الكلية المهنية بالسيب تدشن 6 مختبرات هندسية لتعزيز المنظومة التعليمية ورفع كفاءة الطلبة

كتبت: رحمة الكلبانية
تصوير: خلفان التوبي
دشنت وزارة القوى العاملة صباح اليوم مختبرات الميكانيكا بالكلية المهنية بالسيب، والتي تم تجهيزها بأحدث المعدات لتعزيز المنظومة التعليمية ورفع كفاءة الطلبة ورفدهم بالمهارات اللازمة التي تؤهلم لدخول سوق العمل.
وقد تم انشاء مختبرات الكلية المهنية بدعم من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال في اطار تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في النهوض بمشاريع التنمية المستدامة.
واشادت سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية ، وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني، بالدور الذي يتبناه القطاع الخاص في التعليم ومختلف مشاريع التنمية وقالت: ” إن وقفة القطاع الخاص في دعم التعليم لشيء يبهج الصدر في اطار التعاون والشراكة الحقيقية مع الحكومة، وهذه المختبرات التي دخلت حيز العمل لهي ثمرة هذا التعاون ، حيث تم تجهيزها بأحدث المعدات التي تساهم بكل تأكيد في إثراء المعرفة لدى أبنائنا الطلاب”.
من جانبه أكد خالد بن عبدالله المسن الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على أهمية هذه الخطوة في دفع مسيرة التعليم المهني. وقال: ان هذه المبادرات تؤكد الجهود التي تقوم بها الشركة لتعزيز وتطوير برامج المسؤولية الأجتماعية لشرائح مختلفة من أبناء الوطن حيث تولي الشركة جهوداً جمة في سبيل تطوير التعليم لجميع فئات المجتمع، لأجل رفد سوق العمل بكوادر تواكب قدراتها لحاجة السوق، وتوفير هذه الأجهزة ما هو إلا تأكيد على الهدف الرئيسي الذي تسعى إليه الشركة للمساهمة في تنمية وتطوير هذا الوطن من خلال المساهمة في توفير البنى الأساسية للمؤسسات التعليمية ورفدها بأحدث الأجهزة لدعم النمو في البلاد وتطلعاته المستقبلية.”

وقال المهندس خالد الحضرمي، رئيس قسم الهندسة الميكانيكية بالكلية المهنية بالسيب: قامت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بتمويل قسم الهندسة الميكانيكية بمبلغ 85 ألف ريال تم من خلالها تجهيز ستة مختبرات هندسية بأحدث التقنيات لمواكبة متطلبات الدبلوم المهني ومتطلبات سوق العمل.
وأضاف: ولتدريب الطلبة على استخدام الأجهزة الجديدة، قامت الشركة بإرسال مهندسين فنيين لتدريب المدربين بالكلية لمدة أسبوعين ليقوموا فيما بعد بتدريب الطلبة على استخدامها.
وقال الأحلف بن أحمد الزبيدي، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للمسؤولية الاجتماعية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال ان تجهيز المختبر يأتي ضمن الشراكة الاستراتيجية ما بين المؤسسة التنموية للشركة ووزارة القوى العاملة، حيث قامت الشركة فيما سبق بتجهيز أكثر من 28 مختبرا بتكلفة تجاوزت 10 ملايين ريال.
وقال الزبيدي ان الشراكة ما بين الجهتين مستمرة لتجهيز الكليات التقنية والمهنية بالسلطنة ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية للشركة، والتي قامت حتى الآن بدعم أكثر من 6 ألاف مبادرة لمختلف القطاعات بتكلفة تجاوزت 350 مليون دولار أمريكي.

واضاف الزبيدي: تحرص الشركة على تحقيق أعلى نسب التعمين والتي بلغت في الوقت الحالي قرابة 90%. كما أن لدى الشركة صندوق يسمى بـ ” صندوق تنمية الموارد البشرية” يهدف بشكل رئيسي إلى تمويل برامج التدريب المقرونة بالتوظيف، وقد نجحت الشركة خلال السنوات الماضية بإقامة العديد من هذه البرامج التي ساهمت في ايجاد الألاف من فرص العمل.
وتسعى وزارة القوى العاملة من خلال هذا النوع من التعاون إلى تطوير التعليم والتدريب المهني إيماناً بضرورة مواكبة التقدم المتسارع في تقنيات الإنتاج والخدمات والتي يتحتم من أجلها تطوير أنظمة وسياسات التعليم والتدريب من حيث البنى المؤسسية والبرامج والتجهيزات. ويأتي تعاون الوزارة مع القطاع الخاص استمرارا للنهج الذي اتبعته في إستراتيجيتها الرامية لتوفير مخرجات تعليمية وتدريبية ذات جودة عالية كماً ونوعاً قادرة على المنافسة على الوظائف والمهن بمختلف مستوياتها الفنية والمهنية.