افتتاح حلقة القيادة الابتكارية في المجال الصحي مسقط 2019

مسقط في 4 فبراير / العمانية / افتتحت اليوم حلقة القيادة الابتكارية في المجال الصحي
مسقط 2019م والتي تنظمها البحرية السلطانية العمانية وبالشـراكة مع جامعة (هارفرد)
الأمريكية وبمشاركة وزارة الصحة، والخدمات الطبية للقوات المسلحة ،والمجلس العماني
للاختصاصات الطبية، ومستشفى جامعة السلطان قابوس.

رعى فعاليات حفل الافتتاح معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع وذلك بنادي الشفق التابع لقوات السلطان المسلحة، وبهذه المناسبة ألقى اللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية كلمة أكد خلالها على أهمية الخدمات الصحية ومواجهة التحديات التي
تعتريها بحيث تكون الرعاية الصحية في متناول الجميع وتتسم بالاستدامة وتؤدي الأهداف
المنشودة ، وذلك من خلال قادة متمكنين وتحسين مهاراتهم القيادية.

وأوضح قائد البحرية السلطانية العمانية أن استضافة وزارة الدفاع لهذه الحلقة ممثلة فيالبحرية السلطانية العمانية تأتي إيمانا منها بأهمية عنصر الابتكار والإبداع في المستوى
القيادي في المجال الصحي من خلال نخبة من المختصين والخبراء الدوليين بهدف تعزيز
مكانة السلطنة على الصعيدين الإقليمي والدولي في مجال القيادة الصحية، وذلك من خلال
تكاتف جميع الجهات ذات الاختصاص في تنظيم هذه الحلقة وبما يخدم مصلحة الوطن
ورفعة شأنه.

وعبر قائد البحرية السلطانية العمانية في كلمته عن أمله أن تكون هذه الحلقة حدثا اعتياديا تعقد بشكل دوري لإتاحة الفرصة لجميع المعنيين للمساهمة وبشكل مستمر في تحسين وتطوير خدمات الرعاية الصحية في السلطنة، وأن تكون بمثابة منارة للقادة العمانيين الذي يعملون في المجالات الصحية أو الذين يتطلعون إلى الدخول في هذا المجال، ودعا في ختام كلمته المشاركين إلى التفاعل الإيجابي مع متطلبات الورشة تحقيقا لأهدافها المنشودة من خلال تعزيز وترسيخ مفهوم القيادة الصحية وتطويره لدى قادة الحاضر والمستقبل في هذا القطاع الحيوي بالسلطنة.

تم خلال الحفل عرض مادة مرئية تحدث خلالها معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي
وزير الصحة الذي أكد على أن هذه الحلقة تعد الأولى في هذا المجال، وركز على أهمية
صنع وإعداد القيادات الطبية، حيث كان سابقا يتم التركيز على عقد بعض الدورات
المحلية في القيادة الطبية.

وقدم معاليه شكره للبحرية السلطانية العمانية وقال:” إن فائدة هذه الحلقة للجميع وليست حصرا على وزارة الصحة أو البحرية السلطانية العمانية، كما حث معاليه المشاركين على بذل الجهد متمنيا لهم التوفيق.

وتحدث سعادة الدكتور درويش بن سيف المحاربي وكيل وزارة الصحة للشؤون الإدارية
قائلا: ” إن القيادة والابتكار هما وجهان لعملة واحدة، تعني الإحساس بالمؤسسة الصحية
بشكل تكاملي، وعبر عن سعادته بالمشاركة في هذه الحلقة الطبية مؤكدا على أهمية
تطوير القيادات الطبية”.

من جانبه تحدث البروفيسور (دز جورمن) من جامعة أوكلند بنوزيلندا والمستشار
الأكاديمي للحلقة عن تأثير الحداثة والتكنولوجيا والإبداع على النظام الصحي والتحديات
والصعوبات التي تواجه الأنظمة الصحية وكيفية استخدام النظام الصحي بفعالية، وعلى
القادة والمسؤولين في قطاع الصحة مواجهة التغيير الحاصل ليستطيعوا تقديم خدمات
طبية ذات مواصفات عالية الجودة.

كما تحدث سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي رئيس المجلس العماني للاختصاصات الطبية قائلا ” إن القيادة الطبية هي العامل المؤثر الأقوى في النظام الصحي، وأشار بإن التحديات كثيرة وتعقد هذه الحلقة من أجل أن يكون القرار مبنيا على الواقع العملي المدعوم بالدليل العلمي وليس على الفرضيات والنظريات فقط، كما شدد على أهمية
اجتماع القادة والمسؤلين في المجال الطبي لنقاش التحديات والصعوبات ومتطلبات
القطاعات الصحية وعليهم إيجاد الحلول المناسبة لها.

من جانبه ذكر العميد طبيب علي بن جمعة المسكري رئيس الخدمات الطبية للقوات المسلحة أنه يحتم علينا الحصول على آخر المستجدات في علم القيادة والإدارة الطبي وتطوير هذا المجال من أجل تقديم خدمة تتميز بالكفاءة والجودة.

كما ذكر الدكتور خليفة بن ناصر الوهيبي مدير عام مستشفى جامعة السلطان قابوس أن
القيادة الطبية علم وفن مكتسب وموهبة عند البعض، لكنه معقد ويحتاج لجهد كبير ولا
غنى عنه لضمان نجاح القطاع الصحي”.

يشارك في الحلقة والتي تستمر حتى السادس من فبراير الجاري قرابة (60 ) مشاركاً
من الأطباء الاستشاريين والمديرين الإداريين من مختلف الجهات الصحية الحكومية
العسكرية والمدنية، وقد تم تصميم موقع إلكتروني وتطبيق للهاتف النقال للمشاركين
بالحلقة يعرض من خلاله الأوراق العلمية المختلفة وكافة الجوانب العملية والإدارية
المتعلقة بمجريات وأعمال الحلقة، ويتيح المجال للإجابة على استفسارات المشاركين،

ويحاضر بالحلقة عبر أوراق علمية نخبة من أبرز القيادات في المجال الصحي محلياً
ودولياً.

وتهدف الحلقة إلى تعزيز قدرات ومهارات القيادات الصحية وتحفيزهم على تجاوز
المعضلات الطارئة أو المعاصرة والتفكير بطرق أكثرمرونة وابتكاراً وإبداعاً لتأدية
مهامهم الوظيفية في هذا المجال مما يضمن استمرارية عطاء المؤسسات الصحية بشكل
فعال لخدمة الفرد والمجتمع، كما تسهم الحلقة في إيجاد منظومة قيادة متكاملة لإدارة
مؤسسات القطاع الصحي بمستوى عال من الكفاءة والإبداع .

حضر حفل الافتتاح معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة، ومعالي محمد
بن ناصر الراسبي الأمين العام بوزارة الدفاع، وقادة قوات السلطان المسلحة والأجهزة
العسكرية والأمنية، وعدد من أصحاب السعادة، وعدد من كبار الضباط بقوات السلطان
المسلحة وشرطة عمان السلطانية، وعدد من كبار المدعوين، وجمع من ذوي الاختصاص
في المجال الطبي.

وحول أهيمة الحلقة والأهداف المرجوة منها أجرى التوجيه المعنوي لقاءات مع عدد من القائمين والمشاركين بالحلقة : حيث تحدث العقيد طبيب سيف بن سلام الهاشمي استشاري أول طب نفسي رئيس قسم الطب النفسي بمستشفى القوات المسلحة قائلا : ” في قوات السلطان المسلحة يتم تأهيل كل فرد وكل ضابط لأن يكون أفضل قائدا كل في مجاله وتخصصه ودرجته، وذلك إيمانا من القيادة العسكرية بأن هذا الوطن لا يستحق إلا أن يكون لديه النخبة من القادة العسكريين، وفي المجال العسكري القيادة تعرف على أنها تحفيز الأفراد والضباط عن طريق إيجاد الفكر والعقيدة وتوفير التوجيه والإدارة واستمرارية التحفيز لأداءِ مهمة ما أو عمل معين، ونأمل من هذه الحلقة أن تعزز هذه المفاهيم “

وقال الدكتور هود بن عبدالله العبري استشاري طب طوارئ ومدير مركز المحاكاة الطبي
بالمجلس العماني للاختصاصات الطبية :” تأتي حلقة القيادة الابتكارية في المجال الصحي
كأول حلقة متخصصة في هذا المجال تجمع كافة المختصين بالمجال الصحي من كافة
القطاعات الصحية بالسلطنة، وتركز الحلقة على أهمية الابتكار في تقديم خدمة صحية
متكاملة تتواكب مع تحديات العصر وآلية التعامل معها بطرق ابتكارية سليمة قليلة
التكلفة، ولا يسعني في هذا المقام إلا أن أشكر كافة الجهات الصحية الحكومية العسكرية
والمدنية على إقامة مثل هذه الحلقة والشكر موصول للبحرية السلطانية العمانية”.

كما قالت الدكتورة زينب بنت ناصر البلوشية استشاري أول جراحة أطفال بمستشفىجامعة السلطان قابوس: ” تعد حلقة القيادة الابتكارية في المجال الصحي الأولى من
نوعها في السلطنة وتأتي بالتعاون مع مؤسسات صحية عديدة للتعرف على التحديات التي
تواجه القطاع الصحي، وكذلك من أجل توجيه العاملين في القطاع الصحي لمعرفة المزيد
من المؤهلات التي ترفع مستوى الرعاية الصحية في جميع المجالات”.

وقال الدكتور (توم أرتيز) من جامعة هارفرد الأمريكية:” أنا سعيد جدا بوجودي في سلطنة عمان، فموضوع القيادة الابتكارية في المجال الصحي هوأحد المواضيع المهمة التي عملنا بها طوال ( ٢٥) عاما عبر مختلف دول العالم، من خلال الاستمرار في ابتكار الحلول المثلى لمواجهة التحديات التي يواجهها القطاع الصحي في مختلف دول العالم، ونأمل مع نهاية هذه الحلقة أن نخرج بأفكار جديدة تسهم في تطوير القطاع الصحي العماني”.