انطلاق مهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي في نسختة الثانية

العمانية /

انطلقت اليوم على مسرح كلية التربية بولاية الرستاق
فعاليات مهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي في دورته الثانية تحت رعاية معالي
الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام وتستمر حتى 24 يناير الجاري.

وتحمل فعاليات مهرجان هذا العام الذي تنظمه فرقة الرستاق المسرحية اسم الفنان العماني الراحل سالم بهوان.

وألقى الفنان محمد بن خميس المعمري رئيس المهرجان كلمة قال فيها ان المسرح على مر الحضارات وتعاقب الأمم ما زال منصة الشعب وصوت الناس يعبر عن قضاياهم ويملأ وقت فراغهم ويستعرض مواهبهم ومهاراتهم من خلال أشكاله المتنوعة وصوره المتجددة ما بين الملهاة والمأساة .

وأضاف المعمري أن المسرح يبقى الفن الحي والمشهد المباشر بين الفنان وجمهوره
ويتجدد اليوم اللقاء وللمرة الثانية على التوالي في مهرجان الرستاق العربي الكوميدي في
نسخته الثانية التي حملت اسم الفنان العماني الراحل “سالم بهوان” كما أن هناك جوائز
باسم الفنان الكويتي الراحل عبد الحسين عبد الرضا وجائزة أخرى باسم الفنان القطري
الراحل عبد العزيز جاسم.

وقدم الفنان سالم السلامي فقرة رسم فيها الفنانين الثلاثة الراحلين عبارة عن مادة فلمية مصوّرة في إحدى الواحات الزراعية بقرية الوشيل وهي إحدى القرى المعروفة بولاية الرستاق، الفيلم حمل عنوان للحُب بقية برسم ثلاث لوحات تجسد ثلاثة من عمالقة الفن الدرامي والمسرحي سالم بهوان وعبد الحسين عبدالرضا وعبد العزيز جاسم.

ثم قدم المطرب علي عبد الستار ثلاث مقطوعات غنائية. وفي ختام هذه الفعالية تم تكريم المشاركين من داخل السلطنة وخارجها.

كما صاحب حفل الافتتاح معرض لجماعة التصوير الضوئي بالرستاق واحتوى على 35
لوحة فنية كفعالية مصاحبة للمهرجان بعنوان ( الرستاق عبر الزمان ) حيث سيظهرالمعرض أبرز معالم ولاية الرستاق التاريخية والثقافية والحضارية والإنسانية.

كما يعتبر المعرض حصيلة مسابقة تنافس فيها مجموعة من المصورين الضوئيين
المحترفين والهواة وفناني الفياب بالولاية وخارجها، بالإضافة للمصورين القدامى الذين
التقطت عدساتهم صورا رائعة لولاية الرستاق ومعالمها وصورا لقلعة الرستاق قبل
ترميمها وبعدها ولقلعة الحزم وحصن المنصورا وصورا أخرى للمناطق والفعاليات،
والصور الحديثة وصور جوية لأبرز الأماكن السياحية.

حضر الفعالية سعادة علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الإعلام وأصحاب السعادة
الولاة وأعضاء مجلس الشورى إلى جانب أعضاء المجلس البلدي ومديري العموم وعدد
كبير من عشاق الفن.