Soccer Football - AFC Asian Cup - Round of 16 - Qatar v Iraq - Al Nahyan Stadium, Abu Dhabi, United Arab Emirates - January 22, 2019 Qatar players celebrate after the match REUTERS/Suhaib Salem

العنابي يحلم بالمزيد في كأس آسيا ويستعد بقوة للمونديال

أبو ظبي (د ب أ) في 23 يناير/ – مع وجود نحو أربع سنوات ما زالت تفصل الفريق عن بطولة كأس العالم 2022 ، التي تستضيفها بلاده ، يبدو أن الاستعداد لهذه البطولة هو العامل المسيطر على المنتخب القطري لكرة القدم خلال مشاركته الحالية في بطولة كأس آسيا 2019 بالإمارات.
وتمثل البطولة الآسيوية الحالية خطوة مهمة وجادة على طريق استعداد المنتخب القطري (العنابي) لمونديال 2022 حيث يبدو الفريق من أفضل المنتخبات المشاركة في البطولة.
ومع تأهل الفريق بجدارة إلى دور الثمانية ، لا يرى مديره الفني الإسباني فيلكس سانشيز مبررا للاكتفاء بهذا الحد ويرى أن فريقه ما زال قادرا على صناعة التاريخ والوصول لأبعد من هذا.
وقال سانشيز ، بعد الفوز 1 / صفر على المنتخب العراقي مساء أمس في دور الستة عشر للبطولة ، : “بمجرد الوصول إلى هذه المرحلة ، يرغب اللاعبون في الفوز”.
ووضع هذا الفوز المنتخب القطري في مواجهة منتخب كوريا الجنوبية بدور الثمانية للبطولة.
وأوضح سانشيز : “نعلم أننا سنواجه في الدور التالي أحد الفرق الكبيرة. واجهنا حتى الآن فريقا واحدا من الفرق الكبيرة ولكنني أعتقد أن اللاعبين أظهروا قدرتهم على فعل هذا”.
ولم يقدم العنابي في مباراته أمام العراق على استاد “آل نهيان” في أبو ظبي نفس المستوى المتميز الذي كان عليه في الدور الأول باستثناء الضربة الحرة الساحرة التي سجل منها بسام الراوي الهدف الوحيد للمباراة.
ولكن هذه المباراة أظهرت أن العنابي يمكنه الفوز بطريقة أخرى وأنه يستطيع انتزاع الفوز حتى وإن لم يكن في أفضل حالاته.
وخلال أربع مباريات خاضها الفريق في البطولة حتى الآن ، حقق العنابي أربعة انتصارات وسجل لاعبوه 11 هدفا ولم تهتز شباك الفريق ما يجعله الفريق الأفضل في البطولة حتى الآن على الأقل من الناحية النظرية.
وقال سانشيز : “يتعين علينا التعامل والتأقلم مع مواقف مختلفة في المباراة. وأعتقد أن الفريق فعل ذلك ” في إشارة إلى نجاح الفريق في خطف هدف خلال مباراة العراق والإفلات من جميع محاولات أسود الرافدين لتسجيل هدف التعادل.
وإذا تغلب العنابي على المنتخب الكوري في المباراة المقبلة ، سيتأهل للمربع الذهبي للمرة الأولى في تاريخه.
وبغض النظر عن هذا ، فإن المشاركة في البطولة الحالية منحت العنابي الكثير من الإيجابيات التي سيستفيد بها في طريق استعداداته لمونديال 2022 .
وقال سانشيز : “لدينا مجموعة من اللاعبين تجتهد كثيرا لصالح الفريق… هناك مزيج جيد بالفريق من اللاعبين الشبان تحت 23 عاما واللاعبين الذين شاركوا مع الفريق الأول لفترة طويلة. إنهم يشعرون بارتياح شديد للعب سويا. بالطبع ، عندما تحقق الفوز تتزايد الثقة. الفريق يتطور”.
ولعب سانشيز دورا في تنشئة هذا الجيل الشاب حيث كان مدربا لهم في فترة النشء والشباب قبل تصعيده للفريق الأول ما يعني أن لديه خبرة هائلة في التعامل مع النجوم الشبان بالفريق مثل المعز علي متصدر هدافي البطولة حتى الآن والنجم المتألق أكرم عفيف.
وقال سانشيز : “هي بطولتنا بالطبع. نركز في هذه المسابقة لكننا نعلم أنها تجربة وخبرة للاعبين وفرصة لمواصلة تحسين المستوى حتى نخوض كأس العالم 2022 بحال أفضل”.