نصائح لتحميم الرضيع في الشتاء

خلال فصل الشتاء يزداد خوفك من تعرّض رضيعك للبرد خصوصاً أثناء الاستحمام، ولكنك يمكنك التخلص من هذه المخاوف من خلال اتباع بعض الخطوات التي ستهّل على طفلك عمليّة الاستحمام وتجعلها أكثر دفئاً.
1- تجهيز الأغراض الخاصة بالاستحمام مسبقاً:
بغية اختصار الوقت- في ظلّ الطقس البارد- ما بين مراحل الاستحمام وإلباس الطفل، اعمدي مسبقاً إلى تحضير كافة الأغراض التي ستحتاجينها. جهّزي الحفاضات والمنشفة إضافة إلى الكريمات التي قد تستخدمينها لطفلك، وملابسه بدءاً بالثياب الداخليّة.

2- الاستعانة بالمساعدة:
لا تترددي في طلب مساعدة والدتك أو زوجك في إستحمام رضيعك خصوصاً إذا كان لا يزال حديث الولادة. بهذه الطريقة ستجعلين حمّامه أسرع وأسهل، وتجنّبيهم التعرّض للبرد لوقت أطول أثناء إستحمامه.

3- إغلاق منافذ الهواء:
هذه الخطوة أساسيّة للحدّ من وطأة البرد، وهي ضروريّة جدّاً ويجب الالتزام بها لسلامة الطفل، كما تحمي الطفل بذلك من نزلات البرد التي قد تصيبه من جرّاء التيارات الهوائيّة. فحاولي ألّا تنسي أبداً إغلاق هذه المنافذ قبل بدئك بالتحضير.

4- اتباع خطوات معيّنة في استحمام الرضيع:
يستحسن عند تحضير المياه، سكب الباردة منها أوّلاً ثمّ الساخنة واستخدام اليد بعدها وخلط المياه، كما يجب البدء بتحميم جسم الطفل ثمّ رأسه وتجفيفه جيّداً عند الانتهاء. من شأن هذه الخطوات أن توفّر على طفلك شعوراً أكبر بالبرد.

5- اختصار وقت الحمّام:
حاولي قدر الإمكان اختصار وقت الاستحمام، خصوصاً أنّ بشرة طفلك وشعره لا يستلزمان عناية زائدة. وينصح في هذا السياق ألّا يستغرق وقت حمّام الرضيع أكثر من 10 دقائق.

6- عدم تفويت موعد الاستحمام خوفاً من البرد:
لا تترددي أبداً في إعطاء طفلك حمّامه في فصل الشتاء، فقد يساهم ذلك في انتشار الميكروبات بشكل أكبر ما قد يؤذي طفلك ويعرّضه للمرض. لذلك حمّمي طفلك يوميّاً واحميه من البرد باتباع النصائح والطرق الصحيحة.

7- ترطيب بشرة الطفل بعد الاستحمام:
احرصي بعد الانتهاء من حمّامه، أن تدهني بشرة طفلك بالمرطّب. ومن المعروف أنّ بشرة الأطفال تصبح أيضاً أكثر جفافاً أثناء الشتاء. (موقع أنوثة).