فيربيك : متحمسون لمواجهة إيران ونعرف مزايا لاعبيهم

أكد بيم فيربيك مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بأنه متحمس جدا للعب ضد واحد من أقوى منتخبات القارة الآسيوية اليوم متمثلا في المنتخب الإيراني المصنف الأول قاريا جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده المدرب ظهر أمس في قاعة المؤتمرات الصحفية باستاد محمد بن زايد معقل نادي الجزيرة قبل ٢٤ ساعة فقط من مواجهة منتخبنا الوطني مع نظيره المنتخب الإيراني على استاد محمد بن زايد. وقال فيربيك في معرض رده على أسئلة الصحفيين : ليس لدي أدنى فكرة عن تصنيف منتخب إيران في القارة الآسيوية وفي مثل هذه البطولات فإن التصنيف لا يعد معيارا للحكم المباشر على أداء المنتخبات وكل ما هو يهم الآن اننا بلغنا مرحلة خروج المغلوب ونحن متحمسون للغاية للعب ضد واحد من اقوى وأفضل المنتخبات في القارة على الإطلاق. وتابع قائلا : سنبذل قصارى جهدنا من أجل الانتقال إلى المرحلة القادمة وبالنسبة لنا فنحن نعرف مزايا لاعبو المنتخب الإيراني ونحن مستعدون للقيام بنفس ما قمنا به في المباريات الثلاث السابقة بمرحلة المجموعات وسنقاتل لآخر رمق متطلعين لتجاوز عقبة إيران والعبور إلى الدور ربع النهائي من البطولة.
واضاف: سيكون شعورا مفعما بالعواطف الجياشة أن تلعب في ملعب جميل مع وجود زخم جماهيري غير عادي مما سينتج عنه مباراة حماسية بالنظر إلى الدعم الهائل المتوقع من جماهيرنا ومثل هذا النوع من المباريات يحبذه المدربون لذلك نحن متحمسون وشغوفون لهذه المباراة وننظر إليها بأحاسيس مختلفة قد لا تتكرر في جميع المباريات. وحول جدلية الراحة التي تسبق مباراة إيران بيومين فقط وما اذا كانت تزعج فيربيك وتؤرقه أجاب الأخير بقوله: نحن نعرف انه لدينا يومين فقط للراحة قبل المباراة ولكن هذا الواقع ولا يمكن أن نغيره وعوضا عن التذمر والشكوى علينا أن نستجمع قوانا ونركز على مباراة الغد فحسب وان نختزل كل جهدنا وطاقتنا لهذه المباراة وفي الواقع مثل هذه الأمور واردة الحدوث في البطولات المجمعة ونحن سعداء بوصولنا إلى دور ال 16 وكل ما هو علينا فعله هو التركيز على سبل تخطي حاجز إيران. وعن ما اذا كانت هناك إصابات تثقل كاهل فريقه أجاب فيربيك : لا توجد لدينا إصابات وجميع اللاعبين جاهزين وفي السابق كان محسن جوهر يشكو من إصابة ولكنه عاد مؤخرا إلى التدريبات الجماعية للمنتخب وانتظم مع المجموعة بشكل طبيعي وقد قام محسن جوهر بتدريبات قاسية تحت إشراف الجهاز الطبي للمنتخب قصد تجهيزه لمباراة إيران ولا نعلم ما اذا كان سيلعب او لا سنقوم بتقييم حالته رفقة الجهاز الطبي وبعد ذلك سنقرر ما اذا كان سنشركه او لا وعموما نحن سعداء بتعافي محسن جوهر من الإصابة وانضمامه إلى التدريبات مجددا.
وبالرد على سؤال أحد الصحفيين حول محور التحكيم في البطولة وبالأخص أن منتخبنا الوطني كان المتضرر الأكبر من الأخطاء التحكيمية بالبطولة أجاب فيربيك : ربما لم نكن محظوظين ببعض القرارات التحكيمية ضدنا ولكن الخطأ وارد في لعبة كرة القدم والتحكيم جزء من اللعبة وبدلا من الالتفات إلى أخطاء الحكام عليك التركيز على بناء فريقك ووضع خططه واستراتيجياته والتركيز أيضا على لعب ٩٠ دقيقة بمنتهى القوة والصلابة والارادة بصرف النظر عن أداء الحكم في المباراة.
وحول جزئية إهدار الفرص بالجملة من جانب منتخبنا الوطني في المباريات الثلاث الماضية وما اذا كانت تبعاتها وتداعياتها وتراكماتها ستستمر في مباراة إيران اليوم أجاب فيربيك : نعم لقد اهدرنا العديد من الفرص في المباريات الماضية خلال مرحلة دور المجموعات وهذا راجع بالدرجة الأولى إلى فقدان التركيز والتنظيم من قبل المهاجمين وخصوصا في الثلث الأخير من الملعب ولكن هذا لا يطمس من واقع اننا نمتلك مهاجم شاب سجل لنا هدفين في البطولة حتى الآن في إشارة واضحة إلى محسن الغساني ومهاجمين آخرين جيدين يجتهدون داخل الملعب بكيفية او أخرى في عملية صنع الفرص وتسجيلها وبشكل عام أنا لست قلقا من التسجيل رغم قوة دفاع المنتخب الإيراني وتنظيمه المحكم في الخلف لأننا نمتلك أدوات التسجيل وحتما سنخلق الفرص وسنسعى إلى ترجمتها إلى أهداف شريطة توافر عامل التركيز العالي في عملية بناء وتنسيق الهجمات.
وأكال فيربيك المديح للنظام الجديد المستحدث لهذه البطولة والمطبق اعتبارا من هذه النسخة بتواجد ٢٤ منتخبا وفي هذا الصدد ذكر قائلا : المنتخبات الصغيرة محظوظة جدا بهذه التجربة وهي تعد بمثابة فرصة جيدة لاكتساب الخبرات وصقل المستويات. وحول تغير المعطيات والأهداف التي اعقبت تأهل منتخبنا الوطني إلى مرحلة دور ال 16 من البطولة الآسيوية قال فيربيك : نعم صحيح أن هدفنا الأول كان يتمثل في الوصول إلى دور ال 16 لكن وبعد التأهل إلى هذه المرحلة أصبح هدفنا ينصب في التأهل إلى دور الثمانية ولذلك من الطبيعي بمكان أن تتغير المعطيات والأهداف فنحن هنا من أجل الوصول إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة. وأقر فيربيك بأنه يخشى التنظيم الدفاعي لمنتخب إيران وفي هذا السياق أعرب قائلا : يقلقني التنظيم الدفاعي لمنتخب إيران ونعلم بأنهم لن يمنحونا فرصا للتسجيل ولكن هنا يكمن التحدي الذي جئنا من أجله فنحن ندرك مزايا لاعبو منتخب إيران ودفاعهم المنظم للغاية ولكننا سنسعى في كل الأحوال لاختراق صفوفهم الدفاعية وحتى لو كان مستواهم جيدا في المباراة سنسعى للتسجيل في مرماهم والتوغل في عمق دفاعاتهم وأعتقد أننا قادرون على ذلك.