عليها الخبراء الاقتصاديون أن تلقى نجاحا كبيرا أثناء عمليات التنفيذ والتقييم ومن المؤمل أن تكون مرجعية للخطط والبرامج التنموية القادمة، كما أن الرؤية الجديدة التي من المزمع أن تبدأ أعمالها العام القادم جاءت استكمالا وتماشيا للخطط التنموية السابقة وأيضا لرؤية عمان 2020 وليس بديلة لها كما يظن البعض لاسيما وأن الخطط السابقة حققت العديد من الإنجازات والمشاريع الاستراتيجية المهمة سواء المتعلقة بالبنية التحتية أو بالقطاعات الأخرى .
ان الرؤية المستقبلية عمان 2040 تحمل في طياتها العديد من المرتكزات والمحاور والتطلعات الهادفة تتمثل بتنويع مصادر الدخل والتوسع في مشاريع التشغيل الذاتي والتوزيع المتوازن للتنمية والهوية الوطنية وتعزيز الرفاه المجتمعي وتطوير القدرات المجتمعية، بيد أن هذه المعطيات لا يمكن لها أن تتحقق الا بتوافق كافة جهود المؤسسات الاقتصادية والعلمية والاجتماعية وكذلك السلطات التشريعية والقانونية والتنفيذية وذلك لإيجاد خارطة طريق واضحة وشفافة تمهد لتأسيس مشاريع وطنية ذات كفاءة عالية تلامس كافة شرائح المجتمع، ومن أبرز التحديات التي ستواجهها الرؤية المستقبلية تتمثل في مسألة الباحثين عن عمل والأيدي العاملة الوافدة وفرص الاستثمار المتكافأة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ونتيجة لذلك فإنه لابد من وضع آليات تتركز على إيجاد قرارات استراتيجية من شأنها أن تساهم في نسبة نجاح رؤية عمان 2040 وكذلك العمل على توليد وظائف جديدة للمواطنين وذلك من خلال تأسيس شركات مساهمة للمواطنين تقوم بعمليات الاستثمار في كافة القطاعات الإنتاجية .