السلطنة تحتفل بيوم الحياة الفطرية الخليجية بندوة متخصصة عن المحميات

مسقط في 21 يناير/ احتفلت السلطنة ممثلة في وزارة البيئة والشؤون المناخية بيوم الحياة الفطرية لدول مجلس التعاون لدول الخليجي العربية، والذي يصادف 30 ديسمبر ، حيث تعتبر المحميات الطبيعية من أهم القطاعات المهمة في بلدان العالم ، وتقوم في  الحفاظ على التوازن البيئي والأحيائي على كوكب الأرض، كما أن لها دور مهم في كثير من القطاعات التي تؤثر في رفاهية البشر منها الإقتصادية والإجتماعية والثقافية، وبالتالي تقوم بتقديم الخدمات البيئية المستدامة لهذا حظيت المحميات الطبيعية بإهتمام من دول ومنظمات ومجتمعات مدنية على مستوى العالم.

وتعتبر السلطنة أحد أهم الدول التي حظيت المحميات الطبيعية فيها باهتمام رفيع المستوى، تمثل الإهتمام بإنشاء محميات طبيعية منذ فجر النهضة المباركة الحديثة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، وفي نفس الوقت تم سن القوانين والتشريعات التي تهتم بالمحميات الطبيعية، ومن أبرزها قانون المحميات الطبيعية وصون الأحياء الفطرية رقم (6/2003)، وتستمر الجهود الوطنية للحفاظ على المحميات الطبيعية وادارتها وتنميتها بدعم من قطاعات مختلفة في الدولة وتم تنظيم ندوة تعريفية بالجهود التي ترسخ مبدأ صون المحميات الطبيعية وإبراز أهميتها البيئية والإقتصادية والإجتماعية والجهود المشتركة التي تقوم بها الوزارة مع الجهات ذات العلاقة من أجل النهوض بالمحميات وإدارتها حسب المعايير والنظم الفعالة. وقد قامت الوزارة بعمل مسابقة تتنافس فيها وحدات حماية الحياة الفطرية من أجل تطبيق ممارسات فعالة لحماية الحياة الفطرية وسيتم  تكريم الوحدات الفائزة في عام 2018م و تعتبر هذه المسابقة تجربة أولى وسيتم من خلالها تقييم المسابقة من قبل المختصين من أجل تطويرها في السنوات القادمة.

وتهدف الندوة إلى التعريف بالمحميات الطبيعية وأهميتها وإستعراض جهود السلطنة في المحافظة على المحميات الطبيعية والحياة الفطرية والتعاون في المحافظة على الثروات الوطنية. حيث تم عرض عدة محاضرات منها  أهمية محمية الكائنات الحية والفطرية ودورها في حماية النظم البيئية والتنمية ، المحميات الطبيعية ، المحميات الطبيعية: فرص تعليمية متاحة  والتوعية والتعليم البيئي .

ويعتبر “المحميات الطبيعية ثروة وطنية” ليس مجرد شعار يتلا في المحافل والندوات والتجمعات وإنما هي حقيقة واضحة للدور المهم الذي تساهم فيه المحميات الطبيعية من أجل الحفاظ على شبكة النظم البيئية ورفاهية.