غدا.. بدء أعمال المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية عُمان 2040

مسقط في 26 يناير / العمانية / تبدأ غدا /الأحد/ أعمال “المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية عُمان 2040” بمركز عمان للمؤتمرات
والمعارض يهدف إلى تعزيز المشاركة المجتمعية في إعداد وبلورة الرؤية المستقبلية عُمان 2040 ومناقشة الملامح التفصيلية
الأولية للرؤية واستعراض أفضل الممارسات الدولية في تحقيق الرؤى.

يرعى افتتاح المؤتمر صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة رئيس اللجنة الرئيسية للرؤية المستقبلية
عُمان 2040 وبحضور عدد من أصحاب المعالي والمكرمين وأصحاب السعادة وبمشاركة واسعة من مختلف فئات المجتمع
وضيوف المؤتمر من خارج السلطنة.

ويعتبر المؤتمر -الذي يستمر يومين- منصة وطنية لمناقشة توظيف الآليات والممكنات المناسبة لتحقيق الرؤى وفرصة لتبادل
الأفكار ومناقشة أفضل الممارسات في جوانب التنمية المستدامة، كما يعد منصة لتسليط الضوء على الجهود المبذولة في إعداد
الرؤية المستقبلية عُمان 2040.

ويشارك في المؤتمر عدد من المتحدثين من داخل السلطنة وخارجها ويتضمن برنامج اليوم الأول للمؤتمر ثلاث جلسات حوارية
لمناقشة الملامح التفصيلية الأولية لرؤية عُمان 2040 وجلستين حواريتين تتناولان دور المجتمع والشباب في تحقيق الرؤية، ودور
الحكومة في تحقيق الرؤية.

فيما سيشتمل برنامج اليوم الثاني للمؤتمر على أربع جلسات حوارية تتناول الأولى دور القطاع الخاص في تحقيق الرؤية، فيما
تناقش الجلسة الثانية موضوع إدارة التغيير والتوجيه الإيجابي للسلوك الإنساني، وتتمحور الجلسة الثالثة حول التعاون والتكامل
الاقتصادي وأهميته لتحقيق الرؤية، وتتناول الجلسة الرابعة موضوع الممارسات الدولية لتحقيق الرؤى والأولويات الوطنية
ومواءمة الاستراتيجيات والخطط الوطنية.

وسيقام على هامش فعاليات المؤتمر عدد من الأنشطة المصاحبة كالمعرض الذي يسلط الضوء على عدد من المشروعات التنموية
التي يجري تنفيذها بما يتوافق مع توجهات الرؤية المستقبلية نحو تعزيز الاستثمار وإيجاد مناخ ممكن للقطاع الخاص.

كما سيصاحب المؤتمر مُلتقى للشباب تحت عنوان “منصة شباب 2040” يهدف إلى إشراك الشباب في اقتراح أفكار ومبادرات
وحلول تساهم في تحقيق أهداف وتطلعات الرؤية المستقبلية عُمان 2040.

يذكر أن المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية هو أحد المسارات والأنشطة الرئيسية المكملة لإعداد وثيقة الرؤية المستقبلية التي يتم
إعدادها بناء على الأوامر السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- مع ضمان المشاركة
المجتمعية الواسعة لكافة فئات المجتمع.